عادل جارحى
adelegarhi@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 January 2009

كاتب عربي من مصر

 More articles 


Arab Times Blogs
فساوى الزنادقة ومؤشرات نتائج الخارج

لا فساوى القرداوى ولا قطر ولا إردوغان!! ولا حتى باراك حسين!! الكلاب تنبح والشعب يمضى واثق الخطى, ومؤشرات المصريين بالخارج كانت أكبر صفعة!!.. ولو كان التصويت ألكترونى, أى على النت, لحصد السيسى ستة ملايين صوت.. لكن مع الأسف أن لجنة الإنتخابات من بعض عواجيز الماضى غير قادرين على إستيعاب وفهم أن التصويت الألكترونى أسهل لتلميذ إبتدائى من رئيس لجنة الإنتخابات, لأنه مستحيل التزوير, أى لا يمكن لأحد أن يكرر الرقم القومى بعد تسجيله ودخوله... هناك سفارة واحدة فى العاصمة وعلى الناخب أن يسافر ويتحمل مصاريف السفر والوقت للحضور الى سفارة سعادة لجنة الإنتخابات المتخلفة.. أليس هذا نوع من الخبلان وليس التخلف!!.. فى أمريكا خمسين ولاية وخمس لجان قنصلية فقط!! وفى بريطانيا سفارة واحدة, ونفس الأسلوب تكرر فى كل الدول من سيتحمل السفر للتصويت؟! وكان يمكن التصويت من خلال الأنترنت فى المنزل أو العمل أو الشارع ومن أى مكان على الأرض.  

عندما تفتح صفحة لجنة الإنتخابات, ستجد سؤال أدخل الرقم القومى فى الخانة, بعد إدخال الرقم ستجد فوراً الإجابة أن الرقم صحيح ومكان موقع التسجيل... إذاً ما هى المشكلة فى وضع خانات أسفل خانة الرقم القومى مكتوب بجوارها أسم المرشح وتحتها المرشح الثانى وهكذا, ونفس الأسلوب فى إنتخابات مجلس الشعب.. يضع الناخب علامة فى الخانة التى يمنح صوته لمرشحها.. تحت هذه الخانات كلمة أدخل أو موافق.. بعد الموافقة لا يمكن ومن عاشر المستحيلات أن يدخل نفس الرقم مرة أخرى, لكن تقول لمين... فى البلاد المتحضرة يبعثون برسائل إستمارات مع مظروف  لكبار السن من العاجزين وغير قادرين على إستخدام الكومبيوتر أو لا يملكونه.. يضعون علامة على الخانة المطلوبة ويرسلونها بالبريد داخل المظروف.. هل هناك أبسط من ذلك؟؟ هل هو غباء أو تخلف أو مؤامرة؟؟!!.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز