وهابي رشيد
wahabi.rachid@gmail.com
Blog Contributor since:
11 October 2010

كاتب من المغرب

 More articles 


Arab Times Blogs
انتفاضة في وجه رئيس تحرير: رشيد نيني


رشيد نيني عنوان مقالك ليوم السبت /الأحد 17-18 مايو 2014 هو لمن نكتب ؟ وقلت بالحرف يعتقد رئيس الحكومة ووزراءه الذين هبوا للدفاع عن قداسته أن رأيه في ما نكتب يهمنا.

وهنا مناسبة لكي نقول له أن رأي سعادته في ما نكتب هو أخر ما يهمنا. كثيرون يسألون حائرين لمن نكتب، ولماذا نكتب كل صباح. البعض يعتبرنا مواطنين صالحين يهتمون بمشاكل أشباههم من المواطنين ، وآخرون يعتبروننا خطرا عموميا ، وسببا من أسباب هذه المشاعر العدمية التي بدأت تظهر علاماتها على وجوه المواطنين وسلوكياتهم .

لذالك فمن المفيد التذكير بملامح وأنواع المواطنين الذين نتوجه إليهم ولا يهمنا أن يقرؤوا ما نكتب كل صباح .

نكتب كل صباح ، أقف هنا والله لم أستطع أن أكتب أكثر للأسف خرجت عن خط التحرير المتزن لكون الصحف تعطي للصحافة مقامها الرفيع فهي تعبر عن البرلمان ، عن الديمقراطية عن الحرية أتكلم هنا عن الصحافة المهنية ، فأنا شخصيا لست مع صحافة الجمهور الواحد الذي تربيه بمقالاتك على الحقد ، أنا مع صحافة الموضوع لكونها تصل إلى زبائن متنوعين وأضف العناوين المميزة المعالجة ، أنا مع حق الطباعة دون أوذونات ، أنا مع منع أي رقابة أنا مع حق عدم الكشف عن مصدر المعلومة لكن أنا ضدك يا رشيد نيني وضد غيرك ممن لا يحددون حالات التشهير لحماية الحياة الخاصة للبشر ، والحيوان ، والصحافة هي الشاهد الوحيد والفاعل في الحوادث والاضطرابات أنا شخصيا يا رشيد يا نيني مع السيادة الوطنية لكل بلد لكن بشرط حرية ممارسة الصحافة بكل حريتها ، الصحافة حضارة يا أبله فأين حضارتنا داخل مقالتك ، إلى اليوم لا اتجاه لك سوى الكلام السوقي ، ما هي رسالتك في حق الإعلان والأخبار لما يجري أو لنقل في ما جرى وما قد يجري ، أنك بكتابتك تجعلنا نتربى على الكلام السوقي قطعنا معه من زمان، حتى كتابتك لا تدخل في وظائف إعلامية أخرى من قبل الترفيه والهروب من الواقع والبحث عن بديل لا هذا ولا ذاك والظاهر أنك أصبحت ممن يحركون أو يحركون من قبل بعض المخبراتيين للبحث عن معلومات عدوك وعن من بريد أن تسلط عليه مقالاتك ، وأقول لك صراحة أنك لا شئ اليوم فعد ما كنت عليه من قبل أن يركبك الغرور وتتبجح بكونك رقم 1 في المبيعات في المغرب لقد دخلت في صراع بينك وبين من يهمك أمره فلا تجعل القراء كقوة تهدد بها من تشاء.

وأقول لك شخصيا لما أقرا عمودك يا نيني :أقرأ عمودك لأنني على علم أنك لم تعد تكتب شيئا، أقرأ عمودك لأنك مغرور ولم تعد تهمك حكومة بلدك ، اقرأ عمودك لأنك نموذج لشخص أغلب المغاربة يساعدونه لإستعادة عقله وعافيته بعد خروجه من السجن ، أقرأ عمودك لأنك لم تعد تكتب لأي مغربي ولكنني أتعشم فيك الخير الكثير ، أقرأ عمودك لأنك عربون الحرية والتعبير ، أقرأ عمودك لأن الكتابة ترمم الفكر والتفكير ، أقرأ عمودك وأدفع ثمنه لأنه أصبح عقار ومخدر للمبتدئين في الكتابة الحماسية ولا يخدم الفكر السوي ، أقرأ عمودك لجمع الحجج ضد وزارة الاتصال التي لا تراقب المنتوج الورقي وما يخط فيه ، أقرأ عمودك لأنه يمثل انحراف التفكير من المحتويات ، أقرأ عمودك لأنه أصبح بمثابة ماساج تمارسه كتابتك على تفكيرنا وشعورنا ، أقرأ عمودك لكون الاتهامات التي تساق ضد الجميع أصبحت بخطورة الأحمق الذي يرمي بالحجارة في الشارع العام ، أقرا عمودك لأنك تسعى إلى تحريك المشاعر وإثارة السخط لدى القارئ بحثا عن سبق إعلامي كاذب يجعلك تنسى القوانين المهنية والأخلاقية ، أقرا عمودك ليس لإتهام شرعية الصحافيين لا وألف لا ولكن لأني أعتبر أن الديمقراطية وحرية التعبير جسم واحد ولكن للأسف بعض الصحافيون لا يحسنون استعمال سلطة الحرية ، أقرأ عمودك ليكون حجة لمن يتشدقون بمهنة المتاعب والتي تحولت بفضلك إلى مهنة اللامسؤولية ، أقرأ عمودك لكون سوق التضليل أصبح مزدهرا ومصدرا للأرباح ، أقرأ عمودك لكون الاتهام من أبسط الأمور وسهل لكن الخسارة والإنصعاق نتيجة حتمية ، أقرأ عمودك لكوني أجد فيه ما ينقص جل الجرائد الأخرى من تعاسة المعاصر، أقرأ عمودك لأنه معبر عن عصر الفراغ والإنسان المنعزل عن محيطه الداعي إلى التشهير بالأخر مهووس بالمبيعات بأي وسيلة ، والله من وراء القصد ، فلا داعي يارشيد عن شراء معلومات عني فبإمكاني إمدادك بما لن يستطيع مخلوق الوصول إليه والله المستعان ,








تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز