اسعد سلمان
salmanassaad@yahoo.com
Blog Contributor since:
25 April 2014



Arab Times Blogs
شركة و محبة

 

 

                                منذ توليه بطريركية انطاكيا و سائر المشرق , رفع البطريرك بشارة الراعي

شعارا لطالما ردده في خطاباته و بياناته و احاديثه اليومية و هو " شركة و محبة  " , الا ان

البطريرك المحترم لم يحدد من اي نوع هى تلك الشركة ؟ هل هى تجارية , مالية , مساهمة

استثمارية , عقارية ام قابضة ؟ .

                       ماذا يعني البطريرك بهذا الشعار المكون من كلمتين فقط ؟ .

ان المعنى اللغوي لكلمة شركة هو : عقد يبرم بين شخصين او جهتين او فريقين او جماعتين للقيام

بعمل مشترك او لاقامة مؤسسة يشارك اصحابها في توظيفات مالية بغية اقتسام الارباح الناتجة

من هذه الشركة .

                      بالطبع , البطريرك الراعي لا بد انه يجهل   هذا التعريف اللغوي و الا لما كان          

 رفعه فوق اسنة البيانات و الخطابات  البطركية , خصوصا ان معظم خطاباته و بياناته و احاديثه

تكون موجهة الى الطوائف الاخرى غير المسيحية  .

                      تأسيسا عليه فاننا نتوجه بالسؤال التالي الى غبطته : هل يعتبر لبنان شركة ؟ و هل

هى شركة استثمارية ام قابضة ام تجارية ؟ في هذه الحالة اين هو الوطن في ذلك الشعار ؟ , اما اذا

كان غبطته يقصد بان جميع الطوائف الموجودة في لبنان هم شركاء في حكم و ادارة البلد , اذا اين

هو دور الشركاء في قرار زيارته للاماكن المقدسة في فلسطين المحتلة ؟ , أليس للشريك حق في

المناقشة و الحوار بهدف التوصل الى قرار مشترك ؟ خصوصا ان الزيارة هى الى دولة احتلال

يعتبرها دستور الشركة عدو و لا يجب التعاطي معه و الاعتراف به .

                     انه العيب المبين و الاهانة المقيتة , ان يقرر الشريك ان يمشي على جثث الشهداء

و اطلال المنازل و دموع الارامل و نحيب الثكلى ليصل الى شريكه و يطعنه بخنجر مسموم في ظهره .

                    و كما يقال في قواعد اللغة العربية : " الصفة تتبع الموصوف " , لذلك نقول بأن كلمة

محبة التي وردت في الشعار هى من باب " ذر الرماد في العيون " , او لنقل اخفاء السم بقشرة من العسل

فالموصوف هو الشركة و كلمة محبة هى من معالم الزينة التي ابتكرها ابليس لعنه الله لاغواء بني

آدم , لكن غبطته تناسى عن قصد او عن جهل , بأن جمهور المحبين لفلسطين و الحاقدين على

الكيان الصهيوني و من يعترف به , هم من الذين باعوا دنياهم بآخرتهم فأعجزوا ابليس و زبانيته .

                       البطريرك الراعي يتذرع بأبناء الرعية في فلسطين المحتلة و بأن واجبه الرعوي

يفرض عليه زيارتهم و تفقد احوالهم . الا ان غبطته تجاهل قول السيد المسيح ( ع ) في الكتاب المقدس

العهد الجديد – انجيل متى الاصحاح 18 رقم 8 و 9 , حيث جاء ( اذا كانت يدك او رجلك سبب عثرة

لك فاقطعها و القها عنك فلان تدخل الحياة و انت اقطع اليد او اقطع الرجل خير لك من ان يكون لك

يدان او رجلان و تلقى في النار الابدية ) .

المقصود من هذا الكلام هو التضحية بالقليل من اجل حفظ الكثير , او ان المصلحة العليا للطوائف

المسيحية في انطاكيا و سائر المشرق تستدعي غض الطرف عن المصلحة الصغرى المتمثلة في

تفقد ابناء الرعية في فلسطين المحتلة , لذلك كان واجبا علينا ان نذكر من خانته الذاكرة .

 

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                        &nbs







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز