علي رحال
rahal58@hotmail.com
Blog Contributor since:
20 March 2014



Arab Times Blogs
من 15 مايو أيار الى 25 مايو أيار

يحتفل الاسرائيليون بعيد الاستقلال كل عام في 15 مايو أيار , و يندب العرب نكبتهم  في نفس التاريخ من كل عام. هناك تقوم الاحتفالات و السهرات و المهرجانات و هنا نقيم العزاء و الخطابه الرنانه و تهديد اليهود برميهم بالبحر , و انشاد الشعر المبكي و المحبط و التأكيد على حق العوده الى كل الاسطوانه التي نسمعها من عشاق المنابر منذ خيانة بعض  أجدادهم لإرض الطهر و أرض الانبياء.

تاريخنا كله هزائم من نكبهة الى نكسه و ما أصعبها نكسه ضيعنا فيها القدس الشريف, و عشنا على نظرية ألعين لا تقاوم المخرز , و زرعوا في قلوبنا ان إسرائيل لا تقهر حتى أتانا بعض عربان الابل بالقول ان الافضل العيش مع  الامر الواقع  و التعامل (بعقلانيه) مع وجود اسرائيل بالمنطقه  , و انسوا الارض و الذكريات و كل أشجار الاهل و منابعهم  و اقبلوا بالتعويض المالي العربي  السخي الذي تزخر به  البنوك الامريكيه .

نعم كان هناك نهضات من سبات خاصة من أصحاب القضيه و لذا نشأت فتح و كل الجبهات و الحركات , و اني لاذكر كم كنا نبجل الفدائي الحي قبل الشهيد و كنا نسارع لنلقي نظرة على فدائي مر صدفه بين الناس انه العمل السري الذي يؤتي اكل النصر. و لكن مع الخلافات الفلسطينيه الفلسطينيه ,و الفلسطينيه العربيه  و التجاوزات المتزايده و الظهور المتبجح و الاستعراضي للمقاومين و الترف للقياده و غيرها,  حوّل الفدائي المقدس صاحب القضيه المقدسه الى مسلح بل إرهابي , و ضاعت البوصله و  أصبح السلاح عبئ على حامليه و على مضيفيه (ايلول الاسود,ولبنان نموذج) .

و بهذا اصبح التفاوض احسن السُبل للذل و للعق ما يمكن للعدو ان يتفضل به و يمنحه مقابل الخنوع  و المهانه و العماله ( بنظرية  شمعون بيريز  المال العربي و العقل اليهودي)  و ها نحن كل يوم نسمع عن فوائد العلاقات الاقتصاديه بعيدا عن السياسة  . لك الحق يا بيريز فالعقل العربي مقال من عمله و معطل فمبتدئ  الدراسه في مدرسته يعلم ان اي علاقه سياسيه هي اقتصادية الغاية و المصير و الهدف, و العرب  النعامه يدفنون رؤوسهم في الرمال و يقولون لك انما هي علاقات اقتصاديه فقط , تباً لكم من حمقى . ان تهديد مصالحكم الاقتصاديه تجعلكم أغناما و زاحفين الى اقدامهم متوسلين الحفاظ عليها و لو ببيع الوطن قل الاوطان , و تفقير شعبه و دوس كرامتهم و انهاك مواطنيه و رميهم  ضحايا الجهل و المرض و دفعهم للجريمه .

لكن المشهد ليس قاتماً الى هذا الحد , فمن الشباب العربي الذي رضعوا العزة و الكرامه  و الايمان من أُمهات عربيات أصيلات و هن كثر. فكانت المقاومه في فلسطين و في لبنان  و التي أثبتت للشباب العربي التواق للكرامه ان النصر ممكن و ان عدوك أسطورة و (أن ولى زمن الهزائم ) و ان (اسرائيل أوهن من بيت العنكبوت) , إن الرفاهية مع الذل و الهوان ما هي الا انبطاح المنهزم   و ما هو الا وهم يعشش في عقول دعاة      العلاقة الاقتصاديه  فقط ضع خط تحت فقط .

 و ها هو  نصر 25 ايار و دحر العدو عن اول ارض عربيه أحتلها  بالقوه المسلحة  في جنوب لبنان هو دليل أن 15 أيار ليس قدراً .

لقد قال  مؤسس المقاومه المؤمنه ضد العدو السيد المغيب موسى الصدر قال ( أسرائيل شر مطلق) و (اسرائيل في السلم أخطر منها في الحرب) و سنشرح لاحقا صحة ذلك.  







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز