الموساوي موس ولد لولاد
elcorcas@yahoo.com.mx
Blog Contributor since:
10 May 2011

 More articles 


Arab Times Blogs
الرعيل المؤسس للبوليساريو يمثلون صوت شرعي وحيد لإرادة مجتمعنا و كبـريـــاء صحرائنا

بين العاشر ماي 1973 م في مدينة الزويرات الموريتانية ، والعاشر ماي 2014 م داخل الوطن و بمخيمات اللجو و في دول الشتات و المهجر و الجوار، مسافة زمنية طويلة و شاقة جدا، تخللتها مآثر بطولية أسطورية ، وملاحم نضالية عظيمة سطرها الصحراويين الأصليين من مجتمع تبرس زمور الأبي ، حتماً سيسجلها التاريخ بأحرف من نور وسيوثق بالصوت والصورة تلك التضحيات الجسام التي قدمها أبناء هده الأرض الطاهرة المترامية الاطراف امتداداً لبطولات قدماء قوافل المقاوميين الصحراويين الأحرار ممن قدمو حياتهم في مقارعة المستعمر على سبيل تحرير موريتانيا و المغرب و الجزائر . لا شك انه سيخلدها التاريخ في ذاكرة الارشيف لتروى لكل الاجيال القادمة أن أطلعوا على تاريخ أباءكم ، وافخروا بمجداً صنعوه لأجلكم ، أقرأوا عن قصة صمود أهاليكم في مخيمات اللجو طيلت عقودا من الزمن وتمعنوا كيف ضحوا بالغالي والنفيس لأجل شي واحد هو الكرامة و الشرف و الكبرياء ..!

عندما أجتمع تسعة رجال صحراويين هم : شهيد الحرية و الكرامة الوالى مصطفى السيد و القائد السياسي عمر الحضرامي و المنظر الفكري الدكتور بيد الله و الإستاذ الفاضل إبراهيم غالي و الفقيه المراكشي عبد العزيز والرئيس خليهنا ولد الرشيد و مدير البنك الموريتاني المركزي انذاك إبراهيم حكيم والتقدمي صدافة ولد باهية و الكاتب المعارض أمحمد خداد ولد موسى ، يوم العاشر من ماي 1973 في سكن بمدينة الزويرات ، قال لهم شهيد الحرية و الكرامة عبارات خالدة لم يسبق الكشف عنها ندكر منها ما:" سيروي التاريخ عنا في مستقبله القريب" ثم اضاف .. "سيحكي العالم عنا و عن مطالبنا المشروعة في أرضنا الساقية الحمراء و تيرس(تيرس-زمور) الحبيبة" .. "سيعترف لنا التاريخ كيف قهرنا ماضٍ كئيب" .." كيف حررنا ارضنا السليبة" .. "سيعرف الصحراويين كيف صنعنا لهم تاريخ مهيب" .. "سيسجل التاريخ كيف أجبرنا المستعمر أن يغرق في متاهة النحيب .. ايها الأحرار ، واصلوا المشوار وثقوا أن كل ذلك سيتحقق إنطلاقا من هذه اللحظة التاريخية ..لحظة ميلاد جبهة تحرير الساقية الحمراء و تيرس الغربية ..

هكدا تكلم شهيد الحرية و الكرامة لحظة إعلانه عن ميلاد جناح سياسي يمثل شعب الصحراء الواقعة تحت النفود الإسباني حينها !! نعم .. إنه صمود وإصرار تسعة رجال صحراويين فتحو صفحات التاريخ لكتابة مجد مجتمع مستلهمين كل ذلك العبق الثوري من ملاحم نضالية خالدة في النصف الأول من القرن العشرين أجبر أجدادنا خلالها أعظم الإمبراطورية الإستعمارية على وجه الارض آنذاك على التواري والأفول من فوق تراب المملكة المغربية بفدائيتهم وتضحياتهم الجسام الذي مزقوا وكسروا بها الأغلال ، وعبروا ميادين النضال فحققوا المحال ، وخلفوا تاريخاً تفخر به كل الأجيال الصحراوية الصاعدة..!!

كان لهؤلاي الرجال التسعة العظام ، كل الشرف وسمو المقام حين بذلو كل شي من اجل إعلان جبهة البوليساريو في ظروف غاية في الصعوبة ،انهم من أبناء الساقية الحمراء ..لم يكن ..لتثنيهم صعوبة الدهر ومشقة الخطوب .. لم تقهرهم أنذاك أي زلات أو هفوات أو عيوب و ترجعات عن تحقيق الهدف ، نجحو في تحقيق الكثير للمجتمع الصحراوي لمعرفتهم يمسالك كل الدروب ،أنهم شعاع الشمس عند شروقها لدى كل صحراوي







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز