غريب المنسى
gelmanssy@msn.com
Blog Contributor since:
18 April 2007

صحفي مصري مقيم في امريكا
ورئيس تحرير صحيفة مصرنا
www.ouregypt.us

 More articles 


Arab Times Blogs
رسالة للرئيس عبدو

كان هناك رجلا ثريا جدا لديه بنت وحيدة جميلة يطمح هو وزوجته مثل أى أبوان أن يطمئنا عليها قبل موتهما مع زوج أمين , وللأسف كانت كل عروض الزواج غير مقنعة للرجل لأنها كانت فى معظمها مقدمة من وصوليين وانتهازيين وراغبى الحياة السهلة !! كان هذا الرجل وزوجته يمران بمحنة آخر العمر وهى محنة لايعلم بمداها الا المجربين وأصحاب الخبرة فى هذه الحياة المتقلبة,  وكادت البنت أن تقترب من سن العنوسة !! وفى يوم من الأيام طرق باب الرجل شاب على باب الله وسيم وخلوق ومتجرد. وكالعادة سأله الأب عن سبب تقدمه للزواج من هذه الأسرة بالذات وماهى وسيلته لاعالة زوجته وتحقيق الرفاهية الاقتصادية والاجنماعية له ولأسرته؟

 

- حسنا .. ياعمى أنا لدى مشروع كبير أرجوك أن تساعدنى بتفهمك وسعة صدرك على تحقيقه.

- ماهو هذا المشروع العظيم يابنى ؟ والله لو أقنعتنى لن أدخر جهدا فى مساعدتك بكل ما أوتيت من قوة .

حسنا .. مشروعى يتلخص فى التالى ياعمى وأرجوك أن تنقل هذا الكلام بكل أمانة الى عمتى الحبيبة الحنون الست حماتى .. لقد قررت أن أتوكل على الله وأناسب جنابك , فأنا وأعوذ بالله من أنا قررت أن أنجب من بنتكم المصون دستة أطفال وبطبيعة الأمور فأننى سأستعين بثروتك الكبيرة فى الاستثمار فى عدة مشروعات ستجعلنى أنا وأبنائى وزوجتى فى بحبوحة اقتصادية. وأولادى سيكونون طبعا أحفادك اللذين سيسهلون عليك الحياة فى أواخرها أنت طبعا وعمتى الحبيبة الحنون الست حماتى وستلاعبهم وستستمتع بهم بلا حدود وسيكونون قرة أعينكم. وعندما يتوفاك الله ستكون مطمئن أن ثروتك وابنتك فى أيد أمينة مع شخص يؤتمن ليس وصولى ولا انتهازى ولكنه عملى مؤمن بتبادل المنفعة.

 

فكر الرجل فى كلام العريس المرتقب .. ووافق على الفور بدافع غريب جدا وهو مصداقية العريس فكل المتقدمين لابنته تقريبا لديهم نفس الدافع ولكنه هو الوحيد الذى عبر عن نفسه ببساطة ووضوح أما الأخرين فلعبوا دورا مثاليا تقليديا مكرارا لن يصمد كثيرا أمام الواقع... وفاز الصعلوك باأحلى يمامة .

 

*****

 

هذه القصة مدخلى للرئيس عبدو السيسى فالظروف فى أحيان كثيرة تكون فى صالحك بدون اى تدخل منك وأنصحه بعدم الوقوع فى فخ نخبتنا الضالة المضللة وأن لايتلاعب بالكلمات حتى يثبت لنا ولهم أنه شمشمون الجبار القادر والمقتدر,والموضوع أسهل من ذلك بكثير. حكم مصر هو السهل الممتنع فليس مطلوبا من الرئيس عبدو أن يفهم فى الاقتصاد والتضخم والانكماش وأسباب الأزمة الاقتصادية العالمية , وليس مطلوبا أن يكون خبيرا بالتعليم والصحة والمواصلات ورغيف العيش , كلا وألف كلا .. المطلوب من الرئيس عبدو فقط أن يكون مديرا جادا ويستعين بالخبرات المتراكمة لرجال الاقتصاد والتعليم والصحة والقانون والاعلام.

 

بلغة الجيش : مطلوب منه أن "يدق مدق" يربط مصر المنعزلة حاليا بكل الطرق السريعة التى ستجعل الوصول للمستقبل أسهل فقط لاغير .. هذا المدق أساسياته تحديث نظام قضائنا الشامخ قولا والشايخ فعلا وأن يقوم بتطهير الاعلام قولا وفعلا وحقا وأن يطور المنظومة التعليمية تطوير يليق ببلد تريد أن تلحق بركب الحضارة وان لايسمح بمجالس نيابية للصوص وأصحاب المصالح , وأن يجعل من الجهازى الرقابى عين كل مصرى على المسؤلين , أما كل شىء بعد ذلك وطبقا لنظرية القصور الذاتى سيسقط فى الاتجاه الصحيح فالاقتصاد سيتطور للأحسن وباقى القطاعات ستتطور للأحس لأن المدق صح !!.

 

يستطيع حمدين صباحى وأحمد نجاتى وذكى جمعه من القيام بذلك فهذه ليست فذلكة ولا تحتاج الى جهبوز على الاطلاق ولكن الذى سيجعل الرئيس عبدو هو القادر على تحقيق ذلك بسهولة سببين : الأول ثقة الناس فى عفويته وصدقه والثانى هو مساندة الدولة بقوتها الخشنة والناعمة والذكية له لأنه أولا وأخير موضع ثقة هذه الأجهزة.

 

فياسيدى الرئيس عبدو .. ركز فى الهدف ولاتدع هؤلاء المضلين الضالين يدخلوك فى متاهة اللعب بالكلمات والفذلكة وبالتالى تقع فى شر أعمالك مع نخبة " تقولها قرد يقولولك احلبه!! أنا عارفهم .

 

والله من وراء القصد .. وتحيا مصر.

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز