مياح غانم العنزي
mayahghanim6@hotmail.com
Blog Contributor since:
07 December 2010

كاتب عربي من الكويت

 More articles 


Arab Times Blogs
إلى سادتي حكام المسلمين .. ماذا لو ؟


في تلك المدينه الواقعه بجنوب دولة الكويت ذهبيه الرمال فارعة الجمال ، ترعرعت في بيوت عشيش واخرى من الشينكو ، حيث إما نور القمر او السراج ولا ثالث لهما ،وانغام الهواسات (مضخات استخراج النفط) ، نشعر بالدفئ لعلاقاتنا المبنيه على الفطره وحسن النيه شتاءا ، يثلج صدورنا سؤال وتواد بعضنا ويروي عطشنا صيفا ، كان يقلني الى مدرسة الوفره الابتدائيه الباص التاتا الهندي او الجمس الاصفر الامريكي ، على تلك الطاوله والكرسي الخشبيين بدأت مشواري الدراسي توافدت علي الدروس ذات النهايه ، الا درسا واحدا غرسه بداخلي استاذي الفاضل ابراهيم التهتموني اطال الله في عمره والذي جمعني وإياه بعد غياب اكثر من 30سنه الواتس اب مشكورا ، بالرغم من انه يدرسنا اللغه الانجليزيه الا انه من محبي القوميه ، إستمر في السقي ولم يكتفي بالغرس واخذت تكبر في داخلي تلك الغرسه المباركه كلما ودعتني سنه واقبلت اخرى ،انها قضية ديني واخواني ، فلسطين المحتله ، الى سادتي حكام المسلمين : ان في قلبي غصه ومثلي الملايين ، فرحنا بطعم الحزن وحزننا بطعم الألم ونحن نرى قضيتنا الاولى تتآكل نتيجة العوامل السياسيه والخلافات الاسلاميه التي شيئا فشيئا تكبر وتسرق منها الاولويه حتى تصدرت المذهبيه والطائفيه مشهد طريق الامه الى الهاويه ، ارجوكم سادتي لتجمعوا ما بعد كل ماذا لو ؟ من مفردات وهي ليست بمثاليه او خياليه بل اغلبها سهلة التطبيق وكان مطبق اصلا البعض الآخر قبل عدة سنوات ولتروا النتيجه لعلها تكون من اسباب اصلاح الحال ، ماذا لو :عملت الدول الاسلاميه اتحاد اسلامي على غرار الاتحاد الاوروبي ذو برلمان وناطق رسمي على أن يمثل الامه الاسلاميه ، الغريب ان الله هيأ لحكام الامه الاسلاميه هذا الامر فالدستور موجود وهو ليس وضعي كالاتحاد الاوروبي بل كلام رباني وصالح لكل زمان ومكان على عكس الدساتير الاخرى التي تحتاج تحديث ، والقائد موجود نهجه بالصدور فهو الملهم عليه افضل الصلاة والسلام ، اما العلَم فهو فخر للجميع ، لا اله الا الله محمدا رسول الله وبجانبه علم دولة فلسطين كقضية المسلمين الاولى ، نحن نرى بجانب علم كل دوله علم الاتحاد الاوروبي الازرق ذو النجوم ، كما انه امر قانوني لا يجلب مشاكل دوليه لأعضاء الاتحاد الاسلامي

ماذا لو : أنشأت الدول الاسلاميه المحكمه الاسلاميه على غرار المحكمه الاوروبيه توقع جميع الدول المعنيه على ميثاق خاص بالمحكمه وتلتزم بذلك ويكون هناك آليات خاصه بالمخالفين وتكون مرجعيه لحل كل خلاف اسلامي اسلامي

ماذا لو : وضعت صوره للمسجد الاقصى ومسجد القبه في القصر الحكومي الذي يستقبل به الحاكم رسميا الوفود الدوليه لتكون قضية تحرير الاقصى حاضره دوما

ماذا لو : كان حاضرا دوما علم دولة فلسطين بكل انجاز اسلامي سواءا كروي او نووي او برج عالي وما الى ذلك

ماذا لو : ما يقود الشعوب من اقلام ومنابر بقسميها الديني والاعلامي إلتزمت الاعتدال وسلكت طريق عدم التهجم على الاخرين وتناولت اي موضوع كما تود ان يتناول الاخرين مواضيع تخصها

ماذا لو : من يدعون لحوار الاديان ان يدعوا لحوار اسلامي اسلامي فهو اولى بذلك حتى ان الاديان الاخرى كيف لها ان تحاور دين معتنقيه متحاربين فيما بينهم

ماذا لو : نظر الشيعه والسنه لما يجمعهم من قرآن ونبي وبيت حرام واركان اسلام وإيمان وتركوا القضايا الاخرى لأنه لم يوكلهم احد بتوليها بل هناك خالق من يحاسب وليس لأي مخلوق الحق ان يشارك الخالق بذلك ، كما انه من المخجل ان يحترم كل منهم خصوصيه المسيحي والبوذي والدرزي والسيكي واخرين ولا يحترم خصوصيه اخيه المسلم

ماذا لو : طلبت كل جهه من تابعيها المتقاتلين في سوريا التحرك فورا للهدف الاسمى وهو تحرير المسجد الاقصى والتعاون مع الجهات الاخرى الاسلاميه ايا كانت بعمليه الدخول للاراضي المحتله سواءا عن طريق مزارع شبعا او هضبة الجولان او معبر رفح ، وللتذكير ما يقاتل في سوريا مئات الالاف إلا ان عشرات المئات من اطفال فلسطين وبالحجاره ارهبوا تل ابيب بالانتفاضه الاولى والثانيه حتى رضخت وانسحبت من غزه والضفه ولك ان تتخيل عزيزي الحاكم فرق العدد والعده والعتاد

نكتفي بهذا القدر من تجميع ما بعد ماذا لو بالرغم من وجود الكثير ، اود ان اسرد حادثتين تعاكسان ما ترون من تصفيق المصفقين وتظليل المظللين ، في منطقة السيده زينت بسوريا حين احتدم القتال ما بين السنه والشيعه وإذا بشاب من جنوب العراق – مدينه الناصريه – يجد نفسه وجها لوجه يقاتل خاله من شمال العراق – مدينه الرمادي- خاله اخ امه المباشر حيث الشاب شيعي والخال سني وكل منهم ذهب للجهاد … وضد من؟ اما إبن اخته او اخ امه وكلاهما يحمل قرآنا ويكبر ويقول لا اله الا الله

اما الحادثه الاخرى فقد ذهب احد ابناء الحكام في الخليج الى لندن وقد وضع ما يقارب المليون دولار نقدا بالمقعد الذي بجانبه وهو يقود سيارته البورش غالية الثمن وإثنان من اصدقائه يجلسان في الخلف كتصرف يوحي بموضه جديده ومن سوء حظه انه مر من خلال تجمع لبعض الانجليز الذين يتلاطفون مع متسول في الشارع ، وحين خفف السرعه الى ما تكاد تقارب الصفر التزاما بالقوانين والتي لا يلتزم بها في وطنه وكان قد ترك زجاج نافذة السائق مفتوحا ، فقال له المتسول هل انت عربي ؟ فقال الخليجي : نعم

قال المتسول : وهل انت مسلم

الخليجي : نعم

المتسول : وهل تملك هذا المال والسياره الفارهه الغاليه

الخليجي : نعم

المتسول : لو كنت انا وحدي مثلما هو الآن وهجمت عليكم واخذت السياره والمال وهربتم انتم الثلاثه خوفا مني رغما من ضعف حالي وكثره عددكم هل ستكونون جبناء ؟

الخليجي : نعم بالتأكيد

المتسول : إذن فجميع المسلمين والذين انتم منهم جبناء

الخليجي : لماذا؟

المتسول : لانهم اكثر من مليار مسلم في العالم ولم يستطيعوا استرجاع ما يقولون اعز ارض ومسجد لديهم وهو الاقصى من قبل بضع ملايين من الاسرائيليين وما يؤكد الجبن ان المسلمين يحيطون بالإسرائيليين من كل جانب

فضحك جميع الانجليز الموجودين وبهت الخليجي ومن معه ولم تشفع له البورش ولا ملايين الدولارات

سادتي الحكام : هكذا نحن الشعوب المسلمه في كل محفل نبهت ونطأطئ الرؤوس إذا ما تعرضنا لمتسول او ما يوازيه من الفكر غير مسلم مهما كان مستوانا العلمي والمادي والحكومي ، فالحقيقه مره ولا نستطيع طمسها ، نحن الآن مهما انجزنا تنسفه عبارة متسول كصاحبنا الانجليزي ، إن قضية فلسطين اصابتنا بمرض طأطأه مزمن لكن نرجوكم لا تزيدونا إنحناءا للاخرين اكثر مما نراه الآن

نتمنى سادتي حكام المسلمين ان تصل رسالة التجميع لما بعد ماذا لو؟ ونتمنى بعد قراءتها تتحسن احوالنا خصوصا بعد ظهور بوادر مبشره في العالم الاسلامي كدعم خطوات التونسيين وحل الخلاف الخليجي في اطار البيت الخليجي واستلام السفير السعودي مهامه في طهران والمصالحه الفلسطينيه الفلسطينيه التي اجبرت اسرائيل على التصريح بأن التفاوض مع حكومه فيها حماس امر وارد







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز