نضال نعيسة
nedalmhmd@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 February 2010

كاتب سوري مستقل لا ينتمي لاي حزب او تيار سياسي او ديني

 More articles 


Arab Times Blogs
هل آل سعود سعوديون: اعترافات خطيرة للعاهر الوهابي؟

شكـّل التصريح، والاعترافات المفاجئة، عبر زلة اللسان للعاهر الوهابي، عبد اللات بن عبد الإنكليز، آل قرود، مفاجأة، وصدمة كبيرة للكثير من المتابعين وخاصة ممن يسمون بالسعوديين، حين خاطب "الغلام" (هكذا توصيفه في الثقافة البدوية)، فيصل الغامدي، مهنئاً الشعب السعودي "الشقيق" بهذا الإنجاز الكبير والفريد، وذلك في حفل افتتاح ملعب الجوهرة في الرياض.

وفي الحقيقة لم تكن تلك الاعترافات لتمر مرور الكرام، لولا أن لها حساسية، وأصولاً، وجذوراً عميقة في صلب وعمق ما يسمى بالمجتمع السعودي الذي يشكك في أصل وفصل هذه العائلة الشاذة والشريرة والغريبة بتقاليدها وحياتها عن مجتمع الجزيرة العربية، وذلك وفق رواية وتوثيق المرحوم ناصر السعيد، الذي اغتالته أيادي آل قرود، بطريقة وحشية، رمياً من الطائرة، وهي حي، في صحراء الربع الخالي، بعد أن سلــّمه أحد رموز "الماسون الملتحون" أو الإخوان المسلمين التاريخيين "الثوري المتكرش الذي عاد بلا رقبة"، وفقاً لمظفر النواب، المدعو ياسرعرفات، للمخابرات السعودية في بداية ثمانينات القرن الفارط.

وكان المرحوم ناصر السعيد قد وثــّق في كتابه "تاريخ آل سعود" وأصل وفصل هذه السلالة المشبوهة التي بزت الصهيونية وإسرائيل في عدائها لقضايا من يسمون بالعرب والمسلمين وقتلت منهم في حروب "الثورات" و"الربيع العربي" ومولتها، باسم الإسلام، بأكثر مما قتلت ودمرت وفتكت إسرائيل بشعوب المنطقة في سوريا، والعراق، ومصر، وليبيا. فقد أورد السعيد بأن جد آل قرود هو الرجل الغامض مرخان بن أبراهام بن موشي من يهود الدونما الذي كان يعيش في البصرة ومنها دلف لما تسمى بالكويت، ومنها إلى الجزيرة التي تعرف اليوم باسم السعودية وهي من البلدان القليلة في التاريخ التي تم تغيير اسمها من بلاد نجد والحجاز إلى ايم السعودية وتحويلها و"تطويبها" لصالح واسم عائلة دخيلة.

وكان اسم جد العائلة الأصلي في السابق مردخاي ثم حُور لاحقاً، فأصبح مرخان، وفي روايات أُخرى قيل مريخان كي يبدو وكأنه من الأسماء المتداولة والشعبية فيما يسمى بالجزرة العربية، وهكذا استطاعت هذه العائلة الشرية الفاجرة المتحللة من أي خلق ومبادئ التغلغل في مجتمع الجزيرة العربية، وبمساعدة المخابرات البريطانية، همفري ما غيره، والتي تعرف "بئر هذه العائلة وغطاءه"، وأصلها وفصلها تم تمكينها من حكم هذه المنطقة وقبائل الجزيرة العربية، الذين ينفرون، ويشعرون بإهانة كبيرة، حين ينعتون ويتم نسبهم "قبلياً" وعائلياً لآل سعود، نظراً لما يشعر به البدوي من اعتداد وفخر بحسبه ونسبه وعائلته وقبيلته التي ألغاها آل سعود وجعل العنزي والفامدي والدوسري والقحطاني والشمري والمري والنعيمي..إلخ كلهم سعوديين.

مع هذا التحول الخطير، وبعد الاعترافات المباشرة لـ"رائد الثقافة العربية" (رجاء ضبط النفس وممنوع الضحك) عبد اللات بن عبد الإنكليز، يجب العمل على تحرير أرض الجزيرة العربية، من هذه العائلة المشبوهة، بعد انكشاف دورها ووظيفتها التاريخية بأنها ألد أعداء شعوب المنطقة وهي تتجلبب بالعروبة والإسلام، والتي تسلطت على رقاب وصدور شعب الجزيرة، وزورت تاريخية، وسطت على ثرواته الهائلة ووظفتها في خدمة مشاريع القتل والخراب والدمار في العالم، وفي كل ما يخدم الاستراتيجيات الصهيونية والغربية-الأطلسية في العالم.

  وكم كنت أتوجس وأصاب بالرعب حين كان "المشعوذون الاستراتيجيون"، في الإعلام إياه، والقوميون، يرددون بأن "الملك عبد الله" قومي وعروبي (رجاء الاستمرار في عدم الضحك)، ويروجون له على هذا الأساس، وأقول في سرّي: "الله يجيرنا من شي مصيبة من هذا القومي والعروبي"، إذ تبين أنه أخطر على شعوب المنطقة من جابوتنسكي، وشارون، و"الجورجين" بوش ودايان، وتبين أن حقده على العرب والمسلمين أكثر من حقد محمد مرسي على السيسي.

وفي القانون، ليس من بعد الاعتراف من دليل. بمعنى حين يعترف الجاني بما ارتكبه، تسقط كل الأدلة والقرائن الأخرى التي تشير للفعل، والإثم، ويؤخذ بالاعتراف الذي هو سيد الادلة وفقاً للأدبيات، والتقاليد القانونية المعمول بها، وها هو عاهر المبولة البعيرية يقدم ذلك لنا على طبق من ذهب بأنه "شقيق" للشعب السعودي، وهذا في الأعراف الدبلوماسية لا يقال إلا لشعب دولة مجاورة وصديقة، ولم يسبق أن خاطب زعيم في التاريخ شعبه بهذه الطريقة، ويجب أن يؤخذ هذا التصريح كدليل دامغ وتوثيق على حقيقة بات الجميع يعرفها، ولا يتجرأ على البوح بها بسبب سطوة وإجرام ودموية العائلة الشيطانية، وهذه الحقيقة، تقول، أن آل سعود غير سعوديين.

فقرة "رديفة: من مقال سابق وساخر لي حول نفس الموضوع: اعترافات خطيرة للعاهر الوهابي عبد اللات الإنكليزي وإقراره المباشر، بأنه غير سعودي في علم النفس تقول بأن زلات اللسان تكشف عن سرائر وخبايا النفس المكبوتة والدفينة، وقد أدت زلة لسان من عاهر المبولة البعيرية، الولي السفيه قائد عراعير سوريا "الثوار" والمرشد الروحي الأعلي لهم، (ألم نقل لكم منذ البداية إنها ثورة مرتزقة وجواسيس وعملاء ودخلاء؟)، حين خاطب الطفل فيصل الغامدي، الذي قدم له كرة زجاجية، في حفل افتتاح ملعب الجوهرة قبل أيام، مهنئاً الشعب السعودي "الشقيق" بهذا الإنجاز، معترفاً بذلك ولأول مرة، وبالنيابة عن آل قرود جميعاً، أنه واحد "جلب" ومستورد ودخيل وغير شرعي فيما تسمى ببلاد الحرمين، وهذا يجب أن يؤخذ كتوثيق رسمي بأن جلالته وغير سعودي الأصل، وربما غير عربي رغم تنصيبه من كم يوم كرائد للثقافة العربية، وقد حاول التعبير عن مشاعره لشغب الجزيرة العربية بوجوده على أرضه واستضافته لعاهر المبولة البعيرية، وكل ذلك السر طول تلك الفترة كان حقيقة دون علم ومعرفة الشعب "المغفل" والمضحوك عليه المسكين وفبي هذا ازدراء واحتقار لعموم من يسمون بالسعوديين، وبذا يثبت تهمة والآن على من يسمون السعوديين البحث عن أصل وفصل هذه العائلة الشيطانية المجرمة والشريرة آخذين في الاعتبار ما ورد في كتاب الشهيد والمغدور ناصر السعيد تاريخ آل قرود....







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز