صالح صالح
arabicpress.news@gmail.com
Blog Contributor since:
22 May 2013

https://twitter.com/wikoleaks

 More articles 


Arab Times Blogs
بيع السعودي يحيي تجارة العبيد

 

عندما انتفض الملك عبدالله ملك المملكة العربية السعودية وطلب من السعوديين العودة للوطن والعدول عن المغامرات غير المحسوبة في سوريا، وقتها انقسمت الآراء بين أمرين، منهم من قال ان السبب هو السبابة الأمريكية التي اشارات إليه وبعثت اليه الروح ليتكلم من اللحد صبيا، ومنهم من قال أن السبب هو جميع أصابع الملك التي قنطت الى الله خشوعا، ولكن لم يخطر في بال أحد ان السبب ومن دون ابهام هو الوسطى السورية التي نالت من شرف المملكة حتى فارت العصبية البدوية ووضعت سلّة للإرهاب، وطلبت من أهل الخليج عدم السفر الى الجهاد. ماذا حصل فعلا؟ وهل من سبب سوري وراء قرار فرار الملك؟ في البداية لا يمكن توصيف ما قام به الملك السعودي إلا بالصدمة، وهو قرر التراجع عن أمر ملكي سابق من دون تهيئة الأرض كما يجب، قال كلمة قسمت ظهر الحلفاء مما اضطر بعض القنوات لتموضع فوري بما يتناسب مع سلة الإرهاب السعودية ورأي المملكة المستحدث من الجهاديين.


لنسج شبكة ما هو مخفيّ يجب علينا جمعْ خيوط الرحلة الى الجهاد، من المهد الى اللحد:
المهد والولادة: وتتمثل بولادة المجاهد، أو استيلاده، وهنا لقنوات الجهاد العالمي دور كبير فعلى سبيل المثال نذكر محطة الجزيرة المملوكة للحكم القطري ومحطة العربية التابعة للحكم السعودي وباقي القنوات الخليجية وبعض القنوات اللبنانية. تقوم هذه القنوات بالحث على الجهاد وتحريض أهل السنة والجماعة للقتال في مناطق لا تخضع للنفوذ الأمريكي كما هي حال سوريا ولبنان او في مناطق ذات نفوذ ايراني او متعددة الطوائف، وهنا نخص العراق، البلد الذي كسر عدّادات العمليات الانتحارية. الحملات الإعلامية التي شنّتها هذه المحطات نجحت في تغيير مفهوم العدو عند كثيرين، والدليل على ذلك هو أعداد المجاهدين من الأراضي الفلسطينية المحتلة الذين توافدوا إلى سوريا. وأضف إلى الإعلام الصوتي، الإعلام الإلكتروني.
الطفولة: بعدما صارت فكرة الجهاد مقبولة، هنا يبدأ دور رجال الدين في خطب الجمعة وفي الجلسات الخاصة لما للكلام المباشر من تأثير، وهنا يتم اقناع المراهق بالتمرد على سلطة الأهل والذهاب إلى الباب الذي سيعرج منه لملاقاة الحور.
المراهقة: هي الفترة التي يقوم بها "مشروع المجاهد" لأخذ المبادرة ومحادثة الشركات المساهمة المصدرة للمجاهدين. هنا المراهق يجمع مصروفه ومنهم من يسرق من محفظة ابيه كما قال المجاهد مسفر للقناة السعودية.
الكهولة: في هذه المرحلة يتم شراء التذاكر والسفر إلى تركيا، ومن ثم الالتحاق بإحدى مؤسسات الجهاد في سوريا.
اللحد: وهنا موت المجاهد أو أسره أو عودته إلى وطنه وهو نادر الحدوث.


كل هذه الأمور معروفة ولكن، هناك قطبة مخفية وراء ذلك. هناك الإصبع السوري الذي وصل إلى فراش الملك، كيف ولماذا؟ مراحل الجهاد اعلاه هي مراحل مثالية بالنسبة لهم اما الواقع فهو التالي: المجاهد ليس الا عبد مملوك وهب نفسه للبورصة السورية ودفع من جيبه لسيده ليستملكه. ليكن واضح ان اكثر تجارة مربحة ومميتة في آن هي الحروب، وهنا تتشارك المافيات والدول وبعض رجال الدين في نفس الأفكار من فساد وبيع بشر وحجر وأعضاء وسلاح...، غالبا ما يبيع المجاهد نفسه للمجهول، لأشخاص عبر التويتر ومواقع التواصل وعبر الهاتف، وهو عبارة عن اغراء له حتى يتم افتراسه، يمكننا تشبيه الأمر بالجنس الإلكتروني، حيث تقوم شركات تصدير المجاهدين بنفس طريقة التسويق التي تقوم بها شركات الجنس الرقمي. ويقوم موظف بإغراء المجاهد بالجنة ومجاهدات النكاح والحوريات بعد الممات، يكفي أن تكون طلق اللسان وتجيد الحرف الوهابي في الكلام والهذيان، من نعت الروافض بالكفر وتحريف القرآن، وسب أهل الإيمان والإحسان، وأن جبرائيل مخطئ العنوان، مسلمات الوهابية الثِمان، عندها العصبية البدوية تفور، والرأس يدور، والأرض تمور، عندها تقنع المجاهد بالفجور وشرب الخمور ونكح الذكور وعظائم الأمور من زنا المحارم وسل الصوارم وقتل الأكارم، وقصل الأعناق ونشر النفاق، عندها أشهد لك أنّه عبد وأنّك ملكته. ويتم اصطياده كعبد مملوك وبيعه لشركات ترانزيت، وهنا يدفع المجاهد ما تبقى بجيبه لنقله إلى مواضع شتى كقبح حتى، وهي غالبا ما تكون ميلشيات المعارضة من داعش إلى الحر إلى النصرة وشقيقاتها، ولا شيء يمنع من أن تكون عملية بيع المملوك مباشرة للنظام السوري. عندما يصبح العبد المجاهد في أيدي مجموعة مسلحة فهو بالتالي قد فقد نصيبه في العتق والحرية إلا في حالات نادرة. لأنه أمام ثلاثة طرق، إما الموت أو أسره من قِبَل النظام السوري أو بيعه للنظام السوري ويحق القول على السعودي في أرض الجهاد: "فَأَصْبَحَ فِي الْمَدِينَةِ خَائِفًا يَتَرَقَّبُ فَإِذَا الَّذِي اسْتَنْصَرَهُ بِالْأَمْسِ يَسْتَصْرِخُهُ"، لا مأمن لا من صديق ولا عدو، وقد يكون العدو أرحم لأنه يمكن بيع السعودي لمملكته في وقت لاحق في صفقة سورية سعودية. وتعتبر الجنسية السعودية من أثمن الجنسيات التي يدفع فيها النظام السوري أموال طائلة. وشهادات القلة القليلة التي فازت بالهرب أظهرت قلق المقاتل السعودي من بيعه للنظام السوري, ووصفوا ميلشيات المعارضة السورية بالمنافقين وشاربي الخمر والباحثين عن التجارة ومنها بيع المجاهد الخليجي ولا سيما السعودي بأموال طائلة للنظام السوري.


بالتأكيد قلق الملك السعودي لا يأتي من فرضية استنساخ العرق السعودي من قبل النظام السوري لتأصيل العرق السوري به، وليس هذا هو السبب وراء شراء مئات المجاهدين السعوديين وأسر المئات منهم من قبل الدولة السورية. لا طمع على الإطلاق بالسلاسل النادرة والفريدة للشيفرة الجينية لمجاهدي المملكة. في الخلاصة، قيل ان السبب المخفي وراء انبعاث الملك السعودي من فراشه كالمارد هو السبابة الأمريكية، تلك اليد التي دخلت تحت عباءة الملك، لتحركه كالدمية التي نُدْخل أصابعنا فيها، وقيل وقيل ... ولكن الذي بعث الملك وهو رميم ليس إلا يد البعث السوري، هي الوسطى التي أيقظت الملك وجعلته يجمع حوله مفسري الأحلام ليستفتوه بأمر هذا الحلم المزعج وكيف تحول السعودي من شاري للعبيد في عصر التحرر، إلى عبد مملوك وعلى نفقته الخاصة, كيف تحول رعايا المملكة من بقرات سمان يتم حلبهم في الدول العربية السياحية، إلي بقرات عجاف يتم بَقْرهم أو ابتزاز المملكة بهم. وخاف الملك عندما قال له احد المفسرين انه يرى الملك وأحد عشر أمير خليجي في قصر الشام ساجدين، وكان أمر الملك بأن الذي يذهب إلى سوريا للجهاد قد خرج عن طاعة ولي الأمر ويكون من الضالين.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز