توفيق الحاج
tawfiq51@hotmail.com
Blog Contributor since:
26 February 2007

 More articles 


Arab Times Blogs
مية مالحة... و وجوه مصالحة..!!

*( الى ارواح.... فضل الاسطل الصراف الذي قتل غدرا في خان يونس...وطفل نابلس الذي انتحر لصعوبة المنهاج.. وام العبد التي لفظت انفاسها وهي تقول : يما تصالحوا......!!)

 

توفيق الحاج

 

 يلعن ابووووووه مني وعليا اللي ما بدوش مصالحة ....

  يا صديقي المزايد الله يخليك ...انا  عايش على املها.. وباغني الها وليك كما غنى حليم  لمريم فخر الديك بحلم بيك انا بحلم بيك..!!

بس مش هذي المصالحة  اللي بدنا اياها ....!! الكلام مش كلامي  انا وبس ..الكلام كلام الناس اللي انظلم  واللي انحرم واللى فقد واللي حقد واللي صمد...والتيس (ابو التيس)...   فاهم  انه من غيرالمضحوك عليهم ولا النايمين...!! ياعم  امين..

-طيب  يا استاذنا الهمام   ..كيف تنظر الى مصالحة  ابو مرزوق –عزام ...موديل 2014

- والله  ومن الاخر انظر اليها بقلق وعدم اهتمام...!!

- لماذا؟

- لانها (مصالحة سياسية) فرضتها  الظروف على  بطلي الفيلم الفلسطيني  ( فتح وحماس ) والباقي مع كل الاحترام مجرد ديكور أو كومبارس..!!

فلاشك ..ان.فتح مزنوقة في خانة نتنياهو .. وحماس مزنوقة في خانة اليك... وكلاهما يتشعلق بقشة المصالحة  لعل وعسى...!!

و انا وهذا الشعب  لانرى خيرا مؤملا في هكذا (زواج عرفي) بعد طلاق بائن مدة 8سنوات .. ويخشى من بعد عقد هذا القران الميمون في بيت هنية المزيون في الشاطيء مع شهرعسل في فندق الموفينيك.. ان يكون  الحمل كاذبا في  ساحة فلسطين....!!

الشعب الفلسطيني شبع كلمات منمقة  وبيانات زي العسل .. وخطب زي الكاجو... وقبلات ساخنة ولا اللي في افلام السكس..!!

الشعب جرب طهارة اتفاق مكة موديل 2007 وطعامة اتفاق الدوحة موديل 2008...

   ولزازة اتفاق القاهرة  موديل2010 ..  وسمع طوال  2500 يوم طحنا بدون طحين

الشعب خائف  جدا من طول مدة ال 45يوم... ويخشى ان يلعب فيها الشياطين وهم كثر في غزة..!!

عدا الشيطان الاسرائيلي والامريكي والقطري و....و......

الشعب لم يعد يثق بأحد.. لا في دقن  ولا في امن ولا في وطني صاحب اذن..!!

 ولهذا رايتم بأعينكم الناس باخة عليهم حية.. متوجسين خيفة.. لامظاهرات فرح تزمر تطبل ..كما نرى في انتصارات البرشا والنادي الملكي ولاحلويات  مبرومة وعش البلبل ...!!

 ولهذا رايتم ايضا بعد ساعات من توقيع الاتفاق... الاعتداء على  زكريا شيخ الصحفيين    لانه احتج على تصرفات   تمييزالبطة السودا في ايامنا السودا    التي قام بها الامن.المكين.!!

كنت اتمنى ان تخيب ظني الوقائع....

كنت اتمنى وجود ممثلين عن اهالي ضحايا الانقسام في الجلسة الافتتاحية على الاقل..!!

كنت اتمنى الا تكون المسرحية..في بيت هنية..مع كل الاحترام لانه طرف اصيل فيما عانيناه ووصلنا اليه...!!

كنت اتمنى ان تكون   ولو امراة واحدة ضمن وفدي المصالحة الذكورية بامتياز ..تعجن ..تطبخ ..تحنن .. تجهز ...توفر...لكي يكون لهكذا  مصالحة نكهة مقنعة..!! وهنا يكون كلام عزام شبه مقبول في ان تضمن المصالحة  (اسماء الغول)..!!

 لن اصدق الكلام عن مصالحة  الا عندما  تختفي  الهراوات  والاعتقالات من غزة ورام الله

لن اصدق الكلام عن المصالحة الا عندما  نرى عباس في المنتدي وهنية  في المقاطعة

لن اصدق الكلام عن المصالحة  الا عندما ارى شرطة فلسطينية خالصة بلا ميليشيات وبلا رايات

لن اصدق الكلام عن المصالحة الا  عندما  نقف وراء علم واحد وحلم  واحد  وفلسطين واحدة

-          طيب وما البديل ...لكي تقتنع ويقتنع الناس..

-          البديل مصالحة من القلوب الى القلوب... لامصالحة مصالح  في نص متفق عليه ومكتوب

 مصالحة على بياض  تبدا أولا باعتذارتاريخي واضح من  قادة الانقسام  عما فعلوه بنا وبالوطن طوال السنوت العجاف..!!

وتكوين حكومة تكنوقراط وطنية تتسلم الحكم في خلال اسبوع...تبدأ بمعالجة آثار الانقسام من خلال محاكمات وتعويضات.. ويذوب فيها الآمنان الوقائي والداخلي بوجهيهما القبيحين..!!

حكومة تتخلص ولو ببطء من الولاء الفصائل والمحسوبية والفساد  وامراء الحرب والبلاد

قد يظن القارئ اني احلم.. اوكما قال احدهم اني اسرح ..!!.وهو لايعلم ان كل فكرة مستحقة تبدأ بحلم  وتصبح قابلة للتطبيق  اذا تسلح الجميع بضغط الوعي والاصرار ونزلوا الى الشارع..ولم يكتفوا بالمشاهدة والتعليق كما يفعل اعضاء (حزب الكنبة) في مصر..!!

 وسين سؤال بريء جدا : لماذا  تهميش دور ام العريس (فتح غزة)..؟!!

  في النهاية  فان ما يحدث يذكرني  بعرض مستمر واقبال  منقطع الحيل لمسرحية (الكدابين اوي)!!

 

 اللهم ان كان المسعي لخيرنا ...فحققه لنا ،  اما ان كان لغيرنا.. فاجهضه يا كريم ..كفانا  نصبا  وذلا وهوانا... ولاتحرمنا يا الله.. اجر صبرنا ..!!

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز