موسى الرضا
moussa11@gmx.net
Blog Contributor since:
18 July 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
سوريا وأعدائها..هذا نحن وهؤلاء أنتم

منا أسد العروبة ونصرالله المبين  ومنكم الملك الأطرم ومفتيه الأثرم  ابن جبرين. منا القائدان الخالدان جمال عبد الناصر وعبد القادر الحسيني ومنكم الهالكان البائدان الحسن الثاني المغربي  والحسين الزنيم الأردني. منا العلماء المجاهدون  جمال الدين الأفغاني ومحمد عبده الى محسن الأمين ومحمد رمضان سعيد البوطي ومنكم وعاظ السلاطين بدء بمحمد بن عبد  الوهاب و السير جون فلبي المعروف بعبدالله الى بن باز ثم كلبكم العاوي يوسف القرضاوي. منا أحمد عرابي ويوسف العظمة وعماد مغنية  ومنكم نوري السعيد وكلوب باشا  وسعد حداد. منا مهدي بن بركة وجورج حبش وعبدالقادر الجزائري ومنكم البغلان الحمدان بن ثاني وبن خليفة. منا ابراهيم الأمين وجوزيف سماحة وحمزة الحاج حسن ومنكم عقاب صقر وعبدالرحمن الراشد وطارق الحميد. منا أحمدي نجاد وهوغو تشافيز وفيدل كاسترو وتشيه غيفارا ومنكم هنري برنار ليفي ونبيل العربي ورجب أردوغان ونيكولا ساركوزي. منا عيتا وبنت جبيل ومليتا ومنكم واي بلانتيشن وكامب ديفيد ووادي عربة. منا الشعراوي والباقوري وعبدالحسين شرف الدين وموس الصدر والبابا شنودة والبطريرك اليازجي  والمطران الياس عطالله ومنكم ابو مصعب الزرقاوي وابو بكر البغدادي وأبو محمد الجولاني وأبو عبدالله الشيشاني. منا سلمان الفارسي وعماربن ياسر ومحمد بن أبي بكر والأشتر النخعي ومنكم الوزغ بن الوزغ مروان بن الحكم والدعي بن الدعي عبيد الله بن زياد بن أبيه وعمرو بن العاص بن سلمى الزانية.

منا محمد وعلي وحمزة وجعفر والحسنين وفاطمة والصحابة الأطهار. ومنكم أمية المقتول كافرا وابو سفيان المستسلم خوفا  ومعاوية  المنهوم شرها ويزيد الوالغ بأعراض وأموال المسلمين و معهم عموم الطلقاء وابناء الطلقاء في كل دهر وفي كل حين.

ولأن الأصل هي الأم التي تؤتمن على صراحة  الأحساب وطهارة الأنساب فلنرى من أمكم ولنرى من أمنا.

أمّكم هند بنت أبي عتبة الأعور التي قدمت جسدها هدية لكل كافر يقدم على قتال رسول الله وقد تغنّت بذلك شعرا:

نحن بنات طارق      نمشي على النمارق ( السجاد الوثير)

والدر في المخانق     والمسك في المناطق ( قلائد الدر في أعناقنا  والمسك  في حرّنا وإستنا وتحت آباطنا )

إن تقبلوا نعانق         ونفرش النمارق

أو تدبروا نفارق     فراق غير وامق

وتلخيصا لما جاء على لسان هند فهي بعد أن دعت الى قتال النبي والمسلمين  أعلنت عن نوعية الخدمات الجنسية  التي يمكن أن تقدمها لقاء ذلك. ليس فقط فوق السجاد الوثير والنمارق الحرير وإنما كشفت عن وسائل قديمة من فنون الاغراء تبدأ بالدر الثمين حول الجياد  ولا تنتهي بالعطور المدسوسة بين الفخذين والإبطين والإليتين  فبهذا المعنى يمكن اعتبار بنت أبي عتبة الأعور أول مجاهدة نكاح في التاريخ تتفنن في استخدام المراهم والمرغبات الجنسية.

هذه هي أمكم وقدوتكم التي أرضعتكم من ثديها الطافح من كبد ودماء سيد الشهداء حمزة.

 

 

أما أمنا ورمزنا وقدوتنا  فهي  زينب بنت علي  الحوراء الطاهرة الشريفة العفيفة التى وقفت تواجه طغيان الطاغية المريد يزيد بن معاوية بكلماتها الشجاعة الخالدة:   

أمِن العدلِ، يا ابنَ الطُّلَقاء، تخديرُك حَرائرَكَ وإماءَك وسَوقُك بناتِ رسول الله سبايا قد هُتِكت سُتورُهنّ، وأُبدِيت وجوهُهنّ ؟! تَحْدُو بهنّ الأعداء من بلدٍ إلى بلد، ويستشرفهنّ أهلُ المناهل والمناقل، ويتصفّح وجوهَهنّ القريب والبعيد والدنيّ والشريف! ليس معهنّ مِن رجالهنّ وَليّ، ولا مِن حُماتِهنّ حَمِيّ، وكيف يُرتجى مراقبةُ مَن لفَظَ فُوهُ أكبادَ الأزكياء، ونَبَت لحمه بدماء الشهداء ( إشارة لأكل هند كبد الحمزة) ؟! وكيف يستبطئ في بُغضنا أهلَ البيت مَن نظرَ إلينا بالشَّنَف والشَّنآن، والإحَن والأضغان ؟!

...............................................................................................................

...............................................................................................................

لَتَرِدنّ على رسول الله بما تحمّلت مِن سَفكِ دماءِ ذريّتهِ، وانتهكتَ مِن حُرمته في عِترته ولُحمته! حيث يجمع الله شملهم، ويَلُمّ شعَثَهم، ويأخذ بحقّهم.. ولا تَحسَبنَّ الذينَ قُتِلوا في سبيلِ اللهِ أمواتاً بل أحياءٌ عندَ ربِّهم يُرزَقون . حَسْبُك بالله حاكماً، وبمحمّدٍ خَصيماً، وبجبرئيل ظَهيراً، وسيعلم مَن سوّى لك ومكّنك من رقاب المسلمين ( أي أبوك معاوية ) بئس للظالمين بدلاً! وأيُّكم شرٌّ مكاناً وأضعَفُ جُنْداً!

ولئن جَرَّت علَيّ الدواهي مُخاطبتَك، إنّي لأستصغرُ قَدْرَك، وأستَعظمُ تَقريعك، واستكبر توبيخك!! لكنّ العيون عَبْرى، والصدور حَرّى ألا فالعَجَب كلّ العجب.. لقتلِ حزبِ الله النجباء، بحزب الشيطان الطلقاء! فهذه الأيدي تَنطِف من دمائنا، والأفواه تَتَحلّب مِن لحومنا، وتلك الجُثث الطَّواهر الزواكي تنتابها العَواسِل ( أي الذئاب )، وتهفوها أُمّهاتُ الفَراعل. ولئن اتّخَذْتَنا مَغْنَماً، لَتجِدَنّا وشيكاً مَغْرَماً، حين لا تجدُ إلاّ ما قدَّمْت يداك وما ربُّكَ بظَلاّمٍ للعبيد  فإلى الله المشتكى وعليه المعوَّل.

فكِدْ كيدَك، واسْعَ سعيَك، وناصِبْ جهدك، فوَاللهِ لا تمحو ذِكْرَنا، ولا تُميت وحيَنا، ولا تُدرِكُ أمَدَنا، ولا تَرحضُ عنك عارها ( أي لا تغسله )، وهل رأيُك إلاّ فَنَد، وأيّامك إلاّ عَدَد، وجمعك إلاّ بَدَد!! يوم ينادي المنادي: ألاَ لَعنةُ اللهِ علَى الظالمين ! فالحمد لله الذي ختم لأوّلنا بالسعادة ولآخرنا بالشهادة والرحمة.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز