موسى الرضا
moussa11@gmx.net
Blog Contributor since:
18 July 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
ليس عندي أي أفكار جديدة....ولكني سأكتب

مرة نكتب لأن عندنا فكرة نريد أن نوصلها ومرة نكتب طلبا لفكرة تفرّ عصية بين خيالاتنا. مرة نكون جسرا وممرا ومرة نصير كهفا ومقرا.  بالله عليكم – أقصد زملائي الكتاب- كيف تطاوعكم أصابعكم  وكيف يستجيب لكم بيانكم في وحشة هذا العالم.

إننا نأكل السم الزعاف ونتنفّس الكبريت والدخان ونلعق دماء الأشلاء المتناثرة بين فلسطين وبغداد وما بينهما من شلالات الدم السوري المنساب في نهر المأساة العظيم...ثم يقول قائل بعدذاك..أميركا لن تسمح بأن... وروسيا لن تسكت عن... وكأننا نتكلم عن تراجيديا يونانية مرت عليها ملاحم جلجامش وإلياذة هوميروس.

أنا يا رفاقي كافر بعروبتي – ولولا الخوف من الله لأضفت أني مارق من ديني-.

أي أمة بين الأمم نحن؟

أي صنف من الناس نحن؟

أي شعب في الشعوب نحن؟

إننا عارٌ وشناّرٌ زاده ضعف ووهن....

أين أفرّ بوجهي ولوني؟ أين أمضي بيدي ولساني؟ كيف أستطيع إعلان طهارتي وبراءتي من قطعان النعاج المتنابذة المتمايلة طربا في طريقها الى الذبح بين المحيط والخليج.

لقد هزمتني أنجيلا ميركل أخيرا

هزمتني وذبحتني وحنّت كفيها بنجيع كبدي ثم وقفت تلعق أصابعها فرحا وشماتة بي... بعنجهيتي وعلّوي... بكبريائي وخواء حجتي... هي سوف تشمت بي ولن تتوقف عن ذلك أبدا حتى ولو أصبحت حالتي تصعب على الكافر.. وكيف تنسى  غروري وعظيم استطالتي على الحضارات العظيمة والمدنية الأصيلة حين كتبت لحكومتها بعد عدوان 2006 أني:

أولا أعلن تنازلي عن جنسية بلد أعان اسرائيل في عدوانها على بلدي

ثانيا أعلن عدم تشرفي بحمل جواز أصدرته حكومة ترأسها  عجوز متصابية تريد ان ترسل سفنها الحربية لاعانة المعتدي

ها هي العجوز تضحك أخيرا بل تضحك كثيرا بعدما أخرجت نفسي بنفسي ودخلت في ملكوت أمة ضحكت من جهلها الأمم.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز