نضال نعيسة
nedalmhmd@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 February 2010

كاتب سوري مستقل لا ينتمي لاي حزب او تيار سياسي او ديني

 More articles 


Arab Times Blogs
هل اغتصب عاهر الوهابية عبد اللات بن عبد الإنكليز بناته الأربع؟

فضيحة تتفاعل بقوة في الشارع والإعلام الغربي، وقد تحدث تقرير مطول للسي إن إن، والبي بي سي، والفوكس نيوز عن هذه الفضيحة التي تشغل بال الإعلام العالمي، وقد تم الإعلان عنها بالتزامن مع زيارة باراك أوباما للسعودية حيث بارك حامل جائزة نوبل للسلام، كل ما قامت به المهلكة الصهيو-وهابية التلمودية بحق شعوب المنطقة من مجازر وخراب ودمار، حيث كانت الممول وشريان حمام الدم الذي يجري في المنطقة وأعطوه اسم الربيع العربي والثورات ومن هذا الكلام العفن و"المصدي" الذي يستخف بالبشر وقدراتهم العقلية

وطبقاً للأنباء فإن عاهر الوهابية، خادم النعلين، وعابد الصنمين، عبد اللات بن عبد الإنكليز، وهو بالمناسبة قائد ثورة العراعير والمرتزقة الإرهابيين في سوريا، وراعي القتل والمجازر وسفك الدماء الذي يجري فيها تحت يافطة "الثورة السورية" (ولا تقرفوا وأنتم أكبر قدر)، والذي هدر أكثر من 30 مليار دولار على تسليح وتمويل القتلة في سوريا ليجلب لها الديمقراطية والحرية، (رجاء ممنوع الضحك)، قد قام باحتجاز بناته الأربع سحر، ومها، وحلا وجواهر، لأكثر من عقد من الزمن، ومنعهن من أي اتصال بالعالم الخارجي، وحجرهن في قصر مهجور معزول عن العالم الخارجي، إلى أن تمكــّنّ في النهاية من الاتصال بالشبكة العنكبوتية عن طريق أحد عمال القصر الهنود، والذي اختفى، وتقتفي أثره سلطات آل قرود الوهابية، في كل مكان من المهلكة

  وكانت صحيفة “التايمز” البريطانية قد قالت أن: "الأميرة عنود الفايز وهي الزوجة السابقة لملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز قد ناشدت الرئيس الأميركي باراك أوباما بمساعدتها لإطلاق سراح بناتها الأربعة المحتجزات من قبل والدهن الملك رغماً عن إراداتهن منذ أكثر من 10 سنوات." واستطردت الصحيفة عن الأميرة العنود: "أن بناتها الأربع، سحر ومها وحلا وجواهر محتجزات بالقوة"

 وأضافت: "بناتي يحتجن إلى المساعدة ولإطلاق سراحهن فوراً، وعلى أوباما أن يلقي الضوء على هذه القضية خلال زيارته للملك، وللوقوف على هذه التجاوزات ضد بناتي". وأكملت: "كتبت أبنتي سحر،242 عاماً، تغريدة على تويتر قالت فيها إنهن رهن الإقامة الجبرية ولديهن القليل من الطعام كما عبرت عن غضبها لعدم حصولهن على بطاقة هوية ولا جواز سفر”، مشيرة ” نأكل وجبة واحدة يومياً، ونحاول أن نعيش بأقل الإمكانيات المتوافرة".(عدة مصادر). وقد استطاعت البنات، إيصال رسائل عبر "تيوب" انتشر على الشبكة العنكبوتية، وتجدون له رابطاً أدناه، يتضرعن ويتوسلن إطلاق سراحهن وهن في حالة مزرية

 طبعاً هذا التيوب والخبر لن تنشره محطة العربية، ولا صحف أبي جهل الصهيو-وهابية المشغولة بتغطية أخبار وجرائم ومجازر المجرمين والقتلة المرتزقة الأجانب السعوديين والكوايتة والخلايجة والتوانسة والليبيين والشيشان والافغان والباكستانيين "ثوار سوريا"، (ورجاء ننبه دائماً إلى ضرورة عدم الضحك). والحالة المزرية التي ظهرت بها البنات وهن في حالة انهيار نفسي تشي بأنهن قد تعرضن لمعاملة قاسية وتعذيب جسدي وربما اغتصاب جنسي، ذلك أن أحداً ما، ونظراً للحياة المغلقة والحظر الشديد على النساء في المهلكة الصهيو-وهابية، لن يقدر على القيام بذلك إلا شقيقهن، الذي يحظر عليه أيضاً مقابلتهن وفقاً للتقاليد البدوية السائدة، ويبقى والدهن عاهر الوهابية، المعروف بعلاقته الشاذة، وولهه بالصغيرات، والجنس، كما نقل عنه أحد الصحفيين الذي زاره ذات مرة، وسأله عاهر الوهابية حرفياً: "كيف النسوان وياك؟". ونتساءل عن السر وراء هذا الفعل الغريب وقيام عاهر الوهابية بهذا العمل الشاذ الغريب عن المنطق والسلوك القويم ولا يمكن ربطه سوى بالاغتصاب والإساءة والتعذيب الجسدي والمرض والعاهة والنقص والتشوه العقد النفسية المتأصلة

 ولم يتطرق التقرير والأخبار فيما إذا كان عاهر الوهابية، سفاح سوريا وقاتل أطفالها، قد أنجب أطفالاً، أو تحدث التقرير فيما إذا كانت البنات حاملات منه أم لا، فيما يتوقع أحد المحققين والمتابعين للقضية أنهن قد تعرضن للإجهاض، كما نــُقل عن أحد الرواة المعنيين بالقضية، فيما لا يستبعد أحد الأطباء أن تخضع البنات لفحص عذرية فيما لو نجحت الجهود الدولية والإغاثية في نقلهن لخارج ملكة آل قرود

 القضية تتفاعل بقوة، والملك الذي يعاني الزهايمر والخرف يبدو أنه قد نسي القضية ولم يعد يتذكرها حين حاول أحد مستشاريه الاستئناس برأيه عما سيفعلون بالبنات، وهل يقوموا بقتلهن وتصفيتهن كما تجري العادة فيهكذا حالات، وكيف سيتصرفون بمجمل الفضيحة المدوية التي تتفاعل على نحو قوي بالإعلام العالمي، وتشكل حرجاً كبيراً خاصة للثوار، ولقائد الثورة السورية. لا يستبعد والحال أن يكون عاهر الوهابية عابد الصنمين، وخادم النعلين، أن يكون قد قام باغتصاب بناته، لاسيما أن سفاح وزنى المحارم منتشر بكثرة في المهلكة التلمودية الصهيو-وهابية المغلقة، إضافة للشذوذ الجنسي بكافة فروعه كاللواط، والسحاق، واغتصاب الصغيرات، والزواج منهن، وتعدد الزوجات، ومـُلك الأيمان، وأنماط كثيرة من الزواج العرفي، والمسيار، والمصياف، والمسفار، والغلمان، والمعجال، والترحال، وحتى ركوب الحيوانات والإبل، والحمير، والتيوس والمعيز، وما شابه من أنماط الشذوذ، أكرمكم العزيز القدّار

  بالمناسبة، لا تشبه حالة عاهر الوهابية، في التاريخ القريب، سوى حالة السفاح النمساوي جوزيف فريتزل الذي اغتصب إحدى بناته لمدة ربع قرن من الزمان وأنجب منها عدة أطفال وتم الكشف عن قضيته في العام 2008، حيث أخفاها في قبو البيت لربع قرن دأب على اغتصابها بشكل شبه يومي، وبمعرفة زوجة فريتزل، تماماً كحالة عاهر الوهابية، حيث لم تتكلم زوجته سوى مؤخراً جداً عن هذه القضية، وحكم على فريتزل بالسجن مدى الحياة، وتم إخضاعه لمراجعة وفحص طبي نفسي لدراسة هذه الحالة الغريبة، والتي ظهر بأن عاهر الوهابية قائد الثورة السورية يعاني منها، أيضاً، وهي حالات نادرة في التاريخ الطب النفسي المعروف

لا زالت القضية في بداياتها، وكرة الثلج الجنسية الفضائحية لعاهر الوهابية تتدحرج، ولا أحد يعلم أين ستتوقف، لاسيما في ظل كلام كثير عن قرب عزل خادم النعلين، أمريكياً، بعدما احترقت أوراقه وفشل في مهمته كقائد لثورة العراعير الوهابية في سوريا، ولكن السقوط والعزل هذه المرة مع فضيحة مدوية من عيار "أم جلاجل، وجرسة من عيار أم حناجل"، هذا والله أعلم على أية حال

  رابط بنات عاهر الصهيو-وهابية يشكين قضيتهن للعالم الخارجي عبر خدمة الكسايب  

https://www.youtube.com/watch?v=xU_zeXKg9Tw







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز