صالح صالح
arabicpress.news@gmail.com
Blog Contributor since:
22 May 2013

https://twitter.com/wikoleaks

 More articles 


Arab Times Blogs
حزب الله يفض جبهة الجولان

 

صواريخ على جبل الشيخ، وإسرائيل تصرح عن إطلاق النار على عنصرين من حزب الله يزرعون عبوات ناسفة في الجولان السوري. هذا معناه أنه إلى الجولان در، أرادت إسرائيل تغيير الخطوط الحمراء وقواعد الإشتباك، واللعب على المثلث اللبناني السوري الفلسطيني المحتل، فلتكن. هدد حزب الله في بيانه إسرائيل لتجاوزها الخطوط الحمراء وبدء الحساب. طبيعة إسرائيل العدوانية والإنفعالية ستساهم بتقصير أيامها. قال جنرال إسرائيلي من قبل أن ما يحصل في سوريا هو ما لا تحلم به إسرائيل ولكن يجب التفكير به بالقلب وليس البوح به. ولكن يبدو أن الفرح الإسرائيلي بما يجري في سوريا سيجرها إلى معمعة لا طاقة لها لتحملها.

 إسرائيل إستغلت الحروب العالمية الدائرة في سوريا لتغيير قواعد الإشتباك لمصلحتها. ولكن يبدو أن الطمع الإسرائيلي سينقلب عليها. وجدت إسرائيل في ثوار سوريا نعمة منقطعة النظير، وتمكنت من تدريب قادتهم كما فعلت سابقا مع قادة الفريق الغربي في لبنان مع تأهيلها لبشير الجميل ليكون رئيسا للبنان. دربت إسرائيل قادة المعارضة السورية الذين تفرقهم الأهواء ويجتمعون على تحييد إسرائيل من سهامهم. ساهمت إسرائيل بإنشاء ميليشيات لها على شاكلة ميليشيا جيش لحد في جنوب لبنان زمن الإحتلال الإسرئيلي للبنان، وذلك ليشغلوا حزام جغرافي في القنيطرة لحماية الجولان السوري المحتل. ويبدو أن إسرائيل لم تستخلص العبر من الجنوب اللبناني، وبتيهها نسيت حتى أن الجولان هو حزام محتل.

 إسرائيل تراقب التدمير الذاتي داخل البلاد العربية وتصب الزيت على النار في المكان المناسب. إستغلت الإنتحار العربي الذاتي لتسرق الأراضي الفلسطينية. لا يسع لها إلا أن تفرح لما آلت إليه الأمور. لو أتت البصارة قارئة الطالع قبل خمس سنوات وقالت إن حماس سترسل إنتحاريين ليحاربوا النظام السوري، بالتأكيد كان هذا من الهذيان. لم نكن نبصر وهذا ما قلناه لأصدقائنا قبل سنين، يكفي لكم الإطلاع على الأحقاد الدفينة على الشبكة العنكبوتية لتتجلى لكم هذه الأمور. هناك حيث الوجوه مخبأة والقريحة منفتحة، يصعد ما يختلج في الصدور.

 حرب تحرير الجولان قادمة والذي حسب حسابات خاطئة سينقلب حمده ذما عليه ويندمِ. بشائر تحرير الجولان بدأت، وجيوش لحد الإسلامية ستدمر كما يحصل في القلمون حاليا. الحرب السورية دمجت الجيش الوطني السوري مع رجال حزب الله مع المقاومين السوريين من الشعب، والحرب القادمة مع إسرائيل سيلتحم بهم شرفاء الشعب اللبناني والفلسطيني والأردني، وستكون ولادة المارد العربي.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز