عادل جارحى
adelegarhi@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 January 2009

كاتب عربي من مصر

 More articles 


Arab Times Blogs
حزين على أم الحضارات .. كيف وصلت الى هذا المنتهى؟

قبل الثورة.. November 17, 2011

بلد شعبها يمشى فوق ذهب , صحراء عمقها أصبح رطب نتيجة التسريب الذى حدث بعد بناء السد العالى من مياه ترتفع الى 170 متر خلف السد .. خلال عام واحد فى صحراء مصر ترتفع أشجار الزيتون والتين , الجزورين والكافور.. كيف ولماذا أختفت أشجار الزيتون على طريق مصر الصحراوى؟

 

 بلد يحدها شرقا وشمالا بحار تركوازية بشواطىء لا مثيل لها بهذا  الأتساع.. لو أستغل الساحل الشمالى القريب من أوروبا سياحيا لبناء ألف فندق أو أكثر بطول الساحل من العريش الى السلوم بمسافات تتراوح ما بين أثنين الى ثلاثة كيلو متر , بدرجات سياحية متفاوتة ثلاث وأربع وخمس نجوم وبناء ثلاث أو أربع مطارات.. لأصبحت مصر بلا عاطل واحد.. كم عدد الشركات التى ستتولى هذا المشروع الضخم من بناء وكهرباء وماء وصرف صحى؟ كم عدد العمال والحرفيين والمهندسين ؟ كم حجم أنتاج مصانع الأسمنت والحديد والطوب والسيراميك والرخام والخردوات والأدوات الصحية والكهربائية والطلاء؟ قد لا يكفى أنتاج مصر من كل ذلك..

 

بعد أستكمال المشروع على مراحل.. كم حجم العمالة المطلوبة لأدارة الفنادق والمطارت والشواطىء؟ مدراء وأدارة وأستقبال , طباخين وجرسونات , عمال ومشرفين نظافة وغرف وحمامات سباحة , كم عدد الأوتوبيسات السياحية المطلوبة وكم عدد السائقين وجراجات الصيانة والميكانيكية المدربين.. أننى على يقين أن حجم العمالة المصرية فى هذا المشروع لن تكفى لتغطيتة وسوف يتطلب عمالة أجنبية..

 

كم حجم أنتاج مصانع ومزارع الغذاء لتغطية حاجة هذه الفنادق والمطارات؟ آلاف الأطنان من كل أنواع الخضروات والفاكهة والألبان ومنتجاتها والخبز بأصنافه.. آلاف الأطنان من اللحوم والدواجن والأسماك يوميا على مدار السنة.. كم عدد شركات ومكاتب السياحة والقائمون عليها؟           

 

مصر كلها سوف تعمل مثل الخلية, هكذا فعلت أسبانيا وكانت تجلب أكثر من أثنين وخمسين مليون سائح سنويا, 88% من الأستثمار والتمويل كان أجنبيا, رغم أن شواطىء أسبانيا لا تقارن أبدا بشواطىء مصر التركوازية وعرضها ورمالها البيضاء وصحرائها القابلة للزراعة قلما تجدها فى أى من صحارى العالم القاحلة, ويمكن زراعة أشجار الكوكونت أو جوز الهند على طول سواحل الشمال والأحمر.. كم عدد المحلات والمقاهى والبازارات, وفى النهاية كم دخل الفرد والدولة؟؟    

 

شارع الأهرامات يجب تسويته بالأرض وعلى مسافة ثلاثة كيلو مترات من الجانبين ليعود كما كان يراها المصرى والزائر من نهر النيل شامخة بأمجادها.. البناء عليه يكون موحد بدور أرضى وطابق واحد فقط حتى منتصفه والنصف الآخر القريب من الأهرامات, دور أرضى فقط كلها بناء يأخذ الطابع الفرعونى وقوائم أمامية نسخ فرعونية.. ليست للأسكان لكن تخصص سياحيا, فقط يسكنها من يعمل بها, محلات, مقاهى, بزارات, وفى منتصف الطريق على مسافات نصف كيلو متر وحتى مطلع الأهرامات تنصب نسخ لتماثيل ملوك وملكات مصر الفرعونية تبدأ ب .. خوفو , خفرع ومنقرع , مينا , أخناتون , تحتمس , رمسيس , حتشبسوت , نفرتيتى , كليوباترا وغيرهم... على جانبى الطريق ومنتصفة أشجار النخيل والفيكس والبونساى يتخللها الكافور والجزورين.. المسلات الفرعونية فى كل ميدان.. عودة الترام ليكون وسيلة المواصلات الوحيدة الى جانب مترو الأنفاق..

 

هكذا كنت أراها وأحلم بها كتبت وأرسلت عن مشروع الساحل الشمالى منذ ربع قرن , بدلا من قرى عشوائية أنتشرت على الساحل لا تغنى غنى ولا تساعد فقير..

 

لأن العقول العشوائية تنتج عشوائيات والفاسدة تنتج فساد..

أنهارت علما وثقافة وأقتصاد فى بداية الفتح العثمانى , فهل يعيد التاريخ نفسه؟       

هل وصلت الى هذا الحد؟؟ حتى آثار مصر لن تسلم.. كيف وكيف يتجرأ أى مصرى وطنى أن يبوح بسؤال مجرد سؤال وليس أن يطالب بالسماح لبيع آثار مصر!؟ سواء كانت ورقية أو حجرية؟؟؟؟

وصمة فى جبين وعرض مصر أمام حكومات العالم ومثقفيها.. كيف نطالب فرنسا بإعادة خمسة ورقات , وقد أعادتها.. كيف نحتكم أمام ألمانيا لإعادة رأس نفرتيتى وكيف أعادت أمريكا وبريطانيا وسويسرا وتونس أثار بيعت وهربت, وكيف نطالب بآثارنا فى متاحف العالم ؟؟

أن مجرد السؤال فى بيع آثار مصر حتى لو كانت خردة أو ورقة هو خيانة وطن.. فى بلاد العالم المتحضر يبحثون فى مساحات كبيرة بطول البلاد وعرضها , بحثا عن خردة أو شقفة خزف أثرية يعتزون بها وتصان فى المتاحف.. الآن أنكشف المستور رغم أن الشعب كله يعلمه.. ولم يعد لمصر الحق فى المطالبة بالآثار التى كانت تخرج من مطارات مصر وموانيها.. خرجت حائط أثرية مهربة من صالة الزوار .. فسأل رئيس النظام الفاسد من حوله, كيف خرجت؟ لم نسمع, خرجت همسات, فهز رأسه بتعجب كأنه لا يعلم أنه مفسدها!!.. (شهادة.. فاروق حسنى وقف ضد ذلك)   

هناك أدارة تعمل بعقلية عربة اليد والفأس والجاروف كما وصفها وأنبهر بها الجبرتى إبان الحملة الفرنسية , كذلك ألعاب السحر كما تخيلها عندما شاهد الفرنسيون يمزجون الكيماويات بالغاز فتتغير الألوان , أما وصف الرافعى للحالة الأقتصادية فى بداية الحقبة العثمانية قال , تعفنت الترع والقنوات وأختفت الأسماك وفسدت الأرض وهاجر الفلاح , وصف الرافعى بالأمس , أمامك اليوم !! إنهيار التعليم والمدارس كما وصفها على مبارك والكاتب القدير العظيم المستشار محمد سعيد العشماوى فى صراع الأمم, وكأن التاريخ يعيد نفسه..

أما الرومانسى الأنجليزى وردزورث كان يعبر عن حقيقة منها نبعت ونبضت الحياة ثم الفكر وما تبعها من تطور.. إن نظرة واحدة فى غابة ربيعية كفيلة بأن تعلمنا عن الإنسان أضعاف ما يعلمنا إياه جميع السفهاء..

بعد ما أصابنى الإحباط.. قلت لأخى , إذا رحلت قبلك , أطلق ذرات رمادى فى أتجاه الريح حتى لا يعود الى وجهك , أطلقه من منتصف كوبرى قصر النيل , وقبل ذلك ألقى على الأسماع الآتى .. فبكى وقال أموت قبلك..

رق الحبيب وواعدنى وكان له مدة غايب عنى.. حرمت عينى الليل من النوم لأجل النهار ما ييجى يطمنى..

صعب عليا أنام أحسن أشوف فى المنام غير اللى يتمناه قلبى.. سهرت أستناه وأسمع كلامى معاه وشوف خياله آعد جنبى.. من كتر شوقى سبقت عمرى وشفت بكرة والوقت بدرى.

يليها ..

أراك عاصى الدمع شيمتك الصبر.. أمآ للهوى نهى عليك ولا أمر؟.. نعم أنا مشتاق وعندى لوعة ولكن مثلى لا يذاع له سرُ.

ثم أضف أليها ..

سمعت صوتا هاتفا فى السحر.. نادى من الغيب غفاة البقر!!

لا تشغل البال بماضى الزمان.. ولا بآت العيش قبل الأوان

الى لقاء بإذن الله .. إذا كان هناك لقاء

رسالة الى قارىء تعقيبا على المقالة

November 17, 2011

يبدو أنك لم تدرك أبعاد وهدف المقال,النجاح يبدأ بحلم.. والحلم هو التمنى,التلميذ يحلم بالتفوق, رجل الأعمال بدأ بحلم وتمنى..أنت تقول (وكأن المصريين عاجزون عن التفكير فى كيفية تطوير بلدهم) أقول لك وهم يعلمون, نعم عاجزون ولا يوجد أدارة فى مصر وهى الآن أمامك كما تراها.. أعلم ماحدث فى أسبانيا ولمعلوماتك أيضا أنه بعد إستقرار النظم الديمقراطية فى أسبانيا والبورتوغال وأيضا اليونان,وضع الأتحاد الأوروبى وعناصره القوية تتمثل فى ألمانيا وبريطانيا وفرنسا,وضعوا شروط فى معدل النمو والتضخم وحجم الإنتاج والعجز فى ميزان المدفوعات ومعدل دخل الفرد يتخللها التعليم والصحة والنقل برا وبحرا وجوا وغيرها..بعدما حققتا ذلك أنتظرت أسبانيا والبورتغال أربعة سنوات أخرى حتى تصل الى الخطوط المححدة لكل منها,أما اليونان إنتظرت ثمان سنوات حتى يسمح لها بالإنضمام.. رغم ذلك المصالح فقط هى التى تحكم, فتجد أن الأتحاد الأوروبى سمح بدخول أثنى عشر دولة أوروبية شرقية لا تتمتع أى منها ذات الوقت بأدنى قدر من الديمقراطية وحقوق الأنسان, ولو شاهدت كيف يعيش الشعب الرومانى خارج العاصمة كذلك فى بولاندا سوف تتعجب أن أقذر عشوائيات مصر والهند لهى أفضل, ورغم ذلك لمن تنتظر دول أوروبا الشرقية المريضة والمتخلفة ديمقراطيا وتنمويا بعد سبعة عقود من حكم شيوعى قمعى مثلما فعل الأتحاد الأوروبى مع أسبانيا والبورتوغال واليونان لأن المصالح لا تفرق بين ديمقراطى وديكتاتورى, مصالح فقط.

عن الإستقرار الديمقراطى .. هذا ليس له علاقة بما يحدث فى مصر , مثلا عندك دول الخليج هى ظواهر نفطية ليست لها ركائز علمية ولا تاريخية وجغرافية , لكن إستطاعت بإحداث قفزة تنموية عقارية كبيرة مستغلة كل شواطئها مستعينة بعقل وفكر خبراء,







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز