عادل أسعد
adelas3ad@hotmail.com
Blog Contributor since:
23 May 2012

 More articles 


Arab Times Blogs
ثورة ضايعة .. ضيعة ضايعة (1-2)

حقيقة لم أعد أعرف بماذا سأوصف منتجات الثورة السورية و أي نعوت ملائمة أستطيع اطلاقها على ثوارنا و معارضينا "الأكارم" ، فلم يعد لي حيلة مع هذه الثورة الضايعة سوى ترديد مقولة جودة أبو خميس في مسلسل ضيعة ضايعة : شو بدو يحكي الواح (الواحد أو المرء) ليحكي الواح ؟!.

أي بما معناه أن كثرة الفضائح و البهادل في هذه الثورة قد أعيتنا و شوشتنا و لم نعد نعرف من أو ماذا يجب أن ننقد أولا ، فمن حوادث الاغتصاب الجماعي إلى قطع الرؤوس و افتراس لحم الضحايا إلى السرقة و النهب و الخطف و السلب اقفز يا ثورجي و ارقص و لا تهتم أولست أنت من وهبت اذنيك إلى خطاب يدعي بأن الجمل بما حمل إنما هو ملكك أنت ، و ان الأرض السورية بناسها و نسائها و بما فوقها من بناء و تاريخ و أثار و سلاح و لحم ، و بما تحتها من ثروات و مياه و مجارير و صرف صحي هي ارث عريق حلال زلال قد جيره الله لك حتى جاء النظام السوري و بغفلة منك و من الزمن فهبش و نتش كل هذا لنفسه بينما كنت مشغولاً في بحوثك العلمية وفي تأليف السيمفونيات الرومانسية و ممارسة رقص الباليه و بناء جنة الديمقراطية على الأرض !!

ان قفز أحدهم على مقدمتي محاججاً بأنني وقعت في فخ التعميم و اتهمني بقصر النظر أو ألبسني ثوب العمالة و طلب مني الحديث أولاً عن براميل الجيش السوري فهذا أقول له بأنني قد تقصدت التعميم هذه المرة و عن دراية و اصرار ، لكنه ليس تعميماً للأفراد بل هو تعميم للأطياف الفكرية في المعارضة السورية يضعها جميعها في خانة المشاركة في حراك لم يفرز حتى الأن سوى المآسي و الألم ، و يتهمها بفض مكتوب كان عنوانه و بالخط العريض "دماء و دمار" و اصرارها على تلاوته كلمة كلمة و سطر سطر على رقابنا حتى الوصول إلى السلام عليكم أجمعين دون رحمة الله و بركاته ...

أما قفزتي الحالية إلى التعميم و اسقاطي لمجاملات الاستدراك و الاستثناء فمصدرها هو أنني أؤمن بحكمة قديمة منتشرة في أغلب مجتمعات الأرض تقول بأن "الثالثة ثابتة" . و تعني هذه الحكمة أنه ليس من عذر لشخص وقع في نفس الخطأ للمرة الثالثة و يجب علينا عندها الحكم عليه و إلا فسنكون من الأغبياء و من ضعيفي الذاكرة و عديمي الحيلة... و للعلم فقط فأن هذه الحكمة في أغلب المجتمعات الغربية تسمح بالخطأ مرتين فقط . عندما بدأت ماتعرف بالثورة السورية تحركها على الأرض و انتشرت المظاهرات التي تطالب بالحرية تعاملت السلطات السورية مع الحراك على مبدأ عدم الثقة من ظاهره المدني و عممت ما كانت تراه من عنف و كبت جنسي كامنين عند شريحة واسعة من الشعب السوري على كل من خرج إلى الشارع متظاهراً و قالت في سرها ان لم نسرع بالإحاطة بالأزمة بأي طريقة كانت فأن المكنونات العنفية المكبوتة ستنفجر في لحظة يرى فيها المايسترو أن التظاهر لن يأتي بجدوى اظافية ترجى و عندها سيغمر طوفان الدماء و الدمار كل شيء .

 و قتها أصدرت السلطات السورية حكمها ضمنياً على المتظاهرين و لم تبح به بشكل رسمي ، و كان الحكم يقول أن مايسترو الثورة الأكبر شيء و من يُنَظِر و يسوق لها أدبياً و فنياً شيء آخر و من يتكتل و يخرج جماعات كل يوم جمعة شيء ثالث . فالمنظرون هم غلاف براق متعدد الألوان و جذاب لكنه ناقص و عاجز لأنه في الواقع هو مسير و ليس مخير و فوق ذلك لا يملك أي خبرة سياسية . و الأهم من هذا كله هو عدم تلاحم هذا الغلاف مع كتلة اللب بل كل ما هنالك هو تماس سطحي بينهما في أحسن الأحوال و عند ساعة الحقيقة فان هذه القشرة ستزال في لحظة خاطفة لينفجر اللب في وجوهننا حسب أهداف المايسترو الكبير . و قد يرى البعض في هذا الحكم الضمني تطرفاً و تبريراً لكن الأحداث الدولية اللاحقة قد عززته بمثالين حيين . الأول جاء بعدما أثبتت الثورة المصرية أنها بصيرورتها تعكس معادلة القشرة و اللب التي رأتها السلطات السورية ، ففي لحظة خاطفة انفجر محتوى الثورة المصرية و رمى بقشرة الليبراليين على الاسفلت لتدوسها شباشب الاخوان و تمرغ انفها في التراب ، ولولا غباء و اندفاع الاخوان بعد استيلائهم على الحكم و تعارض الرؤى الأميركية و السعودية حول نظام الحكم المصري لرأينا اليوم نفس الشباشب و هي تدوس على رأس أبو سنبل و أبوالهول و تمرغ انف مصر في التراب . و المثال الثاني جاء مؤخراً من اوكرانيا فبعد أقل من يومين على ابرام اتفاق بين الحكومة الاوكرانية السابقة و المعارضة يتم فيه تقاسم السلطة بينهما قفزت المعارضة في لحظة خاطفة على الاتفاق لتهبش اوكرانيا كلها و تضعها في حضن المايسترو الكبير فاتحة بذلك أبواب البلاد على صراع غير معروف مداه أو نتائجه . كانت السلطات السورية ترى في لب المتظاهرين غالبية من شبان لم يكملوا تحصيلهم العلمي بالاضافة إلى العاطلين عن العمل و أرباب السوابق و بالأخص ممارسي التهريب منهم . و رأت فيهم كذلك الخامة المطيعة للخطاب الديني و الجاهزية لحمل السلاح عند أول نداء يوجه لهم . أي بما معناه و باختصار هم في عيون السلطات السورية عبارة عن خلطبيطة من (البروليتاريا الغوغائية و الدوغمائية الدينية) .

و كان لهذه النظرة ما يعززها من المعلومات الاستخباراتية و من الاحتكاك المباشر مع عينات من المتظاهرين ، فعلى سبيل المثال كان من بين طلبات المتظاهرين في عدة قرى من ريف حمص الافراج الفوري عن مساجين جنائيين خطيرين اعتقلوا بتهمة تهريب المخدرات!!؟؟ و لكن هل كانت السلطات محقة في حكمها ذاك أم لا ؟؟ فلربما كانت مخطئة أو متعجلة في اصدار الحكم و لم تعطي الفرصة للمعارضين و المتظاهرين مما يعزز فرضية المعارضة التي تقول ان سوء التوجه من السلطات السورية في بداية الأزمة قد أوصل الأمور إلى ماهي عليه الأن و ان النظام السوري و من يواليه هم أهل العنف في هذه الأزمة ؟؟ للوصول إلى الاجابة المقبولة عن هذا التساؤل علينا التمحيص في افرازات المعارضة السورية و قراءة خطابها دون اهمال التفاصيل . و أهم من هذا كله علينا التمعن في رموزها و قياداتها الدينية و المدنية و الميدانية و احصاء الأخطاء مع تجنب اصدار حكم عند الخطأ أو (الكارثة) الأولى و الثانية و لنرى...هل يا ترى ينطبق على أخطاء الثورة مَثَلْ (كبوة فارس) كما يرد المعارضون ، أم هي (الثالثة ثابتة) كما يقول العقل ، أم هو المثل السوري الشعبي (شو بدي اتذكر منك يا سفرجلة كل عضة بغصة) .







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز