مصطفى ابوكرم
mustafa.19641@hotmail.com
Blog Contributor since:
18 January 2014



Arab Times Blogs
ثقافة الرؤوس الفـــــــارغـــــة
كثيرة هي الاتهامات التي يطلقها المعارضون السوريون... فلديهم تهم جاهزة لكل الناس ولأي زمان ومكان.... فكل من أحب وطنه وتمسك به ولم يغادره هو (شبيح) ... وكل من رفع علم بلاده هو (شبيح) ... وكل من هتف لجيش بلاده هذا السور المنيع القوي الصامد هو (شبيح) .... وكل من لم يساهم في حرق وتخريب البنى التحتية والجسور والمشافي والمدارس هو (شبيح) .... من امتلئ قلبه بحب بلده وقال بحرقة الم: (يا ناس ياعالم هذا حرام) ... كفى ، كرمال الله ورسوله (حااااج) ... اصبح شبيح .... اذا كانت هذه التهمة تطلق على من أحب وتمسك واخلص .. وبقلب صادق قال.. فما هي التهمة التي يجب إطلاقها على من خرّب وحرق ودمّر المدارس ودور العبادة والمشافي والجسور بعد تكبيرة (الله اكبر) ؟؟؟؟ (الله يسامحو)
جلست وإياه نتجاذب أطراف الحديث قال محدثي .. بأن الإيرانيين يبنون عندنا في سوريا وبأمر من النظام دور للعبادة يسمونها (حسينيات) ... ويعرضون من خلالها على الناس اعتناق المذهب الشيعي (أي:التشييع).
محدثي هذا يحمل شهادة عليا في الهندسة ،ولكنه متلقي ومستمع جيد لكل الاخبار التي مصدرها الجزيرة والعربية .. لدرجة انه ليس مستعدا لفلترة المعلومة وعدم معرفة مصدرها والتحقق من صحتها فهو يتبناها كما سمعها ويجادل بها ، سألته واظهرت علامات برودة أعصابي: بالله عليك اخبرني ماهو الفرق بين السنة والشيعة؟؟ والله(وبكسر الهاء) والله على ما أقول شهيد كانت إجابته : (شو عرفني انا؟!) ، سألته: اذا كان حقدكم وكرهكم للشيعة لهذا المستوى فماذا تركتم للصهاينة المتطرفون الذين لا يعترفون بنا كبشر اولا وكمسلمين ثانيا.
سألته: هل تعلم بأن الشيعة كتابهم القران؟؟ ونبيهم محمد بين عبدالله ويصلون ويصومون ويحجون ويزكون ويشهدون بالله الخالق الواحد ولكن خلافنا وإياهم على بعض المفاهيم والمصطلحات التي وضعها البشر وتفسير بعض التصرفات والأحاديث الصادرة عن الرسول الكريم.. تبعا لأشخاص نقلوا الوقائع والأحاديث . سألته: من هو أقوى في العالم؟ من حيث السمعة الاسلامية والمكانة المادية؟ .... هل دولة ال سعود ام ايران؟؟ ... لماذا لا تعمل دولة ال سعود على نشر مذهب اهل السنة في ايران من خلال دفع الأموال وبناء المساجد وإرسال الدعاة والمبشرين سرا وعلنا، كما يفعلون في منطقة القفقاز الروسية ؟؟ ... فطائراتهم دائماً تذهب الى هناك محملة بالأموال ورجال الدين وتعود أيضاً محملة بالمجاهدين الذين يرسلونهم الى سوريا للجهاد هناك من اجل تحرير المسجد الأقصى من النظام السوري ..
ولمعلومات الجميع بان القفقاز الروسي تجمعه علاقات مع اسرائيل اكثر من ممتازة ولم يعرف ولم يسمع قط بأن اسرائيل تحتل أرضا عربية مسلمة طاهرة اسمها فلسطين.... هل هو من محض الصدفة  ان تكون جهة كل من اسرائيل وال سعود الى القفقاز الروسي؟؟؟؟ ، والى كل من يجيد قراءة الأرقام والحساب أقول :منذ قيام ثورة ايران بقيادة اية الله الخميني على الشاه المخلوع صديق أمريكا ماهو عدد الرؤساء الذين تسلموا سدة الحكم في ايران؟؟؟ هل كان احدها بانقلاب عسكري؟؟ هل تغير نهج ايران من حيث العداء لأمريكا وإسرائيل؟ ولا عيب اذا قلنا بانه في ايران  كما هو الحال في أمريكا هناك مجلس عقلاء او حكماء (سموهم ما شئتم ) مهمتهم رسم سياسة البلاد والحفاظ عليها بغض النظر عن من يكون رئيساً فهو في الواجهة يتكلمون من خلاله بتنفيذ سياسات ومصلحة البلد... وفي الطرف الاخر كل الأنظمة التي ترفع شعار الاسلام من باكستان الى أفغانستان الى عربستان وتركمانستان وأوزبكستان وطاجيكستان ماهو موقع هذه الدول عالميا ؟؟؟؟ وماهي مدى علاقاتها البينية؟؟ وعلاقاتها مع أمريكا وإسرائيل وماذا جنت من ذلك ؟؟ وما هو موقعها الاقتصادي والسياسي والمالي؟؟ هناك في العالم بعض الأنظمة التي شقت عصا الطاعة الامريكية وأعلنوا التمرد على قوى القهر والظلم في العالم متمثلة في النظام الامريكي وأعوانه وهذه الأنظمة هي "الإيراني والسوري واللبناني" (وسموهم بمحور الشر) ....
النظام الإيراني ومن خلال سنواته الاخيرة اصبح نظاما قويا ببنيته الصاعدة وبتحالفاته الاستراتيجية وبين هذا وذاك امتلاكه (الشيفرة) الخاصة به والتي هي كبصمة الإبهام الخاصة بكل شخص ، فلقد طور قواه العسكرية وبرامجه ومراكزه النووية التي يفاوضه العالم بأكمله من اجل التخلي عنها، والمحافظة على ابقاء اسرائيل هذه العقدة السرطانية هي القوية في المنطقة والتي تتحكم بكل مقدراتها ...
نعم لقد تطور ال سعود بمصطلحاتهم وكان اخرها جهاد النكاح ونكاح المحارم وزواج المسيار والمسفار والتي يراد منها نشر الفجور والرذيلة في العالم الإسلامي ، ففي كل يوم يعلن فيه عن إنجاز علمي إيراني ... يرافقه مصطلح سعودي جديد والحبل على الجرار..
أمريكا ومراكز ابحاثها يقرؤون جيدا الأرقام والمؤشرات ولذلك إصرارهم كبير على تنحي الرئيس بشار الاسد ...
سيندم كثيرا كل من راهن على الغرب... وكل من قبض الدراهم من اجل تخريب بلده فالدراهم مصيرها الزوال، والأرض والسيادة والشعب مصيرها البقاء والخلود ... وكل من لبس لباس من غيره وتغطى بغطاء ليس له، مصيره البرد والموت ، وصدق من قال:(عدو جدك ما بودك) ولقد سبقني من أعلن موت العقل العربي وانا بدوري سوف أترحم عليه واقرأ عليه الفاتحة ... ولا الضالين امييين.






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز