ناصر الشريف
hjameel@hotmail.com
Blog Contributor since:
19 May 2013

 More articles 


Arab Times Blogs
مدفع من الأفيون ... يدك القمر بقذائف من السراب الزائف ...

      بذات المنطق الأفيوني انبرت "عاهرة" لتحاضر من حولها بالشرف والاخلاق .
فأضحكت الجميع وقالوا :"ما افصح العاهرة عندما تتحدث عن الشرف".
وقُلت رِفقاً بالصهاينه أوسعتُموهم شتماً , وفُزنا نحن بالبراميل المُتفجره .

 فأول قصيدتهم كُفر وخِتامُها عُهر :
حتى وهم يُمارسون الفاشيه لم يأخذوا منها إلا رذائلها ، فمارسوها بغوغائية اللصوص وقُطاع الطُرق والنخاسين  . 
فللفاشيه الأصيله منطقها , فهي رومانسيه تحلم بأن تستعيد أمجاد روما , (وبأن تزرع راياتها فوق النجوم) . على الأقل كان هذا حُلم الدوتشي .
وأما حُلم  حالب التيس وجُلّ ما أسعفه خياله هو أن يسرق مدفعاً من روايه خياليه للأطفال كُتبت منذ عقود بعيده  !
فحتى خيالهم مُستعار وفقير , فهم أعجز حتى من أن يضيفوا للسنسفكشن الغربي الخلاق والذي أنتج هبوطاً حقيقياً على سطح القمر أية لمحه ، ولم يجد الرعاع في هذا الإبداع سوى أن يُرسلوا مُعارضيهم للقمر بكبسوله مستورده من تايوان .  
هم عاله على المُجتمع وعِله على العلم وعلى الثقافه وعلى الإنسانيه عموماً , فأبواق النظام السوري الذي يجمعون بين العدوانية وأخلاق عصابات المافيا وسذاجة الاطفال وبراجماتية العاهرات وثقافة الإرتزاق والعيش على فُتات موائد المٌتغلب  ,
وهم في أحسن الأحوال  (سوس الحضاره)

  :بذات فمه يفتضح الكذوب
وهو ما ينطبقُ على هؤلاء الخارجين من رحم الجحيم ، كصُهاره وحميم وحمم سُرعان ما تبرد لتشكل أقسى الصخور التي لن ترق ولن تتفجر منها ذرة ماء .
فحتى الفيزياء المُجرده من العواطف والمشاعر تمتلئ بالأخلاقيات والمشاعر والمُثل العليا .
يوم أمس قرأتُ مقالاً كتبه العالم الفيزيائي البريطاني الشهير ستيفن هوكينغ يوجه فيه نداء  للعالم وللإنسانيه جمعاء ويطالب بضرورة التدخل ولو بالقوه ، لحماية الشعب السوري من المحرقه .

 وقد لفت انتباهي بأن عالم الفيزياء يستشهد بالفيلسوف أرسطو من منظور الحضاره الإنسانيه , ولص المدافع يأكل عظام أرسطوا ويمضغ تُرابه , هي مُقارنه إذاً بين العبقري الحقيقي والعاقر العقيم فكرياً وأخلاقياً وحتى منطقياً .
فهذا العبقري الذي لمس حجم الجريمه بحق اطفال سوريه وصاغ عبارات ألمه وحسرته بحروف فيزيائيه ، فأزرى بالفكر العقيم العاقر إلا من خُزعبلات النظره المهدويه السردابيه الإرهابيه المقيته والذي يُمثله هنا صاحب هذا القلب الضرير , لص الأساطير .

 وهو كمن يَهُبُّ مع كل ريح ويسعى مع كل قوم:
فهو وأصحابه يمتلئون حقداً وضغينه لا مثيل لها ، وعَزّ نظيرها حتى في عصور الوثنيات والخرافات ، فالفكر النازي مثلاً قام على نظرية تقديس عرق شعوبهم ، وهذه الطُغمه لا عِز لها إلا في إذلال شعوبها ، وتصفيتهم إن رفعوا رؤوسهم ، فالنازيه على الأقل بنت رايخاً عملاقاً عظيماً كاد أن يحكم الكون .

ولم يأخذوا من الفاشيه رومانسيتها وأهدافها في استعادة ماضٍ عريق وتليد ، ولم يستوردوا منها إلا الأبارتايد والإنشاء والهذيان ... والتي ليس من ضمنها زرع راياتهم على أراضيهم المُحتله , ونهاية الطُغاة واحده

فالدوتشي إنتهى مُعلقاً كذبيحه في محل جزار ، وهتلر آثر الإنتحار .
قيل للبغل: "من أبوك" قال "الفرس خالي :
وللسفالة عنوان إسمه (المُمانعه والمُقاومه) وهي تجارة شنطه تحتاج للكثير من ذرابة اللسان و الصفاقه ووجوه أرُيق مائها في سيفون السُلطه الغاشمه , فهذا النظام وأبواقه صدعوا رؤوسنا بمعزوفة الليل والنهار والتي تمضغ حروف كلمة مقاومه حتى أفقدوها معناها وقيمتها وكرامتها ، دون أن يُنكروا حتى بأن من أبرز حلفائهم هذا المالكي مطية الامريكان والذي دخل العراق كوسخه ملتصقه في نعل جندي مارينز . وليس على ظهر دبابة أمريكية .
المحتمي ببيت العنكبوت :
الغريب انهم يلمزون المعارضه لحملهم جنسيات اوروبيه ، ولا أدري ما الذي كان على هؤلاء المُشردين من أوطانهم أن يفعلوه .
فالمنفي والهارب والمحكوم بالإعدام مثلاً لان شقيق زوجة بنت عمة جيرانهم كان ينتمي لحزب أو معارض للنظام , وأكثرهم مطلوبون لحبل المشنقه بسبب وشايه فقط .
فأصبح محروماً هو وجميع أفراد اسرته من جواز السفر أو أي وثيقه تُثبت أنه إنسان وموجود !
وينسون أو يتناسون بأن هذا النظام يحرمك من أبسط حقوق الانسان في جواز سفر .

ولكن هذه أسماء الأخرس البريطانيه هي وعائلتها ليست خائنه ولا عميله  ، بل هي أنجبت وريثاً لعرش الآباء والأجداد  (يحمل الجنسية البريطانيه كرعايا لملكة بريطانيا وبكل فخر)!!!!

 ولم نراكم تطالبون بتطليقها أو على الاقل ان تتنازل عن جنسيتها !!! وهؤلاء هم تحديداً من ينطبق عليهم المثل المصري العتيد
(ابعد عن القحبة ,لأنها بتبليك , واللي فيها تجيبو فيك) هي أمثال عبقرية تعبر عن حالة بعض المحسوبين على البشر , حينما يحاولون ان يسقطوا عليك واقعهم ونظرتهم ونفسياتهم السافلة، وطبعا هذا هو طبع  النظام السوري وأزلامه , وقد انطبق المثل على هذا العقيم وكأنه (سحل على نفسه نكاية بالطهاره )
واليوم فالثورة السوريه الفاضحه أثبتت أن كل رموز النظام يحملون جنسيات غربيه وتحديداً الأمريكيه والبريطانيه والكنديه .
أي أنهم كانوا يحسبون لقادم الأيام ألف حساب وأن يوم العقاب لا بُدَّ آت , وتبين لنا أنهم اعتادوا ومنذ عقود على إرسال نسائهم للولاده في هذه الدول الإمبرياليه لينالوا شرف حمل جنسيتها ،!!! فاصبح تقليداً عادياً وضروره من الضرورات التي لا غنى لهم عنها لتأمين مُستقبل أحفادهم ، وتجنيبهم يوم الحساب .

 أما الشبيحه ناهبي الأموال فهم يتقاطرون بالآلاف ليستغلّوا الأحداث الرهيبه والداميه لتقديم اللجوء السياسي في السويد والنمسا والمانيا وبريطانيا وامريكا وكندا وغيرها، ويشكّل هؤلاء خلايا نائمة للنظام ، يستنفرون عند الطلب فقد استفاقت هذه الألغام في فترة الأزمة الكيمياوية ونظموا مظاهرات  للتنديد باحتمال تعرّض بشار الحاكم العلمانيّ الذي يواجه ‘الارهابيين للعقاب
وهناك من اشترى فعلاً جنسيات أوروبيه (بالدولار الامريكي)

فالأفيوني يتجاهل حقيقة أن العصابات الأسديه بدأت بنصب الحواجز في مناطق الطائفه العلويه للقبض على عشرات الالاف من الهاربين من صفوف العصابات وكذلك الذين لم يلتحقوا بالخدمه خوفاً من المصير المحتوم الذي طال عشرات الالاف من أقرانهم ، في حرب لم يعودوا يقتنعون بها ..

رسائل من تحت الدُش :
وصلتني رساله من شخص عرف على نفسه بأنه من الضاحيه الجنوبيه ويتهكم فيها على الجيش العربي السوري الحُرّ , بلغه ركيكه فيها تخّنُث وميوعه غامزاً من قنوات التسليح للجيش الحُرّ مُرفقاً صوره من تلك الصور التي اشتهر بها أهل حمص العديه , والمُفترض أنها مُضحكه حسب ظنون مُرسلها !
فقُلت أرأيت لو أن سلاح الجيش الحُرّ أتى من ايران مثلاً أكنت ستأخذ ذات الموقف ؟!
وهل افترض الدلوع  بأن سلاح حزب الله من صناعة غناجي وغنوجات الضاحيه .
على كُل حال سلاح الجيش الحر إبتدأ بروسية جُندي مُنشق واليوم نمتلك الرشاشات الثقيله  وآر بي جي وصواريخ فردية محمولة ودبابات ومدرعات ومدافع كُلها من (الغنائم)  وهي ذات الأسلحه التي كانت جزء من عتادهم عندما كانوا بالجيش الاسدي!
وطبعاً الشعب السوري يُرحب بأي سلاح سواء من الدول العربيه أو الإسلاميه أو اصدقاء الشعب السوري .
فنحن نتعرض لحملة إباده وتطهير عرقي حقيقيه يقودها نظام طائفي مدعوم من طائفيين مردوا على الشقاق والنفاق ،  وبنفس الوقت هم يُصادرون حقنا المشروع والمُقدس بالدفاع عن النفس !
ولسان حالهم يقول سنسحقكم ونمحقكم ونُدنس مساجدكم ونرفع عليها رايات الشرك وندمر بيوتكم ومدنكم وقراكم فوق رؤوسكم ، وإن استنجدتم أو استغثتم  فأنتم خونه وعملاء مُندسين وعقوبة الخيانه القتل ! وإن استوليتم على سلاحنا الذي نبيدكم به فأنتم صهاينه وإن رفعت السلاح دفاعاً عن نفسي ومالي وعرضي فنحن عصابات مسلحه يجب إبادتها وإن طلبنا الحمايه فنحن عُملاء وإن طلبنا التسليح فنحن نستدعي الإحتلال والإستعمار ... الخ فلكل داء دواء يستطب به إلا الحماقة أعيت من يداويها , بهذا المنطق يُدبجون مقالات تُحرض على القتل والإستئصال هذا المُتنكر صوتاً وصوره بإسم وهمي ، وهو أول من سيمدح الثوره بعد النصر باسمه الحقيقي .!

  وبغض النظر عن نتائج  مؤتمر جنيف ولكن التغيير حصل فعلاً ويمارسه الشعب السوري يومياً وعملياً .
فالشعب العربي السوري أسقط النظام فعلاً ، حينما أسقط هيبته المُصطنعه الكذابه ، وأسقطه حينما تمرد عليه وقبر عنجهيته واستبداده وجبروته , فلقد ولى وانقرض ذاك الزمان الذي كان فيه سكان أي مدينه أو قريه أو أي ضيعه  ترتعد فرائصهم من كلمة مخابرات في ما مضى وكان يسوقهم شرطي طابوراً للمخفر ، ويمدهم فلقه بسبب وبلا سبب  . 
واليوم نرى النظام العرمرم لا يستطيع الدخول الى قرية أو حي الا  بعد قصفه بالبراميل  المتفجره وبالدبابات والمدرعات وتصفية كل ساكنيه أولاً من نساء وأطفال وشيوخ وشباب .
الحلقة المفقودة بين التيه والضلال :
هي في عقول أزلام النظام الذين ما زالوا يعيشون أوهام الشخوص والقيادات ، فهم ينظرون إلى الشعب ولا يرون أحداً ، هم يهاجمون اليوم الجربا والمالح وغليون ... الخ  ولكنهم لا يرون أن هناك ثمة شعباً ثائراً  على الظلم والعبوديه .
وذي عِلةً يأتي عليلاً ليشفي به وهو جارٌ للمسيح بن مريم:
وهم وبعد ثلاث سنوات من إندلاع الثوره ما زالوا لا يفهمون أسبابها ، وما زال الأمن الرهيب يُخرج الموظفين والتلاميذ لمسيرات مُسيره  وكأنهم لم يقرأوا المُقرر وفاتهم الدرس . 
والسؤال لكل من يوزع النياشين وأنواط الوطنيه على المتزلفين للنظام وأركانه ، ما هي الوطنيه وما هو تعريفها باستثناء الطبل والزمر للقائد الضروره ؟
وماذا عن الشعب الثائر ، وما هي أسباب ثورته طبعاً باستثناء عمالته وخيانته للمقاومه السريه التي يمارسها السرسريه في المواخير ؟
 وهل كل من يكره الاسد ونظامه وأزلامه وطغيانه وجبروته خارج من الوطنيه الطائفيه المُقدسه ؟ , وما هو تصنيفكم للثائرين رجالاً ونساءاً و شهداء ومصابين ، مفكرين وعمال وفلاحين وأميين وفقراء ومُعدمين ومن أدباء ومحامين ومعلمين وأطباء  وحدادين وفلاحين ... الخ ، أليس هؤلاء أيضاً يمكنك تسميتهم معارضة وهم الثوره .
إن الشيئ العصي على أفهام هؤلاء والذي لا تستطيع أدمغة الأبواق أن تستوعبه هو ببساطه أن المعارضه الخارجيه أو معارضة الفنادق أياً كانوا ليسوا هُم قيادات المعارضه فعلاً ولا يؤثرون على مجرى الثوره وقياداتها الفعليه الحقيقيه هم فعلاً داخل سوريه  .
والشعب الثائر في الداخل يعرفهم  تماماً ، ويعرف من هي القيادات التي دفعت الثمن دماً ودموعاً وآلاماً ومعتقلات داخل سوريه , فالامر أولاً وأخيراً  بيد الشعب السوري , فالمتظاهرين هم سوريون  والجيش الحر في سوريه هم جنود سوريون رفضوا إطلاق النار على أهاليهم وإخوتهم , واطفال درعا الذين خُلعت اظافرهم هم سوريون لم تُجندهم المُخابرات الكونيه ولم  تُرسلهم قطر، ومن قلع اظافرهم هو (عاطف نجيب مدير الامن السياسي السوري) والذي لا زال يمارس ساديته وشذوذه , والحادثة حصلت في سوريه وكل التطورات والأفعال وردود الأفعال كانت نتيجه طبيعيه سببها الاعتداء على الاطفال .

 

يبنون قصراً ويهدمون مصراً :
إن المظاهرات الإحتجاجيه كانت ردود أفعال طبيعيه على أفعال النظام  الهمجيه , لتدور عجلة الجحيم , مظاهرات فقتل فتشييع الجنائز فقتل المُشيعيين .
كان هذا الولوغ في الدم سبباً لولادة الجيش الحُرّ من رحم المأساه .
ومن يجعل الضرغام بازا لصيده تَصَيَّدَهُ الضرغام فيما تصيدا:
والمواجهات اليوم بين جيش حُر إنحاز لسوريه شعباً وأرضاً وبين عصابات إنحازت لطاغيه فأحرقت سوريه شعباً وأرضاً وشتان ما بين الفريقين وما بين العقيدتين ، عقيدة نُصرة الظالم وعقيدة نُصرة المظلوم .
 
هذه وقائع وأحداث الثوره السوريه التي جرت وتجري على تُراب سوريه وبأيادي سوريه ، وتطورات الأحداث السوريه وامتداداتها في سوريه وخارج سوريه حيث وصلت أقدام اللاجئين السوريين المنكوبين , وكل الحراكات الإرتداديه ما هي إلا توابع زلزاليه تسبب فيها النظام بعنجهيه وصلف وتمسك بسُلطه سلبوها بدون وجه حق . 
النظام المُستبد للخلف دُرّ
حينما اندلعت المظاهرات كانت المطالب الشعبيه هي الإصلاح !
الإصلاح الحقيقي الفعلي , وقتها لم يكن هناك مانع من اختيار بشار الأسد رئيساً لو رضخ لمطالب الثوار وتنازل عن الإلوهيه لصالح انتخابات ديموقراطية شفافه ونزيهه وسيكون له وقتها الحق الكامل  بالترشح -! 
واليوم صار مؤكداً بأن له الحق الكامل في نيل محاكمة شعبية عادلة، سيقدم فيها لائحة اتهام ضده بكل جريمة ارتكبت بحق سوريه أرضاً وشعباً بقيادته وعلى أيدي عصاباته  خلال فترة الاعلان الرسمي عن الثورة.

غاب حولين وجاء بِخُفَّيْ حنين
واليوم وبعد أن خرّبوها وقعدوا على تلها ، ما زال أيتام النظام (أعقاب الرجال وأعقاب السجائر) يحلمون بعودة الإبن الضال ولو على الحرائق والرُكام وأشلاء أطفال سوريه ، أي أنهم يطلبون السلطه بأي ثمن .
ولكن السَّرْج المُذهَّب لا يجعلُ الحمار حصاناً:
و كناطحي صخرة يوما ليكسروها فلم يضروها وأوهت قرونهم ، فالتاريخ يُعيد نفسه ، وتُراث الإستبداد فقير ، يتكون من مسيرات مُسيره وشعارات زائفه وكلام يقولوه ولا يفعلوه وحينما احتشد الثوار على تخوم طرابلس وكاد القذافي أن ينهار نفسياً,  قام الجلاوزه بفبركة المليونيه الطرابلسيه للقذافي ليرفعوا معنوياته كما تذكرون وقبل سقوط طرابلس بيوم واحد !

 واليوم ورُغم كل عنتريات لافروف فإن النظام على وشك السقوط ، والبلد على حافة الهاوية، والقوات المُتحشده على تخوم درعا تتأهب للإنقضاض على دمشق ، والمؤكد أن في سقوط دمشق سيسقط النظام ، والأقليات المرعوبه لا تُطيق النظام وتتمنى الخلاص منه الان وليس غداً --

وحسب نظرية  "اكذبوا..اكذبوا..اكذبوا...فقد يصدقكم أحد , هي نظريه يتم تطبيقها فقط  في الدول الشمولية ذات الاعلام التعبوي الغبي الذي يخاطب "طرش" من الغنم من اتباعه.

واليوم فإن مقاتلو المعارضة الذين تدربوا في الأردن لأكثر من سنة ليخوضوا معركة دمشق أصبحوا قاب قوسين من دمشق وعلى الباغي تدور الدوائر ...

هذه القوه المزوده بالسلاح النوعي (ستينغر) ستُحيد الطيران الأسدي الذي يُشكل الرادع الأقوى لحماية النظام وصواريخ مُضاده للدروع ستمهد الطريق لدمشق , وربما هذا ما يُفسر جنون هذه العصابات المرعوبه من إستحقاق الإجتياح القريب القادم ، فأمطرت سُكان درعا المدنيين بوابل من براميل الموت تمهيداً لإزالتهم من خارطة سوريه . .
وإن غداً لناظرهِ قريب ....







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز