ماهر دريدي
maherdj@hotmail.it
Blog Contributor since:
07 March 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
لماذا لا يتم زج بريطانيا في المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية ؟

على الرغم ان بريطانيا. هي السبب الاول بالمأساة الفلسطينية إلا أنها تمكنت من إقصاء نفسها سياسيا واكتفت بموقف المتفرج الذي لا دخل له بما يحدث في فلسطين ، على الرغم ان قيام دولة اسرائيل تم بوعد بريطاني تم تنفيذه من اجل إعطاء اليهود وطن قومي في فلسطين بل أنها تركت خلفها الأسلحة التي كانت بحوزتها وسلمتها للعصابات الصهيونية التي أجرمت في الفلسطينيين الذين شردتهم من قراهم ليهاجروا قسرا الى دول الجوار 

  من الغريب جيدا ان إلا تطالب منظمة التحرير الفلسطينية زج بريطانيا كونها التي أعطت أرضنا لليهود لتقوم بدورها بتحمل قرارها التاريخي وما نتج عنه والتدخل مباشرة من اجل إنهاء الصراع على أساس إقامة دولة فلسطينية

  وليس من الغريب ان ترى تحيز القرار الأمريكي الى جانب اسرائيل بل وصلت بها الى مرحلة الدفاع عن مصالحها وما مطاردات وزير الخارجية إلا جزءا من هذه السياسة التي تحمي مصالح اسرائيل باعتبارها ابنتها ، إلا ان الغريب أيضاً ان السياسيين الفلسطينيين ما زالوا يتأملون انفراجا أمريكيا في المفاوضات على الرغم ان الذي حصل الى هذه اللحظة كان مجرد نكسات تهدف بالإساس الى كسب الوقت لصالح اسرائيل التي تعمل على الارض وكل يوم تأخير هو يعد مكسبا لإسرائيل ومزيدا من إقامة المستوطنات . القانونيون الفلسطينيون بدورهم يجب ان يتحركوا في إقامة وتحريك دعوى ضد بريطانيا الى محكمة الجنايات الدولية كونها السبب الاول في الاحتلال ، وهذه نقطة قوة تخدم قيادة منظمة التحرير في الوقت الحالي

  في الأسبوع الماضي هدد الاتحاد الأوروبي بقطع المساعدات عن الفلسطينيين إذا ما لا يتم التوصل الى اتفاق مع اسرائيل على الرغم ان هذه الوقاحة كانت من المفروض ان تقدم الى اسرائيل والضغط عليها كونها هي التي تعيق المفاوضات عبر خلق سياسة تعجيز من اجل إحباط المفاوضات ، اسرائيل تريد ان تفرض سياسة جديدة تتمثل بالاعتراف بيهودية الدولة كشرط للتوصل الى اتفاق وعلى ما يبدو ان الأوروبيين يتفقون ضمنا مع هذه السياسة طبعا الى جانب أمريكا . وفي هذه الظروف السياسية الراهنة التي يعيشها الشعب الفلسطيني ما زال يترقب اي تغيير حتى لو كان للأسوأ كما يقول الألمان إلا انه افضل من ان تبقى هذه حالة الصمت تخيم على الوضع الاقتصادي الصعب الذي يعيشه الشعب







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز