ناصر الشريف
hjameel@hotmail.com
Blog Contributor since:
19 May 2013

 More articles 


Arab Times Blogs
أوراق سرية من وقائع حرب البسوس الثانيه ج1

حرب البسوس الثانيه هي حرب حقيقيه وغير معُلنه تستهدف أهل السُنه بقضهم وقضيضهم إنتقاماً  ،  تُدق فيها طبول الحرب لتُسمع من كان به صمم , حرب إستئصاليه بمعنى الكلمه أعد سيناريوهاتها الفقيه وذلك تمهيداً للظهور الإسطوري للمُختبئ في سراديب الأساطير وبطون كتب الخرافات والخزعبلات التراثيه

 

 والحق أن هذا المقال موجه للأعراب الغارقين في الملذات والفسوق والفجور وينهلون من رحيق آل مختوم وكأنهم يقولون ( إن هي إلا حياتنا الدنيا وما نحن بمبعوثين ) ويغنمون من الحاضر لذاته قبل أن يسبق كف العمر كف القدر , هي جنة الأعراب ولهم فيها أنهارٌ من خمر وينهلون فيها من نبيذ مُستنقعات وفضائيات آل سعود وآل مختوم وشعارهم فيها اليوم خمر وغداً خمر . وحينما ندق ناقوس الخطر مُحذرين من خطرٍ داهمٍ ماحق يتهمونا بأنا طائفيون مقيتون ننطلق من (خلفية طائفيه ضيقه)

وهذا هو العُهر من مقياس الروافض وهو التخاذل والإنبطاح من منظور الأعراب الذين يؤمنون فقط بقوة الدولار وسحر النفط الأسود . وحتى لا نكون كمن يسوق الكلام على عواهنه كما يقولون فإن مجرد قيامة القيامه في تهران لمجرد أن بعض الأكراد من مذهب السُنه قرروا إطلاق إسم
 (عمر بن الخطاب) رضى الله عنه , على احد شوارع مدينة سقز ( شمال غرب ا‫يران‬ - محافظة , ‫‏كردستان‬ ) ، التي تقطنها أغلبية سنية كرديه , حيث شنت فوراً وسائل الإعلام الشيعية حمله شعواء وشوهاء ووصفت مواقعهم مثل "شيعة أونلاين" هذا القرار (بـ"اللامنطقي وغير العقلاني والمعادي للتشيع") ، طبعاً لأن هذا الأمر يثبت "مظلومية السيدة فاطمة"، حسب الموقع)
 

 

العجيب أن المالكي اجتاح ساحات الإعتصام في المحافظات السنيه العراقيه بدعوى رفعهم صور أردوغان في الوقت الذي تنتشر فيه صور رموز الشيعه من الخميني للخامنئي لحسن نصرولا ... الخ
 وهذا مؤشر على عقلية أعداء الأمه والذين يرون في العداوه لهذه الأمه هي الحياه وهي الغايه والهدف العراق الصفوي والولي الفقيه المُقدس هو الخط أحمر في العراق الصفوي يجوز بل يُستحب سب وشتم رموز أهل السنه علناً بل وقتلهم وتصفيتهم وهتك أعراضهم , لكن أن تتجرأ صحيفه على نشر رسم كاريكاتوري للولي المقدس فهو فاجعه ومصيبه وطامه تستدعي نسف مبنى تلك الصحيفه وقتل كل العاملين فيه ومطاردة من نجا !!! وحكومة الإحتلال الصفوي تقف على الحياد
 

( زيادة الفجور تمهيداً للظهور)
 تكاد تمتلئ مواقع ومنتدياتهم بهذا الحدث المُنتظر ويقولون أن هذا هو زمانه وأوانه وهم يجتهدون حقاً في محاولات مضنيه لاستقراء الأحاديث والمرويات الموضوعه على ذمة ابن حماد والذي تخصص في تأليف الروايات والحواديت عن الأحوال والأوضاع المواكبه لخروج غائب موهوم , بطريقه متناقضه ومتضاربه وهذا ما أوقع المُتحمسين لهذه المذابح الرهيبه بالتناقض والغوص في ظنون وأوهام لدرجة استعجالهم لوقوعها بشبق لا يُدانيه شبق . لن نضيع الوقت بتحليل هذه الخُزعبلات حيث تتضارب التفسيرات عندهم , إذ أن بعض الأوصاف العشوائيه المتداوله لأعداء أهل البيت الأبيض لا تنطبق إلا على بشار والذي هم ينتصرون له فتأمل
 

 ويمكنكم ببساطه البحث في معنى كلمة أصهب مثلاً إن شئتم الإطلاع على ما يدور في مواقعهم بواسطة محركات البحث ( زيادة الفجور لاستعجال الظهور ) العجيب أن هناك تياراً دينياً شعبوياً يؤمن بأن التمهيد للظهور أيضاً يكون بمساعدة الله على التعجيل بالأمر وذلك بإشاعة الفساد والفجور والإنحلال وإتيان كل الموبقات والكبائر والفواحش وأعظمها هو سفك الدم الحرام وهتك العرض الحرام واستحلال المال الحرام ، بل وفي استحلال كل مُحرم

 وقد صرح بهذا علناً وبكل صراحه مقتده الصدر الحائز على لقب أنذل شخصيه في هذا القرن . فالرافضه أجدر الخلق على إقتراف الجريمه ولا يبالون ، فهم شيعة آل البيت وكل جرائمهم مغفوره في ظنهم ! فالإغتصاب للنساء السجينات في سجون المالكي السريه شيئ صار روتينياً وطبيعياً ومعتاداً ولا يسلم منه الرجال ولا الأطفال ،  واليوم هناك ما هو أفظع إذ تتسرب بعض التقارير بأن وزارة الصحه ذاتها متورطه في عمليات سرقة أعضاء البشر وتحديداً السجناء وهذا يفسر إزدياد أعداد المختفين من السجون بلا أثر ، وتكرار حالات الهروب المفبرك للتغطيه على إختفاء السجناء داخل سجون المالكي السريه والخاضعه لاشرافه شخصياً . فالرافضه أعجز الناس عن إقامة دوله أو نظام يأمن فيه الضعيف على نفسه .
 فساستهم لصوص وقضائهم فاسدٌ فاسق مرتشي متعفن ، هم يعرفون هذا ولا ينكرونه ولا يستنكرونه فالفاسد في طبعه يجده طبيعياً في ربعه . وهذه أيضاً هي ذاتها ممارسات الباطنيه النصيريه
 

الأحوال في إيران .
أسوء , حيث انتقدت الأمم المتحدة بشدة تزايد عمليات التعذيب ضد المعتقلين في سجون إيران. وأكد أحمد شهيد، مقرر الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في إيران، أن 85% من النساء و35% من الرجال يتعرضون للاغتصاب في سجون إيران , ولفت إلى أحكام الإعدام الصادرة بحق نشطاء سياسيين من عرب الأهواز، وقال: "إنهم ينتظرون حكم الإعدام لمشاركتهم في أنشطة ثقافية."

وهذا بالضبط ذات المنطق والعقليه كالعراق الصفوي تحت نير المالكي المجرم السابق واللاحق , فالنساء المُعتقلات في سجون هذا المالكي مُعتقلات فقط للضغط على أقاربهن وأهاليهن ، وهذا مخالف لكل شرائع الأرض والسماوات ، ولا تجده إلا في شرع هذه الطائفه الخارجه عن كل المبادئ والشرائع ولكنها تشبه طباعهم الشاذه والأقرب لهم ولنفسياتهم وديانتهم  

الحاوي وطربوش الغاوي 
 ففي تُراث الروافض فإن خروج المهدي سيملأ الأرض قسطا و عدلا كما ملأت ظلما و جورا ، ولا أدري كيف سيملئ الأرض عدلاً إن لم يبدأ بهم أولاً وينشغل بمحق هذه العمائم عن بكرة أبيها , وكيف سيكون هناك عدلاً وهو سيتحزم بالعصابات الإجراميه واللصوص وقُطاع الطرق والمجرمين الزُناة واللوطيين والمكبسلين الناسبين أنفسهم كأتباعاً لآل البيت .
 وهو أي المُنتظر سيكون قائدهم ليملئ الأرض جوراً وظلماً وطُغياناً وفسوقاً وعُهراً .!!! كيف سيكون هناك عدلاً وكيف سيملأ الأرض قسطاً وهو يمالئ الملالي وتلك القيادات الثيوقراطيه السلفيه الدينيه المتطرفه والغارقه في الدماء وفي استحلال الأعراض سواء أعراض أتباعهم (بالمُتعه) والمسلمات إغتصاباً وجبراً وطغياناَ !!! وآكلي أموال البسطاء المُغيبين بحجة الخُمس لينفقوها على ملاذاتهم وأهوائهم ومفاسدهم

الحصاد المُرّ  

 فهل يُعقل بأن تملأوا الأرض فجوراً وضلالاً لتمكين الإسطوره من الخروج المُقدس فقط لينشغل بتنظيف الأرض من أرجاسكم ودنسكم ووساختكم ؟ وكأنه عامل نظافه مهمته التنظيف خلف القطعان والدواب فتأملوا هذه النطاعه والسخافه !!
 والمؤكد أن الذي ستستخروجنه بطُعم السفاله والإنحطاط ليس إلا شيطاناً مريداً سيقودكم إلا دار البوار والهوان بإذن الله .
 والراجح المؤكد بأنهم حقاً من سيكونون أتباع المسيخ الدجال وهذا ينطبق على أخلاقهم وأفعالهم بشكل واضح وجلي ومؤكد .
 واليوم نرى طاغية المنطقة الخضراء وقد أكلت قلبه هموم إنتفاضة أهل السنه على نهجه الاستبدادي الطائفي الظالم , وتململ شيعة أهل البيت الأبيض من استفراده ورعايته للنهب المنظم لثروات البلاد، إلا أن هذيانه بسوريه وإنشغاله إلى حد الهوس بمصير طاغية سوريه أخيه في الظلم والطغيان وسفك الدماء وهتك الأعراض وشبيهه في الطائفية والنهب العام والتبعية للولي الفقيه في تهران

 

 هذا الهوس بمصير بشار فضحه وعراه حتى من ورقة التوت ، وحسب آخر شطحات المُريب المالكي أكد على أن انتصار الثوار السوريين على عصابات بشار الأسد الطائفيه يعني حرباً طائفية في (العراق ولبنان ويهدد الأردن بالتقسيم) ولهذا فإن واجبه الطائفي المقيت يُحتم عليه دعم الطائفي المترنح وإمداده بالمال والسلاح والمقاتلين المشحونين حقداً وغلاً وهم يبتغون بهذه الأمراض وجه الله كما يزعمون .

 وكأن قدر هؤلاء المُغيبين والمغسوله أدمغتهم بالمسك الأذفر المُقدس وبالكذب الأزلي والسرمدي أن يكونوا وقوداً وحطباً في الدنيا والآخره .

( فهم كالعيس في البيداء يقتلها الظمأ .. والماء فوق ظهورها محمولُ ..!!) 

 

 فهذا الطائفي يظن أن كل الشعوب والأمم تنضح طائفيه مثله لذلك فالمالكي لا يجد غضاضة في نفسه أن يجوع شعبه لنصرة طاغيه طائفي مثله ، وينتقد بحرقه وألم قيام الولايات المتحده و بالمناسبه هي التي مهدت لهذا القزم  ووطأت له وأوصلته للرئاسه رغم سقوطه أخلاقياً وانتخابياً ، ولكنه يرفض شحنات السلاح الأمريكي الغير فتاكه للمعارضه وهي مجرد سيارات إسعاف وسترات واقية من الرصاص , وليتها قدمت لهم ما يقيهم من البراميل المتفجره وصواريخ سكود التي يطلقها طاغية الشام دون إستنكار أو اعتراض من تجار حقوق الإنسان ورعاة الديموقراطية المزعومة

وربما إنفلونزا الطائفيه أصابت بوتين ولافروف أتذكرون صفاقة بوتين ومن بعده سيرجي لافروف وزير خارجيته الذين دعوا في عدة مرات علناً وبكل وقاحة وصفاقه (إلى منع أهل السنة من الوصول إلى حكم سوريا)!! أهي إنفلونزا الخنازير أو ربما أن لافروف صار من أتباع الولي الفقيه فعشق الكذب مثلهم، بل وتفوق حتى وهو يقول بوقاحة !
(إن قرارات "أصدقاء" الشعب السوري في روما تشجع المتطرفين على رفض الحوار مع بشار) تصور وقاحة وبؤس قاتلي الأطفال ومنتهكي  الأعراض

 

رُبّ عدو لك ولدته الطائفيه
 وسبق أن أشاد المالكي بشجاعة النصيريين ولكنه اليوم يقف مرعوباً و مذعوراً من مخاطر سقوط شريكه في الإجرام الطائفي في سوريه ؟ لقد بالغ جزار العراق وهو يحذر وينذر من احتمالات انتصار الثوره السوريه ولكنه لم يشرح لنا لماذا ستحترق المنطقه بالحروب الطائفيه , إن سقط رفيقه وزميله !؟
 الذي يجهله (الظليم) أن مجرد دّس رأسه بالرمال لا يجعله خفياً ، فالسر وراء هذا الهياج بصورة غير مسبوقة هو أنهم شركاء وجنود مُخلصين للولي الفقيه، وهم ينفذون أجنداته التي صارت معلنه ولا يحاولون حتى اخفائها 
 

 فالمالكي هو ثمرة زواج المتعه الأمريكي الفارسي وهو وريث الاحتلالين الناتوي الذي غادر وسلم الرايه للصفويين ، ولو جادل أحدهم بالديموقراطيه , لقلت له بأن إنقلاب السياسي على نفسه من النقيض للنقيض يجعله أبعد ما يكون عن الثقه دولياً وشعبياً كالانقلاب مثلاً من اتهام بشار بتصدير السيارات المفخخة إلى العراق قبل فتره قريبه ، وهو اليوم يكاد أن يقتل نفسه دفاعاً عن بشار عدو الأمس معتبراً أن زواله يعني فتنة طائفية في العراق ولبنان

 

حرباء المنطقه الخضراء
 ولا يجرؤ على الإنقلاب على نفسه وعلى مواقفه سوى طاغيه مستبد من أمثال معمر القذافي الذي كان يعلن الوحدة مع دوله بدون استشارة شعبه ولا حاكم الدوله ولا شعبها ، ويبث الأغاني الوطنيه الوحدويه وفجأه نسمع المارشات العسكريه ونسمع أن القذافي يحشد جيشه على حدودها ليحاربها بلا سبب!!
 هي سياسة الولاء للفقيه والبراء من أعدائه فالمالكي يعلم يقيناً أن استئصال الأسد واقتلاعه من دمشق سوف يقوض قبضة سيده خامنئي ، والذي صنع من المالكي نمراً على العراقيين العُزل !!! ومنذ اليوم الأول لثورة الشعب السوري والإنخراط الإيراني المباشر في الحرب على الشعب السوري ، رأينا كيف بدّل المالكي موقفه تماماً ، وابتلع اتهاماته لنظام الأسد، وزاد بأن أرسل المليشيات الصفويه والإيرانية للقتال في صفوف الاسد بجانب حزب الله وفيلق القدس باسم الدفاع عن مرقد السيدة زينب

وقتجلى العُهر الأسدي بأفضح صوره وعلى لسان بثينه شعبان والتي أرادت أن تجامل المالكي وتدعم موقفه بالمراوغة والتلفيق وتزوير الحقائق حين قالت ان فريقا من ساسة العراق زاروا دمشق للمطالبة بتسهيل دخول الإرهابيين للعراق!! ومن " المصادفة البحتة , أن الواردة أسماؤهم هم من خصوم ومعارضي المالكي، وكلهم من الطائفة السنية وحدها.

ونسأل مرة أخرى هل كان تسلل الإرهابيين القاعديين للعراق من سورية منذ 2003 كان بتحريض هذا الفريق أو غيره من ساسة العراق؟!!
نعم هي خدمات متبادلة: شيّلّني واشيّلك 
المالكي يشحن القوات والعتاد والمال لدعم النظام السوري ، وهذا يلفق القصص التي تتهم خصوم المالكي لاستغلالها في حملاته السياسية والانتخابية ولتبرير سياسات التطهير الطائفي والاستبداد والاحتكار
 

المالكي بانتظار الوحي
يشن  حروب الولايه الثالثه ، بأي ثمن بتدمير الأنبار و الفلوجة وتشريد أهلها, و صولة فرسان في مدينة الثورة , لاثبات أن نوري المالكي , أبو الفقراء , وميزان التقوى , وأمل الشعب في الحياة , ومن أجل ذلك, لا بد من ولاية ثالثة , لاستكمال جسر باب المعظم ..
هي سنوات عجاف ضربت العراق والمتسبب هو نوري المالكي , القابع في المنطقه الخضراء ( ولم يهبط الوحي عليه بعد ) ولم يتمكن حتى من رؤية  البؤس والشقاء في وجوه رعيته

في العراق  مدارس من طين بلا مقاعد دراسه , شباب عاطل و فساد في كل شئ وفي كل مكان , تباع فيه الشهادات على الأرصفه  شهادة إعداديه أو دكتوراه في علوم الفقه أو الفلك أو شهادة وفاه لمن تشاء  أو حتى شهادة النسب لآل البيت كله موجود !!!  فالعراقيون خبروا جهل دولة القانون بالقانون وعجزها عن تقديم أبسط الخدمات الانسانية على مدى ثماني سنوات , دولة القانون أعتمدت على النفط لتغطية رواتب الرئاسات الثلاث وأعضاء مجلس النواب , ولشراء الولاءات والتأييد في دوله فيها رئيس الجمهوريه ميت منذ شهور ولا زال يحكم ويبصم على قرارات المالكي الحكيمه







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز