احمد الغريب
choyoung17@yahoo.com
Blog Contributor since:
30 March 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
نداء وااسلاماه فى زمن الاغتراب

لا شك ان سيف الدين قطز حفر اسمه بحروف من نور بين جنبات التاريخ فى زمن حالك السواد ولاتزال صيحته الشهيره وااسلاماه التى حفزت الجيش بعد ان كان قاب قوسين او ادنى من الفناء على ايدى التتار واليوم نبحث عن تلك الصيحه ايضا بعدما اشتد الكرب والبلاء على امتنا الاسلاميه ولا زلنا لم نستاصل الورم الخبيث الذى نما وترعرع فى كنف الدوله الاسلاميه المسمى بالشيعه وحقيقه لا ادرى الى من يتشيعون هل حقا لعلى كرم الله وجهه ام لابوجهل قبح الله وجهه ومن والاه وحتى نتبين كيف ان اولئك الخبثاء كانوا وسيظلوا شوكه حقيره فى حلق نهوض الامه

 لا بد ان نذكر بعض المواقف لاولئك الخبثاء بدايه من مودود بن التونتكين الذى حارب الصليبين وانتصر عليهم فى موقعه المصبره وبرز فيها نجم عماد الدين زنكى فقد قتله احد اولئك الحشاشين فى دمشق بينما كان يستعد لجوله اخرى مع اسيادهم الصليبين فى اماره انطاكيه ولم يبرد دم مودود بن التونتكين الا وظهر بطل اخر الا وهو عماد الدين زنكى وضم اماره حلب وحارب الصليبين وحرر الرها ايضا وهنا كانت الطامه الكبرى التى لم يتحملها اولئك المتشيعيين للشيطان فذبحه وهو نائم احد اولئك الخبثاء وانطلق فرحا للقلعه التى كان يحاصرها عماد الدين زنكى رحمه الله وقال ذبحت عماد الدين فقالوا له بل قل لقد ذبحت الاسلام وعندما بزغ نجم صلاح الدين الايوبى فى مصر حاربه المتشعيين من الدوله الفاطميه وكادوا يقضوا عليه لولا توفيق الله عز وجل بل ان تلك الدوله العبيديه ذات الاصول اليهوديه التى تنتسب زورا وبهتانا الى السيده فاطمه الزهراء لم تطلق سهما فى اتجاه الصليبين بل كانت سهامهم وسيوفهم موجهه الى اعناق جيش صلاح الدين الايوبى ومكروا ولكنهم لم يقدروا مكر الله الذى اعز عبده صلاح الدين وايده بنصر عظيم على مملكه بيت المقدس وحررها بعد ان كان الصليبين جاثمين على صدورها

وعندما جاء التتار وحاصروا الخلافه العباسيه فى بغداد جاء هذا المسمى بمؤيد الدين العلقمى وباع اعراض المسلمين ودمائهم واموالهم وسلمهم بغداد على طبق من ذهب بل لو عرجنا على زمن ضعف الخلافه العباسيه لرئينا دوله البويهيين الشيعيه وما عاثته فسادا فى بغداد وتحالفات مع الدوله البيزنطيه ضد المسلمين وعندما تولى سيف الدين قطز ولايه مصر واراد محاربه التتار حالفوا التتار وارادوا ان يثنوا الامراء والشعب عن محاربه هولاكو طاغيه التتار ولكن انعم الله على عبده قطز الصواب ووقف يخاطب قلوب المسلمين وقال وان لم نكن نحن للاسلام فمن يكون وخرج وسحق التتار فى موقعه عين جالوت الخالده بل تتبعهم الى نابلس واطلق ندائه الشهير وااسلاماه ودعا لله ان ينصر عبده الفقير قطز واستجاب له الله عز وجل وابادوا جيش التتار عن اخره فى اول هزيمه مؤثره للتار فى التاريخ وكانت بدايه النهايه للتار اجمعين بل وزاد اولئك القوم بالدعايات المغرضه ومساعده اعداء الاسلام من المستشرقين على تزييف التاريخ الاسلامى وطعن شرفاء الامه بل وتحطيم الرموز وتسطيحها من منا يعرف الوزير نظام الملك الذى كان محبا للعلم فى اماره الموصل وقتله اولئك المتشيعين الخبثاء بل وزورا تاريخ الدوله العثمانيه المجيد وحاربوا اى شىء خاص بها ولم لا وهى من ذلت ناصيه اسيادهم وفتحت القسطنطينيه وتوغلت فى اوروبا بل وفى العصر الحديث اشاعوا القصص والروايات الخبيثه المضلله عن محمد بن عبدالوهاب ومنهجه ومحاولته لاحياء روح الاسلام والجهاد وهم لا يعرف اصلا ما معنى كلمه وهابيه التى يلصقونها بكل من خالفهم فى الحجه مستغليين ان اسيادهم فى واشنطن وتل ابيب يحاربون مسلمى السنه واتحدى احدا من هؤلاء ان يقول ما وجه اعتراضه على محمد بن عبدالوهاب او غيره من مجددى شباب الاسلام بل هى الحقد والغيره على بنى الاسلام من اولئك المتشيعين وامثالهم بل والادهى والامر ان بعض من بسطاء اهل السنه يحبون ابطالهم الكرتونيه مثل هذا الحسن نصر الله ناسين او متناسين ما خربوه فى عقيده الامه بل وسب الصحابه الاجلاء بل وتمادوا فى سب ام المؤمنين عائشه رضى الله عنها وارضاها بل وهجروا المساجد واقاموا تلك الحسينيات بل وعمدوا على تخريب المعاملات الانسانيه ايضا بين المرء وزوجه عبر اطلاق الحريه فى اتيان النساء من الخلف اننا فى زمن اغتراب شديد مثلما كان قطز فى زمنه غريبا فهل نجد من يطلق النداء الخالد وااسلاماه ويطهر الامه من مرضها الخبيث ليتفرغ لمحاربه الكيان الصهيونى القابع فى ارض بيت المقدس؟







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز