عطية زاهدة
attiyah_zahdeh@hotmail.com
Blog Contributor since:
04 October 2013

كاتب من فلسطين

 More articles 


Arab Times Blogs
فتح أربع من الحواميم

"حم"؟... حقٌّ مبينٌ

بسم الله الرحمن الرحيم

{حـمۤ}{تَنزِيلُ ٱلْكِتَابِ مِنَ ٱللَّهِ ٱلْعَزِيزِ ٱلْعَلِيــمِ}

{غَافِرِ ٱلذَّنبِ وَقَابِلِ ٱلتَّوْبِ شَدِيدِ ٱلْعِقَابِ ذِي ٱلطَّوْلِ لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ إِلَيْهِ ٱلْمَصِيرُ}{مَا يُجَادِلُ فِيۤ آيَاتِ ٱللَّهِ إِلاَّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ فَلاَ يَغْرُرْكَ تَقَلُّبُهُمْ فِي ٱلْبِلاَدِ}  (غافر: 1-4)

 

{حـمۤ}{تَنزِيلُ ٱلْكِتَابِ مِنَ ٱللَّهِ ٱلْعَزِيزِ ٱلْحَكِيـمِ}

{إِنَّ فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ لأيَٰتٍ لِّلْمُؤْمِنِينَ}{وَفِي خَلْقِكُمْ وَمَا يَبُثُّ مِن دَآبَّةٍ ءَايَٰتٌ لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ} (الجاثية 1-4)

 

{حـمۤ}{تَنزِيلُ ٱلْكِتَابِ مِنَ ٱللَّهِ ٱلْعَزِيزِ ٱلْحَكِيمِ}

{مَا خَلَقْنَا ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَآ إِلاَّ بِٱلْحَقِّ وَأَجَلٍ مُّسَمًّى وَٱلَّذِينَ كَفَرُواْ عَمَّآ أُنذِرُواْ مُعْرِضُونَ} (الأحقاف1-3)

 

{حـمۤ}{تَنزِيلٌ مِّنَ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيـــــــــــــمِ}

{كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لِّقَوْمٍ يَعْلَمُونَ}{بَشِيراً وَنَذِيراً فَأَعْرَضَ أَكْثَرُهُمْ فَهُمْ لاَ يَسْمَعُونَ}{وَقَالُواْ قُلُوبُنَا فِيۤ أَكِنَّةٍ مِمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ وَفِي آذانِنَا وَقْرٌ وَمِن بَيْنِنَا وَبَيْنِكَ حِجَابٌ فَٱعْمَلْ إِنَّنَا عَامِلُونَ} (فصلت 1-5)

نلاحظ أن "حم" في ثلاث من السور الأربع يتلوها حديثٌ عن تنزيل الكتاب، وفي السورة الرابعة يتبعها حديث عن التنزيل.

فبماذا حدثتنا آيات القرآن الكريم عن تنزيل القرآن الكريم نفسه؟

 ما هي "حم" في الفواتح الأربع؟

إن "حم" هي حديث مختزل عن "تنزيل الكتاب"، أي تعرفنا وتحدد لنا ما يتعلق بتنزيل القرآن الكريم وما يخصه.

إن الطريقة التي أسير عليها اطّراداً هي تقدير كل حرف من حروف الفواتح ذات الحروف المقطعة بكلمة قرآنية تبدأ بذلك الحرف نفسه.

فأي كلمة قرآنية هي التي قد جاء الحاء في "حم" اختصاراً لها؟

 دعنا نستعرض أو نستذكر الآيات المتحدثة عن تعريف القرآن الكريم مما يكون فيه التعريف بادئاً بحرف الحاء،  ودعنا نركز، بشكل أخصَّ، على تلك الآيات التي تتحدث عن تنزيل أو إنزال القرآن الكريم مما يكون قد جاء فيه كلمات تبتدئ بالحاء.

وأي كلمة قرآنية هي التي قد جاء الميم في "حم" اختصاراً لها؟

 وكذلك دعنا نستعرض أو نستذكر الآيات المتحدثة عن تعريف القرآن الكريم مما يكون فيه التعريف بادئاً بحرف الميم،  ودعنا نركز، بشكل أخصَّ، على تلك الآيات التي تتحدث عن تنزيل أو إنزال القرآن الكريم مما يكون قد جاء فيه كلمات تبتدئ بالميم.

  إن عدد الآيات الكريمة التي تتحدث عن تعريف القرآن المجيد بشكل عام، في كلمات تبدأ بالحاء أو بالميم، أو ذكر تنزيله بشكل خاص، في كلمات تبدأ أيضاً بالحاء أو بالميم ، هو عدد كبير، إنه مئات الآيات. ونظراً لهذه الكثرة، فقد ارتأيت أن أختصر على قائمة الكلمات دون إيراد الآيات، إلا كأمثلة محدودة للاسستشهاد بها على سبيل التوضيح.

 

 قائمة الكلمات القرآنية المعرِّفة للقرآن الكريم عامة، أو المتحدثة عن تنزيله خاصة، والبادئة بحرف الحاء:

 

حكمة، حُكْم، حَكم، حق، حديث، حُجة، حُسْن، حُسنى، حبْل، حنان، حمْد، حدود، ... (وإن وجدت غيرها فأضفه).

 

 قائمة الكلمات القرآنية المعرفة للقرآن عامة أو المتحدثة عن تنزيله خاصة، والبادئة بحرف الميم:

 

موعظة، مَثَل، منهاج، ملة، ميزان، مرحمة، منذر، مبشر، مذكّر، مُحْدَث، مهيمن، مصدِّق، متين، مبين ، منير، مجيد، مُقسِط، مثاني، متشابه، مفصَّل، مبارك، مستقيم، محفوظ، مكنون... (وإن وجدت غيرها فأضفه)

ولا ريْب أن في القرآن الكريم آياتٍ محكَمات مبيّنات، وأن صحفَه منشَّرةٌ مرفوعة مطهَّرة.

 

وإذا ذهبنا نصنع من هاتين القائمتين ثنائيّاتٍ تحدثنا عن تنزيل القرآن المجيد فلا ريب أننا سنخرج بقائمة طويلةٍ من التوافيق، ويكفي هنا أن نعطي أمثلةً معدودة في تقدير "حم":

 

 حق مبين، حُكم منير، حديث مبشر، حديث منذر، حبْل متين، حقّ وميزان، حكمة ومنهاج، حكمة وموعظة، حكم وموعظة، حُجّة ومثَل... الخ.

  والقرآن حمّالُ أوجُهٍ؛ فاخترْ لتقدير "حم" من تلك الثنائيّات ما تراه الأنسبَ من وجهة نظرك، ومن خلال ما ينطبع عنه في عفلك ونفسك إثْرَ تلاوته وتدبر آياته. فإذا ما استشعرت في حديثه الحكمةَ فالحاء منها، وإذا ما لمستَ فيه الحقَّ فالحاء منه، وإذا ما جذبك للهدى فهو حبله ..

{وَأَنزَلْنَآ إِلَيْكَ ٱلْكِتَابَ بِٱلْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ ٱلْكِتَابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ فَٱحْكُم بَيْنَهُم بِمَآ أَنزَلَ ٱللَّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَآءَهُمْ عَمَّا جَآءَكَ مِنَ ٱلْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجاً وَلَوْ شَآءَ ٱللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَـٰكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَآ آتَاكُم فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ إِلَىٰ الله مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ} [المائدة: 48]

{أَفَغَيْرَ ٱللَّهِ أَبْتَغِي حَكَماً وَهُوَ ٱلَّذِيۤ أَنَزَلَ إِلَيْكُمُ ٱلْكِتَابَ مُفَصَّلاً وَٱلَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ ٱلْكِتَابَ يَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِّن رَّبِّكَ بِٱلْحَقِّ فَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ ٱلْمُمْتَرِينَ}[الأنعام: 114]

"وَأَنزَلَ ٱللَّهُ عَلَيْكَ ٱلْكِتَابَ وَٱلْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ ٱللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيماً} [النساء 113]

{لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِٱلْبَيِّنَاتِ وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ ٱلْكِتَابَ وَٱلْمِيزَانَ لِيَقُومَ ٱلنَّاسُ بِٱلْقِسْطِ} [الحديد: 25]

{وَكَذٰلِكَ أَنزَلْنَاهُ حُكْماً عَرَبِيّاً وَلَئِنِ ٱتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُم بَعْدَ مَا جَآءَكَ مِنَ ٱلْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ ٱللَّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ وَاقٍ} [الرعد: 37]

{وَكُـلاًّ نَّقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَاءِ ٱلرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ وَجَآءَكَ فِي هَـٰذِهِ ٱلْحَقُّ وَمَوْعِظَةٌ وَذِكْرَىٰ لِلْمُؤْمِنِينَ} [هود: 120]

{وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَـٰذَا ٱلْقُرْآنِ لِلنَّاسِ مِن كُلِّ مَثَلٍ وَكَانَ ٱلإِنْسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلاً} الكهف: 54]

{ٱللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ ٱلْحَدِيثِ كِتَاباً مُّتَشَابِهاً مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ ٱلَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَىٰ ذِكْرِ ٱللَّهِ ذَلِكَ هُدَى ٱللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَن يَشَآءُ وَمَن يُضْلِلِ ٱللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ} [الزمر: 23] 

{رُّسُلاً مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى ٱللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ ٱلرُّسُلِ وَكَانَ ٱللَّهُ عَزِيزاً حَكِيماً} [النساء: 165]

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز