علي الدر
ali.aldur1979@yahoo.ca
Blog Contributor since:
24 December 2013



Arab Times Blogs
ايران: عشرة الفجر ورصاصة عصر النبوة

بعد انتصار الثورة الاسلامية في ايران بقيادة قائدها روح الله الخميني كان المد الثوري الاسلامي عند الشعوب قد بدأ يطل برأسه ليبين ان هذه الامة فعلاً مرحومة وان السوفت وير -البرنامج التشغيلي - لهذه الشعوب هو الاسلام ولكن عندي سؤال من ضمن الاسئلة التي تؤرقني كعربي والعربية لغتي الأم ولاأعدل بها لغة لغزارتها وعمقها وكثرة جذورها اللغوية وبلاغتها ولانها لغة القرآن الذي هو شفاء لما في الصدور ولكن..... وهذا هو السؤال : لو أن الله جل وعلا قرر في ذلك الزمن المنصرم زمن ولادة الرسول (صلى الله عليه وآله) اختار ان يبعث خاتم الانبياء من ارض الهند وليس من الجزيرة العربية وكان اسمه ماهندرا او راجيش او غاندي ونزل بكتاب كالقرآن هل كنا كعرب سنؤمن به ؟؟؟

هل سيكون لدينا الاستعداد لطاعة الله في أمره بذكر اسم هندي في الشهادتين ؟؟؟ ام ستمنعنا عزتنا وكبريائنا وعنصريتنا ان الشعوب المسلمة غير العربية لها من الفضل في نصر هذا الدين واغناء الحضارة الاسلامية التي اغنت بدورها الحضارة الاوربية اكثر مما للعرب والله جل وعلا اعزهم لهذا السبب فهم نبذوا قوميتهم وقبليتهم لو تعارضت مع الاسلام هناك قصة تروى عن الامام علي(ع) : انه مر بجماعتين بينهم خصومة (اي مشكلة) فقال الامام لمن معه الحق مع من فأشار الرجل الى جماعة فال الامام كيف عرفت فقال الرجل لان فلاناً معهم فقال له الامام علي حينئذ مقولته :(ويحك، أن الحق لايعرف بالرجال أعرف الحق تعرف رجاله) ان الحماسة للجمهورية الاسلامية الايرانية ليست بسبب تمذهب او الى ماشابه من اسباب سخيفة بل لانني اعلم ان امريكا ليست مع الحق ومافعلته الثورة الاسلامية من نصرة للمسلمين بين موازين الحق لمن عاش في تلك الايام في العراق فبعد ٨ سنين حرب ودخول العراق الكويت ومقاطعة جميع الدول للعراق اقتصاديا كانت ايران الوحيدة التي ارسلت الطحين والرز الى العراق وكان موجودا في الاسواق واسئلوا اهل العراق ان كنتم لاتعلمون، ايران تعاونت مع المافيا الايطالية لتسريب سلاح ومساعدات الى مسلمي البوسنة في صراعهم مع المعتوه ميلوسوفيتش، ايران سلحت ودعمت حماس، ايران انشأت حزب الله والطريف ان الناس التي عندهم بقي عندهم فقط رسم القرآن واسم الاسلام يثورون ويغضبون ويرعدون ويزمجرون وكانهم حاقدين على كل شخصية تغير من واقع حال المسلمين وتحييهم وتبث فيهم الروح ولكنهم مساكين فرصاصة عصر النبوة اطلقت واستقرت في القرن العشرين في عشرة الفجر ولن تجد لسنة الله تبديلا من الامثلة على بعث الروح الاسلامية التي اطلقتها هذه الثورة ان الطغاة كصدام في وقتها الذي منع الاذان في الأذاعة اضطر ان يطلق حملة ايمانية لان الناس هناك شيعة وسنة ايضا هناك عوائل كريمة اعرفها معرفة شخصية من موصل العراق الحبيب كانت تسمع للاذاعة الايرانية لان الاناشيد الثورية كلها الله أكبر ولاأله الا الله ، والأذان بالتاكيد....

البعض لايؤمن بالمعجزات ولهم الحق فليس هناك معجزة انها مثابرة وصحوة ونهضة وعمل دؤوب وانا اسئل هل مانراه اليوم من سحق العراق لداعش قليل هل مانراه اليوم من صمود سوريا الاسطوري قليل هل وجود حزب الله كلاعب اقليمي قليل ؟ هل نهضة الشعب المصري مرتين قليل؟؟ هل موقف الجزائر حين اراد اوباما ان يضرب سوريا قليل حينما صرحت الخارجية الخزائرية انها ستدخل مع سوريا، هل وصول باكستان الى النووي وصناعتها للطائرات الحربية النفاثة - بالاشتراك مع الصين - قليل ؟؟؟ ولكن مهلاً مالذي يجمع بين عرب وفرس وترك وامازيغ واكراد وبلوشيين ؟؟؟ ان عرفتموه فأملأ الفراغ الأتي: ما يجمع بينهم هو ......................







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز