طلال عبدالله الخوري
777888999
Blog Contributor since:
12 December 2010

كاتب سوري

 More articles 


Arab Times Blogs
دليل جديد كيف يتاجر نظام الاسد المجرم بالمسيحيين

     

لقد كتبنا الكثير من المقالات نفضح بها كيفية متاجرة نظام الأسد الإجرامي بالاقليات وخاصة منها المسيحية, تجدون روابطها في نهاية المقالة,  وسبب كتابتنا لهذه المقالة هو ظهور بوادر دليل جديد على استغلال عائلة الاسد للمسيحيين نريد التحذير منه وفضحه قبل حتى اكتماله.

لقد بينا في أكثر من مقالة بأن مخابرات النظام اخترقت المعارضة السورية وخاصة منها المسلحة, واصبح من المعروف والمفضوح بان داعش الارهابية  تأتمر بأمر النظام والولي الفقيه الايراني.

منذ بداية الثورة ونظام الاسد يقدم نفسه كحامي للأقليات عن طريق تخويفهم من التطرف الاسلامي , ولكي يثبت ادعائاته أشرفت اجهزته الأمنية على خطف أبونا البار” باولو داليليو” والمطرانين  يوحنا اليازجي ويوحنا ابراهيم، ثم تم خطف راهبات دير صيدنايا, ولسوء الحظ فأن ما خطط له النظام قد أثمر, فمن جهة نجح في حرف اهتمام العالم عن شعب سوري اعزل يباد بأعتى آلات القتل الإجرامية كل يوم, الى قضية خطف بضعة رجال دين مسيحيين, ومن جهة اخرى نجح باظهار المعارضة على انها خظر على الاقليات, لذلك على ما يبدو بأنه متابع بخطة الخطف هذه , والآن على ما يبدو جاء الدور على خطف طلاب الكهنوت الكاثوليك الملكيين , ونحن نتوقع هذا ونحذر منه ونرسل رسالة مسبقة الى من يهمه الامر لأخذ الحذر والحيطة ولإتخاذ الاجراءات المناسبة قبل فوات الآوان, فقد تم مؤخرا وبطلب من المخابرات السورية  الى نقل مقرّ “إكليريكيّة سيّدة العناية للدعوات الكهنوتيّة”، من مقرّها الرئيسيّ في بطريكية الروم الملكيين-باب شرقي- دمشق, وهذا مقرها منذ تأسيسها، إلى المقرّ الجديد في دير مار توما بصيدنايا، منذ بداية العام الدراسي 2013- 2014 وذلك نزولا عند رغبة والحاح رئيس الاكليريكية ورئيس الدير الاب جان حنا المحترم, وهو الواقع تحت سيطرة المخابرات السورية, شأنه بهذا شأن كل رجال الدين بسوريا من مسيحيين ومسلمين.

نحن نلفت الانتباه ونؤكد بان هذا النقل هو تصرف غير منطفي وغير آمن في مثل هذه الظروف الصعبة والمعقدة التي تمرّ بها سوريا الحبيبة بشكل عام ومنطقة صيدنايا بشكل خاص, فنحن لم نجد أي تفسير لهذا التصرف سوى أن المخابرات السورية تحضر لعملية اختطاف اخرى طالما ان هذه الاعمال تحصد الثمار التي خطط النظام لها.

مواضيع ذات صلة:

فرع الاسد للاخوان المسلمين اكثر من استغل الاقليات

مخاوف الاقليات ومعالجتها







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز