نزيه عودة
olgalialina@gmail.com
Blog Contributor since:
18 April 2012



Arab Times Blogs
موسكو تأخذ

يتساءل الكثيرون عن خلفيات ما يرونه تراجعاً للمواقف الروسية أمام التصعيد الأميركي في أكثر من مكان في الأسابيع الأخيرة. ويذكرون في هذا السياق موقفان:

الأول: التصعيد الأميركي في الخطاب الناري للسيد كيري ضد الدولة السورية في افتتاح مؤتمر جنيف 2 مقابل الخطاب "المهذب" والمسئول للسيد لافروف الداعي للتفاهم.

والثاني: التدخل السافر لأميركا والدول الأوروبية في الأحداث الأوكرانية لصالح تأجيج الأوضاع إلى درجة الصدام المسلح مقابل الهدوء الروسي والتصريحات المتتالية عن التزام موسكو بعدم التدخل في شؤون أوكرانيا الداخلية.

لكن سيزول العجب إذا ما أخذنا بعين الإعتبار افتتاح الألعاب الأولمبية الشتوية في مدينة سوتشي الروسية في 7/2/2014 وما سبقه من تسريبات عن تهديدات سعودية مبطنة لأمن هذه التظاهرة الرياضية الكبرى عن طريق مجموعات إرهابية عرض بندر خدماته في كبح جماحها مقابل بعض الليونة في الملف السوري. في حينها كان الرد حسب تسريبات من دوائر القرار الروسي أن موسكو لا تخضع للإبتزاز وأنها سترد بقسوة وبدون سابق إنذار على أي تهديد، لكن موسكو في نفس الوقت تعلم أن حجم الهزيمة الإستراتيجية التي لحقت بالأميركان في سورية بشكل خاص وفي منطقة الشرق الأوسط والعالم بشكل عام أمام تقدم التحالف العالمي الجديد الذي تقوده روسيا يدفع الأميركان إلى خلق انتصارات في أماكن أخرى تعيد التوازن إلى صالحها فكانت أوكرانيا الساحة الملائمة. ونظراً للإتزان الذي تتصف به سياسات موسكو، فإنها آثرت أن لا تدخل في صدام مباشر مع الغرب قبل نهاية الألعاب الأولومبية واكتفت بالضربة الأولى عند امتناع الرئيس الأوكراني نزولاً عند "نصيحتها" عن توقيع اتفاقية الشراكة الأوروبية. فالتهديدات الإرهابية الملمح إليها من جانب الأمير السعودي لا يمكن لموسكو أن تقرأها بعيداً عن علم دوائر القرار الأميركية، كما أن التهديدات الأوروبية غير الرسمية بعدم حضور افتتاح الأولومبياد تقلق الروس ناهيك عن التعاون الأمني المتفق عليه مع أميركا ودول أوروبية أخرى فيما يخص أمن وسلامة الأولومبياد قد يتعرض نتيجة لهذه الخلافات لأخطار هي في غنى عنها.

إذاً ما يبدو تراجعاً للوهلة الأولى ما هو إلا تأجيل ذكي لسجال ستزداد حرارته مع إطفاء الشعلة الأولومبية في سوتشي. وإلى ذلك الحين ليس من المجدي انتظار اختراق نحو الحل في كلا الملفين السوري والأوكراني وستكون المراوحة في المكان هي السمة الأساسية لهذا الوقت المستقطع







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز