عبدالوهاب القطب
awqutub@msn.com
Blog Contributor since:
04 November 2010

كاتب وشاعر عربي من فلسطين
مقيم في الولايات المتحدة

 More articles 


Arab Times Blogs
فراس بن أبيه

مُلحِدٌ حاقِدٌ، يُعَلِّقُ دوْماً 

كلَّ يومٍ يَأتيكَ بِاسْمٍ مُزَيَّفْ

مَرَّةً إسمُهُ عِطافٌ وأخرى

عاطفٌ أو مُتابعٌ أو مُرْهَفْ

عاشِقٌ للموسادِ يمدحُ فيهم

دائماً، والموسادُ واللهِ أشرَفْ

قيلَ دَعْهُ أجَبتُهُمْ وَلِماذا

كيفَ أجْلو الهُمومَ عَنِّي وَأصْرِفْ

إنَّ مِنْ حَقِّيَ اطِّرَاحَ هُمُومِي

فَهُمومُ الحَياةِ لا تَتوقَّفْ

قيلَ هذا المُعَاقُ غيرُ مَلومٍ

لا يَعِي مَا يَقولُ وَالكلُّ يَعْرِفْ

فَعَلى ظَهْرِ مَنْ يَشِيلُ لَديْهِ

ألفُ رَأيٍ لِمَنْ يَوَدُّ التَّثقُّفْ

كلهُ آراءٌ، وإنْ لمْ تَسَلْهُ

فَسَيُدْلي بها فما كانَ يأنفْ

وَهْوَ مُسْتَهْدِفٌ . كَمِثلِ شُعاعِ

اللِّيزَرِ ترْكيزُهُ ، عَ مَنْ يُستهدفْ

أبداً منحنٍ وَرَاءَ جِهازٍ

مثلما المُسْتمْنِي بِدونِ تَوَقُّفْ

أيهذا المَخصيْ ، أمَا تَعِبَتْ

يُسْرَاكَ أوْ ثَمَّدَتْكَ صاعاتُ القَذْفْ؟

 قدْ تَحَدَّيْناهُ لِنعرِفَ مَنْ هُوْ 

فَبِوُدِّي عَليهِ أنْ أتَعَرَّفْ

لكِنِ الضَّبُّ وَالمُعاقُ توارى

مِنْ وَرا التعليقاتِ يَعْوي وَيَرجفْ

لعنَ اللهُ شَكلَهُ مِنْ زَنيمٍ

ضارِبٍ في الخنا ولا يَتوقَّفْ

أينَ رَفْشُ الوَرَى مِنَ الجَيْفِ هذا

وَإلى مَ البَقا لِهذا المُقرِفْ

أعِقابٌ مِنَ السَّما زُجَّ بالنَّذلِ

إلينا ؟ أمْ نكتةٌ وَتَظَرُّفْ

 مَا الذي بِالمُعَاقِ يُنظرُ قولوا

رَأسُهُ ايْنَعتْ متى سَوْفَ تُقطَفْ

إنْ فَعَلتمْ فليْسَ يَنقُصُ شَيءٌ

وَعَرَبْ تايْمْزْ سَوْفَ تُصْبِحُ أنْظَفْ

يا عَميدَ الخنا، لَدَيَّ اقتِرَاحٌ

لِمَ لا تدْعو جُنْدُباً مِنْكَ أجْوَفْ

قدْ هَجَانا مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ

وَبِأسْماءَ ليسَ تُحصى وَتُوْصَفْ

وَتحَدَّانَا للهِجَا فَقَبِلنَا

ثمَّ قُلنا أفْصِحْ عَنِ اسْمِكَ واكْشِفْ

فأبَى كالقِحَابِ إلا التَّخَفِّي

خَلفَ زَيْفِ الاسْماءِ كيْ لا يُعْرَفْ

أنتما قحبتانِ مثل الخنازير،

برَأيي،بل والخنازيرُ أشْرَفْ

2/1/2014

هل عرفتم من أعني ؟

الجرذ هذا ينتحل أسماء الشرفاء

ويعلق كالضب الجبان المرتعد في صفحاتهم

والى قراء عرب تايمز الفضلاء اعتذر ان آذاهم بعض الكلم







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز