فاروق المصارع
faroukbxl@hotmail.fr
Blog Contributor since:
17 March 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
نداء الى الملك بشار الاسد من معارض سوري -2

اغلبية الدول الكبرى اليوم، توحدت في الامس بقوة جيوشها وبفضل قادتها المؤمنين بوحدة شعوبهم، انطلاقا من المانيا بسمارك وصولا الى الولايات المتحدة الامريكية ورئيسها ابراهام لنكولن وثورة الشمال على الجنوب، فلماذا لا تقودوا سورية اليوم نحو ولادتها الجديدة ووحدتها المتنازع عليها الان، لماذا لا تكونوا ابراهام لنكولن سورية الجديدة بثورة الجنوب على الشمال السوري المحتل، وتوحدوا سورية بقوة وعزيمة الجيش السوري العظيم وايمان الشعب السوري بوحدة المصير، الف تحية واجلال لأبنائنا في الجيش السوري والف تحية اجلال وتقدير لقادة وحداتنا الباسلة والصامدة، دفاعا عن شرفنا وعن وحدة وسيادة سورية.

بعد اكثر من ثلاثة وثلاثين شهرا من الحرب الدامية، وتصدير الاطنان من السلاح والالاف من المرتزقة والمجرمين الى سورية، ورغم استخدام كافة الوسائل العسكرية والسياسية والاعلامية، رغم المؤتمرات والمحافل الدولية، من مجلس الامن الى هيئة الامم الى مؤتمرات اصدقاء الشعب السوري، وصولا الى تهريج جامعة الدول العربية وعمالة وخيانة انظمة العار في دول الجوار، من اجل اسقاط النظام السوري وتفتيت الدولة السورية، استخدموا كافة الوسائل الاعلامية والعسكرية ورغم اموال الخليج في تحريك مهرجينهم في المعارضات السورية، لم يستطيعوا تغيير النظام ولا حتى اسقاط الرئيس، واليوم وبعد دمار سورية، بدأت الدول الغربية مسرحية جديدة في اقناع شعبنا في سورية واقناعنا بأن الحل العسكري غير ناجح ومستحيل، وأن لا خيار في سورية الا الخيار السياسي والتحاور بين الجميع، لماذا لم يقولوا ذلك قبل ثلاثة وثلاثين شهرا من الحرب والدمار؟ لماذا لم يخرسوا ابواق عملائهم في المنطقة ومهرجينهم من حثالة المثقفين وسفلة المعارضة السورية منذ البداية، هذه اكاذيب وادعاءات استعمارية نعرفها في تبرير فشلهم في اسقاط النظام في سورية، وفشلهم في الخيار العسكري، قلنا ذلك منذ ما يقارب العامين وفي مؤتمر الخيانة في تونس، وانهم سيلجاؤن في النهاية الى نظرية لا غالب ولا مغلوب في سبيل اقناع النظام السوري على التنازلات السياسية، وتنصيب عملائهم وتسليمهم ادارة الحكومة بصلاحيات كاملة، باسم الديموقراطية والسلم الاهلي، حكومة عميلة تخضع لتوجيهات وتعليمات المندوبين الساميين، سفراء امريكا وانكلترا وفرنسا، فأين هو حق الشعب السوري في اختيار ممثليه بكل حرية عبر صناديق الاقتراع، بدلا من تنصيب مرتزقتهم من السوريين، لو ان سورية بجيشها وشعبها لم تصمد معكم امام هجماتهم الشرسة، لو كان النصر العسكري من جانبهم، فهل كانوا سيلجاؤن الى الخيار السياسي ؟؟؟؟.

مصير سورية ومستقبلها يحسم على ارض الواقع، بفضل صمود شعبنا وقوة وصمود قواتنا المسلحة في الجيش السوري، وما مؤتمر جنيف واحد وجنيف اثنين الا بداية لمسرحية جديدة، وسنرى مستقبلا الى اي جنيف سنصل، ربما الى جنيف عشرة او اكثر، لكن ذلك لا يمنعنا من العمل والنضال من اجل انقاذ سورية ومستقبل اولادنا، موقفنا من جنيف وغير جنيف واضح ومبدئي، ينطلق من ايماننا بوحدة وسيادة سورية، نعم لجنيف واخواتها ونطالب الحكومة السورية ان تذهب الى جنيف، وان تلتزم بخارطة طريق مرسومة ومحددة في الزمن، تتعهد فيه الحكومة السورية امام مجلس الامن، بالتغيير والاصلاحات السياسية، على ان تلتزم بدورها الدول الاعضاء في مجلس الامن والداعمة للارهاب، في ايقاف الدعم المسلح وتصدير السلاح والارهابيين الى سورية، كيف يستطيع من تلطخت اياديه بدماء الشعب السوري وكان السبب في استمرار الحرب الى يومنا هذا، من الدخول الى دمشق تحت وصاية الدبابة الاجنبية، واستلام منصبه بدون خيار الشعب السوري، وهو الان يسكن في اسطنبول في فندق خمسة نجوم، ولا يستطيع الدخول عدة امتار في الاراضي السورية، رغم الاكاذيب بانهم يسيطرون على جميع المدن في شمال سورية؟؟؟.

مواقفنا واضحة منذ البداية ومنذ عشرات السنين، نرفض الوصاية والانتداب الاجنبي، نرفض التدخل الخارجي وحتى العربي في الشأن السوري، كما اننا نرفض سياسة الاستبداد وحكم المخابرات وتسلط الفاسدين ونطالب بسيادة القانون واحترام الحريات، كما نطالب بضرورة تغيير النظام الاستبدادي وعقد مؤتمر للمصالحة الوطنية في دمشق، ولا نقبل الا في عاصمتنا دمشق، بين جميع القوى السياسية التي تهتم بمصلحة الشعب السوري وسيادته، وحين طالبنا بضرورة تغيير النظام الجمهوري الى نظام ملكي دستوري، لأننا ندرك عقلية المثقفين السوريين وغرورهم واحلامهم في السلطة.

نناشدكم يا جلالة الملك بشار الاسد بالثورة الملكية، ونطالبكم ان تكونوا رمز الوحدة والسيادة، العين التي تراقب وتسهر على امن الشعب السوري بكافة مكوناته الطائفية والقومية، تصون وتحفظ حقوق شعبنا في المواطنة والمساواة والعدالة الاجتماعية.

نناشدكم باقامة نظام ملكي ودستوري حديث يكون مثالا وقدوة في المنطقة العربية، بانجازاته وتطلعاته المستقبلية في توفير الرفاه والعزة للشعب السوري، وتحقيق طموحات أبنائنا وأحفادنا في العيش الكريم .

نداؤنا الى الوطنيين الاحرار والى الاغلبية الصامتة من شعبنا السوري، ان يكون شعارنا في المرحلة القادمة : لنمزق الصمت ونصرخ عاليا من اجلك يا سورية

شعبنا اليوم يتطلع نحو مستقبل أكثر عدالة وحرية، ويطالب بدولة حضارية تحقق طموحاته في المساواة والعدالة الاجتماعية، علينا ان نتحرر من قيود الماضي واحاديث وروايات الماضي، امتنا وشعوبنا العربية لا زالت تحت تخدير الماضي، بعيدة عن الحضارة الانسانية المعاصرة، علينا ان ننبذ التخلف ونتخلص من قيود الاحاديث والروايات المنقولة عن وعن رضي الله عنهم، والتي تكبل اقدام احفادنا وتمنعهم من التقدم ومواكبة الحضارات الاخرى، شعوبنا لا زالت تعيش خارج الزمن ولا تنتمي الى عالم اليوم، تنظر الى الاخرين من حولها نظرة الجهاد ونظرة العنصرية، وانهم شعوب كافرة، أئمتنا تصرخ ليل نهار: اللهم انصرنا على القوم الكافرين.

نعاهدكم يا جلالة الملك بأننا سنكون معكم من اجل بناء سورية الامل، سورية الجديدة بكل مفاهيمها ومبادئها التي ستكون عادلة لأبنائها ولشعبها، انسانية في قيمها واهدافها، علينا ان نستشرق الامل الجديد في سورية المستقبل، بحزب ملكي حضاري، يتلاءم مع تطلعات أبنائنا واحفادنا في الجيل الجديد، يدفع فيهم الامل والعزة ومعاصرة الحضارات الاخرى بتعاون وانسانية متبادلة، وسأكون اول مواطن سوري يطالب بتأسيس هذا الحزب، وأناشد جميع القوى الشبابية والقوى المخلصة بالعمل سوية ومن الان من اجل تأسيس هذا الحزب الجديد، أن نجمع ملايين التواقيع والتأييد في قيادة الثورة الجديدة مع الملك بشار الاسد ضد النظام الجمهوري الفاسد واعلان المملكة السورية الجديدة، علينا ان نجمع ملايين التوقيعات المؤيدة للملك بشار الاسد ونحشد طاقات امتنا لنبرهن للعالم عمق التجربة السورية، وانها لثورة ملكية حتى النصر.

 

باريس 22-11-2013                          فاروق مصارع






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز