عادل جارحى
adelegarhi@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 January 2009

كاتب عربي من مصر

 More articles 


Arab Times Blogs
إردوغان جايت

سقوط وإنهيار أحلام إمبراطورية إردوغان الوهمية!! فى أكبر قضايا الفساد التركية.

حاول إردوغان وعبد الله جول أن يلعبا دورا فى ممارسة التدليس والنفاق والعمالة للتدخل فى نزاعات وثورات المنطقة عن طريق الأخوان المسلمين, حالمون طامحون بالتحالف مع الأخوان والسلفية وكل أتباعهم من الجماعات الإرهابية لأقامة إمبراطورية أوردوغانية جديدة, رغم أنهم لايفقهون شىء من الأسلام إلا أسمه ومظاهره فقط!. لذلك خرج يعلن أن مرسى هو رئيسه!! ولا علاقة له بالثورة أو الشعب المصرى فتحول الى ظاهرة صوتية فقط!.

عندما حاولت بعض قيادات الجيش التدخل لوقف إنفعالات إردوغان الغير محسوبة على حساب الأمن القومى التركى, قام بتلفيق تهمة محاولة إنقلاب وأودعهم السجن.

أشترك إردوغان فى تدمير ليبيا كأحد أعضاء الناتو, وهو أيضا عميل محترم على كل الأصعدة العسكرية والإقتصادية والسياسية مع إسرائيل وأمريكا, ولعب دورا أساسيا فى محاولات تدمير سوريا عسكريا وإقتصاديا, وظل يحاول فى مصر وهناك أدلة دامغة فى التسجيلات بينه وبين عملاءه من الإخوان, وليس فقط الكونتينارات التى يتم ضبطها على الموانىء المصرية محملة بالأسلحة!!.

فى هدوء وتكتم وحرفية سربت المخابرات المصرية بعض المعلومات بعد تتبع رجل أعمال إيرانى, أدت الى الوصول لخيوط الفساد حول بعض رجال إردوغان وإبنه مستغلين موقعه!!. فخرت فضيحة مدوية زلزلت حكومة الإمبراطور الوهمى إردوغان.. على أثرها أطاح بنصف وزراءه, لكن القضية كانت أعمق لأنها تجذرت منذ سنوات.

السؤال الآن: لماذا هرب بلال إردوغان نجل رجب إردوغان قبل أن يطلب النائب العام التركى القبض عليه للتحقيق معه؟؟.

السؤال الثانى: لماذا لم يطلب إردوغان من إبنه الحضور والمثول أمام النائب العام للتحقيق؟؟ هل هروبه يؤكد الإتهام والإدانة؟؟.

هل هذه بداية الطريق الى السجون؟؟ ألم يعى الدرس من مبارك ونظامه؟؟ ومرسى وإخوانه؟؟.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز