ناصر الشريف
hjameel@hotmail.com
Blog Contributor since:
19 May 2013

 More articles 


Arab Times Blogs
٢٠١٣ الحصاد المُرّ ......

ما زال عام البؤس ٢٠١٣ مُتشبثاً بالرُزنامه ومتمسكاً بآخر أوراقها وكأنه أحد الزُعماء العرب المتشبثين بالسُلطه حتى الرمق الأخير , وكأنه يقول إن رحلتُ حلت الفوضى ستنزلق البلاد لحرب أهلية وستغرقون في حمّامات الدم ، المسأله مسألة مبدأ كما يقول إعلام السُلطان من هو البديل ، أين هو البديل ، لا يوجد بديل ، وكأن الله خلق هذا الزعيم الضروره وكسر القالب مين البديل ، هوه فين البديل ؟ مُستحيل الزعيم يسيب الكُرسي مش طمع لا سمح الله ولكن لإنعدام البديل .!
يقول ديبلوماسي غربي كان يحكم الزُعماء الضروره الخالدين للأبد أو تفنى البلد يقول السُلطه إمرأه فاتنه تزداد جمالاً وفتنه كلما تقدم بها العُمر وما أن يحظى بها الديكتاتور ليله واحده حتى يذوب فيها عِشقاً ويتوحد فيها برباط زواج هندوسي لا يفرق بينهما حتى الموت ، فإن مات العشيق تُحرق أرملته السُلطه حتى يبقيا متوحدين أبد الدهر .
نعود للعام اللدود ، الذي يأبى أن يلملم أوراقه قبل أن يُقدمنا ضحايا للمحرقه ومن نجا يحملُ جراحاً عميقه لن تلتئم وقضايا موقوته قابله للإنفجار في كل أنحاء الجغرافيا العربيه . ولكثرة المجازر وتكرارها الذي أصبح  مملاً
قال ظريف
أن الشعب السوري يطالب الإعلام الحرالعربي والعالمي بتغيير كلمة عاجل إلى عادي .
مثال:
عادي: نزل برميل على حارة مسحها ومسح من فيها عن وجه الأرض
عادي : قصف بالهاون على عدة أحياء في حلب
عادي: مجزرة في حلب واستشهاد أكثر من مئة شخص ..!!
عادي: قنص 10 أشخاص مدنيين أثناء عبورهم المعبر أو مرورهم أو في طابور الخبز
عادي : خطف عدد من المواطنين في عدد من الأحياء ..
 جاء ٢٠١٣ وكأنه بُركان ثار ليحرق الربيع العربي  وجُعبته تحوي كل مفردات العنف والفوضى مُخلفاً الدماء والدمار ولم يستثني كل أسلحة الفصول  بالعواصف الثلجيه ليقتلع خيام البائسين اللاجئين ويقتل أطفالهم بالصقيع .
ما زلنا نقتلع أوراق الرُزنامه (لنحتفل بـالحصاد المُرّ)
١-  إبتدأ العام العجوز ٢٠١٣ وفي أول أيامه قالت الأمم المتحدة إن النظام  يمنع منذ 22 شهرا يمنع وصول المساعدات الغذائية إلى نحو مليون سوري يعانون من الجوع.
 وفي هذا الشهر  أيضاً تم تحرير محافظة الرقة، لتكون المحافظة الاولى المحررة، والنظا يرتكب فيها مجزرة مروعة .
وأعلنت الكويت والإمارات والسعودية في افتتاح مؤتمر دولي للمانحين  تستضيفه الكويت عن تقديم عدة ملايين من الدولارات مساعدة للاجئين السوريين الذين يعانون مباشرة من النزاع الدامي المستمر منذ 22 شهرا.


وفي نهايته قصفت طائرات حربية إسرائيلية مركزا عسكريا للأبحاث شمال غرب العاصمة السورية دمشق والنظام أعلن عن إحتفاظه بحق الرد .


٢- قيادات الجيش الحُر تتهم حزب الله وإيران بالتدخل مباشره في دعم قوات النظام ضد الشعب السوري وثورته ، إيران وحزب الله ينفون
والجيش الحر يأسر مجموعه من الحرس الثوري ، وعملية تبادل للأسرى .
 وترتكب ميليشات حزب الله المؤازرة للنظام السوري مجزرة في قرية آبل بحمص، حيث ذبح الأطفال بالسكاكين.
فيه أيضاً سيطر مقاتلو الثوره على سد (الفرات) لتوليد الكهرباء في .
واعلنت قطر عزمها تسليم السفارة السورية في الدوحة إلى المعارضة السورية الممثلة في الائتلاف الوطني السوري.


٣- حزب الله يشيع قتلاه في لبنان ويقول أنهم سقطوا أثناء الواجب
والجيش الحر يتهم النظام باستعمال الكيماوي ويبث صور الضحايا ، والنظام ينفي وأوباما يعتبر هذا السلاح خط أحمر .
وفيه سيطر الثوار على كلية الشرطة في حلب بعد معارك ضارية . وفيه تسرب الفيلم الذي ثبت فيه ضلوع المخابرات السوريه باغتيال رجل الدين البارز محمد سعيد رمضان البوطي في تفجير وهمي استهدف مسجد الايمان في دمشق.
و رفضت حكومات الاتحاد الأوروبي مقترحا فرنسيا بريطانيا يهدف إلى رفع الحظر على السلاح والسماح بمد المعارضة السورية بالاسلحة.
و منظمة (هيومان رايتس ووتش) تتهم الجيش السوري بالإستخدام المكثف للقنابل العنقودية في نحو 119 منطقة في سوريه  .
 
٤- وفي هذا الشهر رفض النظام دخول بعثة التحقيق التي قررتها الامم المتحدة للتحقيق حول استخدام اسلحة كيماوية في سوريا.
وفيه أيضاً  أصدر بشار الأسد مرسوما بمنح عفو عن كافة الجرائم التي ارتكبت قبل 16 أبريل وقد لوحظ أن الإفراج شمل فقط المجرمين الجنائيين وقد تم تجنيدهم وتسليحهم واستيعابهم ضمن وحدات النظام ، وأيضا لتفريغ السجون لاستيعاب المعارضين .


٥- في هذا الشهر إعترف السيد نصرالله باشتراك حزبه علناً وانخراطه في قمع ثورة الشعب السوري , وأيضاً أعلن تكفيره علناً للشعب السوري الثائر ضد النظام .
وفي هذا الشهر أيضاً أعلن بشار عن استلامه أول شحنة من صواريخ (إس - 300) الروسية المتقدمة المضادة للطائرات.
وفيه صوتت الجمعية العامة للأمم المتحدة على مشروع قرار طرحته عدد من الدول العربية يدين الحكومة السورية  ويعترف بالائتلاف الوطني السوري المعارض شريكا في عملية تغيير محتملة.
وأعلنت الولايات المتحدة "دعمها الكامل" لقرار الاتحاد الأوروبي القاضي برفع الحظر المفروض على الأسلحة للمعارضة السورية رغم امتناعها عن تزويدها بالأسلحة.


٦- وفي هذا الشهر جمع المحققون شهادات من ضحايا القصف الكيماوي وأدله تثبت تورط النظام باستعما السارين ضد المدنيين   ومسلحي المعارضة .
وتم إجتياح بلدة القصير بعد تدميرها تماماً ، وقد تم توثيق جرائم ضد الإنسانيه التي ارتكبها عناصر حزب الله  ضد الجرحى والأسرى والمدنيين وظهرت شعاراتهم الطائفيه وهم يقتلون الجرحى وفي تدنيس المساجد .
المريب في الأمر أن إجتياح  القصير جاء متزامنا مع اجتماع في جنيف، ضم الولايات المتحدة وروسيا والأمم المتحدة، ممثلة بالأخضر الابراهيمي.!
وفيه أيضاً أعلن الرئيس الروسي  بوتين بعد لقاء نتنياهو أن روسيا "لن تسلم " صواريخ أرض - جو من طراز (إس - 300) إلى سوريا مؤكدا أن موسكو لا تريد "الإخلال بميزان القوى" في المنطقة.


٧-  انقسامات داخل الإدارة الأميركية حول تسليح المعارضة
قوات الأسد تستغل تأخر الدعم من أجل تعزيز سيطرتها على الأرض
وكانت إدارة الرئيس الأميركي، باراك أوباما، قد وعدت قبل مدة بتسليح المعارضة السورية ولكن تبين أن خطط الإدارة الأميركية هي حبر على ورق، وهي مجرد تسويف ومماطله  .


وفيه عرقلت روسيا قرارا لمجلس الامن الدولي يدعو سوريا للسماح بالوصول إلى المدنيين المحاصرين وسط القتال الدائر في حمص.
و قامت سلطات الإنقلاب في مصر بإعادة طائرة ركاب تابعة للخطوط السورية إلى اللاذقية بكل ركابها بعد تطبيق إجراءات دخول جديدة على السوريين تتضمن الحصول على تأشيرة وموافقة أمنية مسبقة.
ووقعت إيران وسوريه اتفاقية بتقديم قرض إيراني لسوريا بقيمة 6ر3 مليار دولار لتمكن الأخيرة من شراء النفط وستحصل إيران بموجب الصفقة التي جرى الاتفاق عليها على أسهم في استثمارات سورية.
 
٨- وفيه وافقت الحكومة السورية على السماح لبعثة تابعة للأمم المتحدة بدخول البلاد للتحقيق في اتهامات استخدام الأسلحة الكيماوية في عدة مناطق في سوريه .
وفيه قام النظام بشن هجوم كيماوي على نطاق واسع ،  واستفاق الشعب السوري والعالم على رائحة الموت الكيماوي , الموت السام الذي تسلل الى الغوطتين ، والموت هذه المرة جاء بالجمله عشرات المئات من الضحايا كلهم مدنيون ومعظمهم أطفال وأمهات وآباء .
وقامت الإداره الأمريكيه باستنفار قواتها ، وأمر أوباما قواته التحضير لضربه عقابيه ، انتظرها الشعب المشرد بفارغ الصبر،
وتدخلت موسكو وأعلنت عن استعداد النظام تسليم ترسانته الكيماويه ليتجنب الضربه
في موسكو وواشنطن اعتبرتا الاتفاق انجازا دبلوماسيا كبيرا. لكنه ترك آثارا عميقة على الساحة المعارضة في سوريا، و يشكل نقطة فاصلة ليس في علاقة الفصائل المقاتلة مع الائتلاف المعارض فحسب، وانما في مسار الحراك المناهض للحكم في سوريا.
وقدمت بريطانيا مقترحا للدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة "يسمح باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لحماية المدنيين" في سوريا .


٩- في هذا الشهر فهم نظام دمشق بأن أمريكا عاجزه أو متعاجزه ولا ترغب بشن أي ضربات ولا حتى التدخل ، ورشح تعبير فُخار يكسر بعضه ، وفوجئ العالم ببشار الأسد وهو يقدم نفسه للولايات المتحده كمتطوع في حربها على الإرهاب الاسلامي .
وبدأت المعارضة السياسية تتعرض لانتقادات لاذعة بسبب انقساماتها وعدم قدرتها على ايصال المساعدات والسلاح الى المناطق التي خرجت عن سيطرة النظام.
ومنيت المعارضه الممثله بالإئتلاف بهزيمه في داخل سوريه أيضاً بعد 
أن اعلن احد عشر فصيلا من ضمنهم من كان جزءا من الجيش السوري الحر انضمامه الى جبهة موحدة وعدم اعترافه بحكومة الائتلاف.
وفيه أيضا اكد تقرير اممي أن ثمة ادلة مقنعة تشير الى استخدام غاز الاعصاب السارين في هجوم صاروخي وقع في غوطة دمشق الشهر الماضي.
و بدأت الحكومة السورية إرسال تفاصيل عن ترسانتها من الأسلحة الكيماوية إلى منظمة حظر الأسلحة الكيماوية .
و اسقطت تركيا مروحية عسكرية سورية متهمة اياها بانتهاك المجال الجوي التركي.
وقالت رئيسة مكتب حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة نافي بيلاي ان تحقيقا دوليا أجري في سوريا تمخض عن أدلة تشير الى ضلوع الرئيس السوري بشار الأحد في جرائم حرب.
وانتخب الائتلاف الوطني السوري المعارض أحمد طعمة الخضر لمنصب رئيس الحكومة المؤقتة للمعارضة السورية خلفا لغسان هيتو.


١٠- في هذا الشهر بدأت الصوره تتضح أكثر فأكثر وذلك بعد قيام الجبهه الإسلاميه بقوه وانضم لها اقوى الفصائل المقاتلة في سوريا وهي حركة احرار الشام الاسلامية والوية صقور الشام وكتائب انصار الشام وجيش الاسلام ولواء التوحيد ولواء الحق , ولأول مره ظهر أيضاً للجبهه
اضافة الى عملها العسكري برنامجا سياسيا واضحا.
وميثاقا تأسيسيا نشرته بعد قيامها، اوضحت فيه أن هدفها بعد اسقاط النظام وتفكيك مؤسساته بناء دولة اسلامية، وشرحت فيه اسس تلك الدولة , و طالب مجلس الأمن الدولي الحكومة السورية بتوفير ممر آمن للمساعدات الانسانية للمدنيين عبر مناطق الاشتباكات وعبر الحدود.
ورفض الائتلاف الوطني السوري المشاركة في محادثات مع الحكومة السورية تعقد في العاصمة الروسية موسكو من أجل حل الأزمة الإنسانية التي يشهدها البلد.
وفي هذا الشهر أعلن بشار الأسد عدم وجود ما يمنع من ترشحه في الانتخابات الرئاسية العام المقبل ، وألمح أيضاً إلا حقه في الحصول على جائزة نوبل للسلام !
وأعلنت منظمة الصحة العالمية تفشي شلل الأطفال شرقي سوريا.
و دمر النظام منشآت إنتاج الأسلحة الكيماوية المعلن عنها قبل انتهاء المهلة المحددة لها في برنامج نزع أسلحتها الكيماوية .
وفيه  سيطر المقاتلون على أكبر حقل نفط شرقي سوريا بعد معارك ضاريه .


١١-  فوجئ المراقبون أيضاً ان قدرة الجبهة العسكرية تفوق باضعاف قوة الفصائل التابعة للائتلاف , واستولت الجبهة على مستودعات السلاح ومقرات المجلس العسكري الأعلى بقيادة اللواء سليم ادريس , كان هذا  تتويج لسلسلة تطورات أربكت إدارة أوباما الغافله عن التطورات 
فبدأت وللمره الأولى تتوسل اللقاء بهم والتعرف عليهم وأعادوا المساعدات التي سبق لهم أن أوقفوها .
ومن ناحيه أخرى ضمن بشار بقائه على الأقل حتى إنتهاء تسليم الكيماوي .
وفيه  أيضا أعلن لواء التوحيد استشهاد قائد اللواء  عبدالقادر صالح في  مدينة حلب.


١٢- وتميز عام ٢٠١٣ بتوقف عداد إحصاء الشهداء عند المئه وثلاثين ألف وهو إحصاء عام ٢٠١٢ وكأن العالم ملّ من متابعة العد وأصبح إحصاء عدد المجازر هو النمط السائد .
وفي هذا الشهر تضاعفت معاناة الشعب السوري بشكل مأساوي مع تضاعف أعداد النازحين واللاجئين جراء القصف العشوائي المدمر وتشريدهم في العراء ، بأجواء قاسية البروده وليقع ملايين اللاجئين السوريين تحت رحمة العاصفه الثلجيه "اليكسا"، التي إجتاحت سوريه ودول الجوار, وأسفرت عن معاناه جهنميه للمشردين بلا مأوى وللنازحين في الخيام المهلهله ووفاة عدد من الاطفال في سوريا وفي المخيمات متجمدين من البرد.
وفيه أيضاً قامت عصابات جيش النظام وميلشيات حزب الله وابو الفضل العباس بارتكاب أفظع المجازر وذبح الأطفال بالسكاكين أمام أمهاتهم في النبك واحتفالات طائفيه كانت طقوسها اعدام واغتصاب وحرق المدنيين أحياء .
ولم تتوقف الطائرات عن القصف بالبراميل المتفجرة على مدينة حلب وباقي المدن السوريه والحصاد مئات القتلى والاف الجرحى من الأطفال وأهاليهم .
وفيه يستمر نزيف الدم السوري ، والعالم يقف متفرجا ببلاهه ولا مبالاه غير مسبوقه ولا مفهومه .
وأيضاً ومن خلال سُحب الحرائق في سوريه لم  يتوقف الشعب السوري عن ثورته وهدفه الإستمرار حتى إقتلاع هذا النظام  .
وإسدال الستار على مأساة الشعب السوري وعلى أبشع فصل من فصول الهمجيه والتخاذل وإنفضاح المجتمع الدولي الذي صدّع رؤوسنا بالقيم والمبادئ وحقوق الإنسان وكأن الإنسانيه تنطبق فقط على  - الإنسان الغربي فقط -
وباقي الشعوب لا تستحق الحياه فضلاً عن الحريه والكرامه ....حتى

وها هو المالكي يقرع الأجراس لحربه الطائفيه على أهل السنة ونحن بانتظار أن يعلن ساعة الصفر ...


ويبدوا أن العام الجديد ٢٠١٤ سيفتتح عهده الميمون بأجنده رهيبه ستشمل العراق وسوريه أيضا .....







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز