حمدي السعيد سالم
h.s.saliem@gmail.com
Blog Contributor since:
04 September 2010

كاتب عربي من مصر
صحفى بجريدة الخبر العربية

 More articles 


Arab Times Blogs
الدين الوهابى السعودى بين الولادة والتشوهات

 

 

دهاة الإنجليز صنعوا محمد بن عبدالوهاب الرجل الأول في الوهابية ،و تابعوا سيرهم الداعم لهذه الحركة التخريبية وحلفائها من الحكام السعوديين ، وظل هذا التحالف قائماً إلى أن حان دور الأميركان ليحلوا محل الإنجليز ويستعمروا السعودية اقتصادياً ومالاً ووظائف واستهلاكاً حتى وقتنا الحاضر ...... لقد حققت الحركة الوهابية الغطاء اللازم للسعوديين ، الذين كانوا يطمحون لتوسيع رقعة ملكهم .....واتخذوا من ذريعة كاذبة وهي الخروج على الدين – حجة شرعها لهم ابن عبد الوهاب – ليفتكوا بالناس بعد أن يكفروهم ، ويخرجوهم من أمة الإسلام . إن الحركة الوهابية اليوم لم تجد من كل ما شرعته سوى الحقد على المسلمين القادمين للحج في مكة والمدينة ، فراحت تمارس ضدهم كل صنوف الإرهاب النفسي والديني ....وما ذلك إلا لغاية واحدة وهي إبعاد الناس عن إسلامهم وزرع الكره فيهم لشعائر الحج ، والتحسب ليلاً نهاراً لتلك الرحلة التي فرضت على المسلمين المستطيعين..... إن نظرة واحدة لممارسات جماعة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر تنبئك أن هناك توجيهاً وهابياً واضحاً لتنفير الناس من الدين الحنيف ، فهذه الجماعة لا تضم سوى المنفرين الغليظي القلوب والألسنة ، المتسلحين بالعصي والكلمات القاسية ....وفي جميع الأحوال ، فإن حركة بدأت مشبوهة ستظل مشبوهة ، وإن حركة زعيمها صنعته الأيدي الخبيثة من الإنجليز لن يخرج منه سوى الخبث والدمار لأمة الإسلام وبلادها ...

بداية أقول : أنه لا يهمنا العرق والنسل بقدر ما يهمنا فعل وسلوك الشخص الذي نحاول تقييمه لكن اذا كان الفعل يتطابق مع صفات الأصل يصبح البحث في الأصل له أهمية بالغة جدا لفهم حقيقة الفرد المراد تقييمه....أنا أعلم أن كلامي وما سأذكره سوف ی-;-صدم الطبقة التي تغط فى سبات عميق وتتنفس اكاذيب آل سعود ... كما أني أعلم أني ما سأذكره من شواهد سوف يصدم الكثير ممن غابت عنهم حقائق هاتين العائلتين اليهوديتين أصلا وفعلا "آل سعود"و"آل الشيخ"....وأعلم أنني بما سأكتب لن أقدر على هداية من أعمى الله بصيرتهم وجعل على قلوبهم أكنة بحيث لا يتمكنون من فِقْهِ الحق ....ولكن ها أنا سوف أسطر هذه السطور قربة لله لكي يعرف كل من يرى هذه السطور حقيقة الواقع العربي الاسلامي المعاش ولعل الكثير ممن سوف يرى هذه السطور سوف يعلم ويفهم لماذا وصل بنا الحال نحن العرب والمسلمين الى هذه الدرجة من الهوان والذل...مشائخ ال سعود قوم ميتون، وفقهاءهم أجهل من فقراءهم، ومنذ عهد ابن عبد الوهاب حتى عصر الفضائيات أفاقون ودجالون ومنتفعون، ولمفاخدة الرضيعة ورضاع الكبير محللون، ولشرب البول محللون، ولأن محمدهم ابن عبدالوهاب مختل فهم مختلون، ولأنه ينطق عن الهوى فهم عن هواهم وعلى هواهم ينطقون، ولكل العته المغولى محللون، وفى عصر الناقة ورمل الصحراء كلهم مدفونون، ولحوانيت الكهانة والدجل فقط بائعون، وكل منتجات علماءهم لغط حنجورى وكلام مأفون ... لذلك الفكر السلفى وشيوخ السلفية فى مصر متاثرين بفكر وفقه محمد بن عبد الوهاب وايضأ بدولة آل سعود والدليل على ذلك تعمد السلفيين فى مصر نشر كتب ومنهج محمد بن عبد الوهاب والحديث عنه على انه منقذ الاسلام وناشر التوحيد وكأن المسلمين قبل مولد محمد بن عبد الوهاب كانوا كفار ومشركين !!!..

عندما نراقب نشأة الحركة الوهابية على يد محمد بن عبد الوهاب ، ومن ثم التحالفات التي جرت بينها وبين آل سعود ..... نجد أن هذا التحالف قائم على المصلحة المتبادلة ... فزعيم الحركة الوهابية ومؤسسها كان يحتاج إلى السيف والقوة لنشر مذهبه بعدما رفضته معظم القبائل العربية ، ورفضه أهله وذووه .... وآل سعود كانوا بحاجة إلى غطاء ديني بسبب وجود الأشراف في الحجاز ومرجعيتهم باعتبارهم ينتسبون إلى آل البيت والقصة في أساسها أن من وراء ابن عبد الوهاب من الإنجليز كانوا يريدون على عادتهم خلق الفتنة والبلبلة بين صفوف المسلمين باختراع مذهب يتشدد ضد كل الفئات المسلمة وفي نفس الوقت يشغلهم عن الهم الأكبر للمسلمين وهو الجهاد لطرد المستعمرين الإنجليز من أطراف الجزيرة العربية ....وقد ظهر من الإتفاق الذي تم بين محمد ابن عبد الوهاب ومحمد بن سعود ، أن المصالح المشتركة كانت تجمعهما ، وكان الاتفاق ينص على :
• أن يكون محمد بن سعود حسب تعبيرهم أميراً للمؤمنين وذريته من بعده لها السلطة الزمنية أي الحكم .....
• أن يكون الطرف الثاني ، محمد بن عبد الوهاب ، إماماً للدعوة ، وذريته من بعده تتسلم السلطة الدينية ، التي من أولى مهامها تكفير كل من لا يسير مع أتباع الحركة الوهابية ولا يدفع ما لديه من مال ، وقتل الرافضين كافة لقتال أعداء الدعوة الوهابية ....
سمى الطرف الأول ، باسم إمام المسلمين ، وسمي الطرف الثاني إمام الدعوة .... وراحت الأيدي الوهابية تتلطخ بدماء المسلمين هنا وهناك اغتيالاً وغدراً وحرقاً وتدميراً...الجدير بالذكر ان بداية التحالف بين محمد بن عبد الوهاب ومحمد بن سعود تمثلت بالقيام بعدد من عمليات الإغتيال لزعماء وشخصيات كانت تشكل خطراً على الدعوة الثنائية لهما ... فأرسلا أحد المرتزقة إلى حاكم الرياض آنذاك دهام بن دواس ، فاغتاله فاستولوا على منطقة العارض ..... ثم أرسلوا بعض المرتزقة ومنهم حمد بن راشد وإبراهيم بن زيد إلى عثمان بن معمر حاكم بلدة العيينة فاغتالوه أثناء أدائه صلاة الجمعة ....ثم اغتال جماعتهما الشاعر الشعبي حميدان الشويعر الذي فضحهما بقصيدة شعبية مازال الكثيرون من أهل نجد يحفظونها .... وفيها وصف لأصل آل سعود اليهودي ومجيء جدهم من البصرة ...

منذ عام 1744 م ، أي منذ توقيع الحلف بين محمد بن عبد الوهاب ومحمد بن سعود شن الاثنان حرباً مستمرة دامت حوالي أربعين عاماً ..... وقد أخضعا إمارات نجد الإقطاعية الواحدة تلو الأخرى وجلبوا إلى الطاعة القبائل البدوية الواحدة بعد الأخرى وانقادت بعض القرى إلى الوهابيين طوعاً بينما اقتيدت أخرى إلى الطريق الوهابي بحد السيف ..... لقد ذكرت المصادر التاريخية كافة أن سعود بن عبد العزيز بن محمد بن سعود جهز جيشاً عظيماً من أعراب نجد وغزا به العراق وحاصر كربلاء ثم دخلها عنوة و أعمل في أهلها السيف ولم ينج منهم إلا من فر هارباً أو اختفى في مخبأ أو تحت حطب ولم يعثروا عليه ونهبها وهدم قبر الحسين واقتلع الشباك الموضوع على القبر ونهب جميع ما في المشهد من الذخائروالنفائس ...وفي سنة 1217 هـ دخل الوهابيون الطائف وذلك في شهر ذي القعدة وقتلوا الناس قتلاً عاماً حتى الأطفال وكانوا يذبحون الطفل الرضيع على صدر أمه .... وكان جماعة من أهل الطائف خرجوا قبل ذلك هاربين فأدركتهم الخيل وقتلت أكثرهم وفتشوا عمن توارى في البيوت وقتلوه وقتلوا من في المساجد وهم في الصلاة ....

ويروي الجبرتي وغيره من المؤرخين ، أنه في التاسع من محرم من هذا العام، أي 1208 هـ ، دخل الوهابيون مكة فهدموا أولاً ما في المعلى من قبب ... وهي كثيرة ثم هدموا قبة مولد النبي صلى الله عليه وسلم ، ومولد أبي بكر وعلي وقبة السيدة خديجة وقبة زمزم والقباب التي حول الكعبة وتتبعوا جميع المواضع التي فيها آثار الصالحين فهدموها .... وهم عند الهدم يرتجزون ويضربون الطبل ويغنون ويبالغون في شتم القبور ويقولون إن هي إلا أسماء سميتموها حتى قيل إن بعضهم بال على قبر السيد المحجوب ثم نادوا بإبطال تكرار صلاة الجماعة في المسجد .... وفى عام 1221 هـ أخذ الوهابيون كل ما في الحجرة النبوية من الأموال والجواهر وطردوا قاضي مكة وكذلك قاضي المدينة ومنعوا الناس من زيارة قبر النبي ...ويقول الجبرتي في ذلك : لما استولى الوهابيون على المدينة المنورة هدموا القباب التي فيها وفي ينبع ومنها قبة أئمة البقيع بالمدينة ، وحملوا الناس على ما حملوه عليه في مكة وأخذوا جميع ذخائر الحجرة النبوية وجواهرها حتى أنهم حصلوا على أربع سحاحير من الجواهر والماس والياقوت العظيمة القدر..... وفي هذه السنة أخبر الحجاج المصريون أنهم منعوا من زيارة المدينة المنورة ....و تعطل الحج ثلاث سنين منذ عام 1220 هـ من العراق ومنذ 1221 هـ من الشام ومنذ عام 1222 هـ من مصر ....وفي عام 1225 هـ هجم عبد الله بن سعود الوهابي على بلاد حوران في الشام فنهب الأموال وأحرق الغلال وقتل الأنفس البريئة وسبى النساء وقتل الأطفال وهدم المنازل وعاث في الأرض فساداً حتى قيل إنه أتلف في تلك البلاد ما قيمته ثلاثة آلاف الف درهم ... وحتى يضمن آل سعود سير عملية تأسيس الدولة السعودية وجدوا في الإنجليز الحليف القوي لتوطيد سلطتهم وقوة نفوذهم .. وقد عقدوا 1915 م معاهدة مع الإنجليز وقضت هذه المعاهدة أن يعين السيد برسي كوكس معتمداً لبريطانيا في سواحل الخليج وكان هو الذي وقع المعاهدة مع عبد العزيز آل سعود ....

محمد بن عبد الوهاب ولد سنة 1111 هـ وتوفي سنة 1207هـ فيكون قد عاش ستاً وتسعين سنة....وكان في صغره يتكلم بكلمات لا يعرفها المسلمون ، وينكر عليهم أكثر الذي اتفقوا على فعله ، وقد اصطدم مع أقاربه وجيرانه ، فهجر بلده إلى مكة المكرمة ثم إلى المدينة فأخذ عن الشيخ عبد الله بن إبراهيم بن سيف وشدد النكير على الاستغاثة بالنبي صلى الله عليه وسلم عند قبره .... ثم رحل إلى نجد ثم إلى البصرة يريد الشام ، وأقام بالبصرة مدة وأخذ فيها عن الشيخ محمد المجموعي وأنكر على أهلها أشياء كثيرة فأخرجوه منها ...نتوقف عند رحلة ابن عبد الوهاب إلى البصرة حيث مكث فيها مدة ليست قصيرة ..... فحول هذه الرحلة حامت شبهات كثيرة ، حيث أوردت بعض المصادر أن ابن عبد الوهاب التقى هناك ( بالسير ) همفر ، الجاسوس البريطاني في البلاد الإسلامية ...... وقد كتب همفر في مذكراته عن لقاءات تمت بينه وبين محمد بن عبد الوهاب وذكر فيها أموراً تستوقف المرء كثيراً ....يقول همفر : وهنا على هذا الحال كان قد تعرفت على شاب كان يتردد على هذا الدكان يعرف اللغات الثلاث التركية والفارسية والعربية .... كان في زي طلبة العلوم الدينية وكان يسمى بـ محمد بن عبد الوهاب ...... وكان شاباً طموحاً للغاية عصبي المزاج ، ناقماً على الحكومة العثمانية ، أما حكومة فارس فلم يكن له شأن بها .....وكان سبب صداقته مع صاحب المحل ( عبد الرضا ) أن الإثنين كانا ناقمين على الخليفة وإني لا أعلم من أين كان هذا الشاب يعرف اللغة الفارسية مع أنه كان من أهل السنة وكيف صادق مع عبد الرضا الشيعي . ويتابع همفر قوله : كان محمد بن عبد الوهاب شاباً متحرراً ، ولكنه لم يكن يرى أي وزن لأتباع المذاهب الأربعة المتداولة بين أهل السنة ، ويقول إنها ما أنزل الله بها من سلطان ...

وكان يقلد فهم نفسه في فهم القرآن والسنة ويضرب بآراء المشايخ ، لا مشايخ زمانه والمذاهب الأربعة فحسب ، بل بآراء أبي بكر وعمر أيضاً ، عرض الحائط إذ فهم هو من الكتاب على خلاف ما فهموه . وكان يقول : إن الرسول قال إني مخلف فيكم الكتاب والسنة ولم يقل إني مخلف فيكم الكتاب والسنة والصحابة والمذاهب .... لذا فالواجب اتباع الكتاب والسنة مهما كانت آراء المذاهب والصحابة والمشايخ مخالفة لذلك ... لقد وجدت في محمد بن عبد الوهاب ضالتي المنشودة - الكلام هنا لهمفر- فإن تحرره وطموحه وتبرمه من مشايخ عصره ورأيه المستقل الذي لا يهتم حتى بالخلفاء الأربعة أمام ما يفهمه هو من القرآن والسنة كان أكبر نقاط الضعف التي كنت أتمكن من أن أتسلل منها إلى نفسه وكان محمد الوهاب يزدري بأبي حنيفة وكان يقول : إن نصف كتاب البخاري باطل ....لقد عقدت بيني وبين محمد أقوى الصلات والروابط وكنت أنفخ فيه باستمرار وأبين له أنه أكثر موهبة من ( علي وعمر ) وأن الرسول لو كان حاضراً لاختارك خليفة له دونهما ، وكنت أقول له دائماً آمل من تجديد الإسلام على يدك فإنك المنقذ الوحيد الذي يرجى به انتشال الإسلام من هذه السقطة ....وقد قررت مع محمد أن نناقش في تفسير القرآن على ضوء أفكارنا الخاصة لا على ضوء فهم الصحابة والمذاهب والمشايخ .... وكنا نقرأ القرآن ونتكلم عن نقاط منها ... كنت أقصد من ورائها إيقاع محمد في الفخ ، وكان هو يسترسل في قبول آرائي ليظهر نفسه بمظهر المتحرر وليجلب ثقتي أكثر فأكثر .... قلت له ذات مرة : الجهاد ليس واجباً . قال : كيف وقد قال الله ( جاهدوا الكفار ) .... قلت : الله يقول جاهدوا الكفار والمنافقين .... فإذا كان الجهاد واجباً فلماذا لم يجاهد الرسول المنافقين ... قال : جاهدهم الرسول بلسانه ... قلت : إذاً فجهاد الكفار أيضاً واجب باللسان . قال : لكن الرسول حارب الكفار .... قلت : حارب الرسول الكفار دفاعاً عن النفس حيث إن الكفار أرادوا قتل الرسول فدفعهم .... فهز محمد رأسه علامة الرضا ....

محمد بن عبدالوهاب ابتدع دينا جديدا هو الدين الوهابي الذى ألغى مكانة النبي العظيمة بين المسلمين ، وجعلها أقل من عادية ، بل فرغ مكانة الرسول من الدين بعد موته مؤمناً بقول الكرامية أن الرسول انتهت مهمته ، وقد بلّغ الرسالة .... وقد قصر الوهابيون في مرتبة الرسول ، وهذا عصيان ، وكفر بمكانة الرسول بالقول بانتهاء دوره وعدم الإيمان بالمجازر عندهم ساعدهم كثيراً على ما يريدون من سلب مكانة الرسول العظيمة فى نفوس الخلق ، ولبسوا على عوام الموحدين .... ولهذا منعوا التوسل .... وحين أباح الوهابيون قتل المسلمين فقد جاؤا وباؤا بالسوء ، ورجع عليهم التكفير ، وقد قال العلماء ترك قتل ألف كافر أولى من إراقة دم مسلم ... ابن عبد الوهاب كان سليط اللسان على المسلمين يكفرهم صباح مساء ، فأرسل له شيخه الذي درسه في المدينة محمد بن سليمان الكردي رسالة يقول فيها : "فإني أنصحك لله تعالى أن تكف لسانك عن المسلمين ... ولا سبيل لك إلى تكفير السواد الأعظم من المسلمين ، وأنت شاذ عن السواد الأعظم فنسبة الكفر إلى من شذ عن السواد الأعظم أقرب لأنه اتبع غير سبيل المؤمنين ، قال تعالى : [وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءتْ مَصِيراً] النساء آية 115.. وإنما يأكل الذئب من الغنم القاصية" أ.هـ....

لذلك يقول الشيخ الدحلان في رسالته الدرر السنية عن فكر محمد بن عبد الوهاب في منعه لزيارة الرسول والتوسل به هو وأتباعه : "قد تجاوزوا الحد فكفروا أكثر الأمّة واستحلوا دماءهم وأموالهم وجعلوهم مثل المشركين الذين كانوا في زمن النبي .... وحملوا الآيات التي نزلت في المشركين على خواص المؤمنين وعوامهم ، كقوله تعالى : "فلا تدعوا مع الله أحدا .." وقوله تعالى : "ومن أضل ممن يدعو من دون الله من لا يستجيب له إلى يوم القيامة، وهم عن دعائهم غافلون .." وقوله تعالى : "ولا تدع مع الله إلهاً آخر
فتكون من المعذبين" . وقوله تعالى : "له دعوة الحق والذين تدعون من دونه ما يملكون من قطمير ..." وقوله تعالى : "قل ادعوا الذين زعمتم من دونه فلا يملكون كشف الضر عنكم ..." ثم قال : "ومثل هذه الآيات في القرآن كثير، حملوا الدعاء فيها على النداء ثم حملوها على المؤمنين الموحدين،وقالوا : إن من استغاث بالنبي أو بغيره من الأنبياء والأولياء والصالحين ، أو ناداه ، أو سأله الشفاعة ، فإنه يكون مثل هؤلاء المشركين ، ويكون داخلاً في عموم هذه الآيات ...الدين الوهابي فرق بين توحيد الربوبية ، وتوحيد الألوهية وكلاهما واحد، وكانوا يقولون لمن يقول : لا إله إلا الله ، هذا توحيد الربوبية ، وأنت لم تعرف توحيد الألوهية ، فيقتلونه !....وكان ابن عبد الوهاب في كل خطبة جمعة له في الدرعية ، يقول : "من توسل بالنبي فقد كفر" قال له أخوه سليمان يوماً كم أركان الإسلام يا ابن عبدالوهاب ، فقال : خمسة ، فقال : أنت جعلتها ستة السادس من لم يتبعك فقد كفر .....

هذا الكلام صحيح لان محمد ابن عبد الوهاب كفر كل من لم يرى مثل متا يرى او يسلك مسلكه حيث كان ابن عبد الوهاب يزعم أن دينه وحي وإلهام من الله ، فقد سأله رجل يوماً هذا الدين الذي جئت به متصل أم منفصل ، فقال له : حتى مشايخي ومشايخهم إلى ستمئة سنة كلهم مشركون ، فقال له الرجل إذن دينك منفصل لا متصل فعمن أخذته؟ فقال : وحي إلهام كالخضر ، فقال له الرجل : إذن ليس ذلك محصوراً فيك كل أحد يمكنه أن يدعي وحي الإلهام الذي تدّعيه ، ثم قال له : إن التوسل مجمع عليه عند أهل السنة حتى ابن تيمية فإنه ذكر فيه وجهين ، ولم يذكر أن فاعله يكفر... فلا وجه لك في التكفير أصلاً ، فقال له محمد بن عبد الوهاب : أن عمر استسقى بالعباس فلم لم يستسق بالنبي ؟ ...مقصده أن النبي كان حياً وفي موته لا يستسقى به ، فقال له الرجل : هذه حجة عليك فإن استسقاء عمر بالعباس إنما كان لإعلام الناس لصحة الاستسقاء والتوسّل بغير النبي .... وكيف تحتج باستسقاء عمر بالعباس وعمر هو الذي روى توسّل آدم بالنبي قبل أن يخلق !.. فالتوسّل بالنبي كان معروفاً عند عمر وعند غيره ، وإنما أراد عمر أن يبين للناس ويعلمهم صحة التوسل بغير النبي ...فبهت وتحيّر وبقي على عماوته ومقابحة الشنيعة ....محمد ابن عبدالوهاب كان ينهى عن الصلاة على النبي ويتأذى من سماعها ، وينهى عن الإتيان بها ليلة الجمعة ، وعن الجهر بها على المنابر ، ويؤذي من يفعل ذلك ويعاقبه ....

وكان يمنع أصحابه من مطالعة كتب الفقه والتفسير والحديث وأحرق كثيراً منها ، وأذن لكل من اتبعه أن يفسّر القرآن بحسب فهمه حتى همج الهمج من أتباعه .. وجعل ذلك مقدماً على كتب العلم ونصوص العلماء ...وكان ينتقص النبي كثيراً بعبارات مختلفة ويزعم أن قصده المحافظة على التوحيد .. فمنها قوله عن النبي " أنه طارش" ومنها أنه كان يقول : نظرت في قصّة الحديبية فوجدت بها كذا وكذا .... حتى أتباعه كانوا وما زالوا يفعلون ذلك كي يرضى ويبش وجهه ، حتى أن بعض أتباعه تجرأ ، فقال : عصاي
هذه خير من محمد لأنه ينتفع بها في قتل الحية ونحوها ، ومحمد قد مات ولم يبقى فيه نفعٌ أصلاً ، وإنما هو طارش ، وقد مضى ...وكان أشياخه في المدينة يتفرّسون في الإلحاد والضلال ، ويقولون : سيضل هذا ويضل الله به من أبعده وأشقاه .. وكان والده يذمه كثيراً ، ويحذر الناس منه ، وكذا أخوه سليمان ...وبعد أن كفر المسلمين وحكم عليهم بالشرك كان يقول من قتل مشركاً فله الجنة.. وهو بين أصحابه كالنبي في أمّته كما يقول زيني دحلان ....وجاء في كتاب (الدرر السنية . ص/32) لمفتي مكة الشيخ زيني دحلان ، قوله: "والظاهر من حال محمد بن عبد الوهاب أنّه يدعي النبوة إلا أنه ما قدر على إظهار التصريح بذلك ، وكان في أوّل أمره مولع بمطالعة من ادعى النبوة كاذباً كمسيلمة الكذاب ، وسجاج ، والأسود العنسي ، وطلحة الأسدي وأضرابهم، فكأنه كان يضمر في نفسه دعوى النبوة ، ولو أمكنه إظهار هذه الدعوى لأظهرها ، وكان يقول لأتباعه: " إنّي أتيتكم بدين جديد" . ولهذا كان يطعن في مذاهب الأئمة وأقوال العلماء ، ولم يقبل من دين نبينا محمد إلا القرآن ويؤوله على حسب مراده ، مع أنه إنما قبله ظاهراً فقط لئلا يعلم الناس حقيقة أمره ... وكان يدّعي الانتساب إلى مذهب أحمد رضي الله عنه كذباً وتستراً وزوراً ..... ولذلك انتدب كثير من الحنابلة المعاصرين له للرد عليه ، بما فيهم أخوه ...

أما تكفيره للمسلمين باستخدام آيات نزلت بحق المشركين ، ذكره البخاري ، فقال بحق الخوارج : عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما في وصف الخوارج أنهم انطلقوا إلى آيات نزلت في الكفار فجعلوها في المؤمنين .... وفي رواية أخرى للبخاري أنه قال : أخوف ما أخاف على أمتي رجل متأوّلٌ للقرآن يضعه في غير موضعه....فهذا وما قبله صادقٌ على ابن عبد الوهاب ومن تبعه .... كما كان ينهى عن الدعاء بعد الصلاة زاعماً بأنه بدعة .... وهذه صفاته وصفات صحابته وأتباعه ، وأتباع أتباعه المعاصرين المشهورين بعجرفتهم وغبائهم على الفضائيات ....اتباع دين الوهابية يحلقون رؤوسهم ، وكان السيد عبد الرحمن الأهول مفتي زبيدة يقول : لا يحتاج أن يؤلف أحدنا تأليفاً في الرد على ابن عبد الوهاب ، بل يكفي في الرد عليه قول النبي في الحديث عن الضالين الذين يذر قرنهم من شرق نجد سيماهم "التحليق" فإنه لم يفعل هذا غيرهم من الفرق الضالة .... لايختلف اثنان أن الدين الإسلامي وهو الذي جاء به سيدنا محمد حين نزل عليه الوحي بمكة المكرمة ، وتتالى نزول القرآن تترى بين مكة والمدينة خلال مدة ثلاثة وعشرين عاماً ،ثلاثة عشر منها مكيات ،والبقية مدنيات اكتمل خلالها الدين ، باكتمال نزول القرآن ، ودخول الناس في دين الله أفواجاً .... ومنذ حياة الرسول قامت حركات مارقة متمردة على الدين ، فمنذ حياة الرسول ظهر الأسود العنسي في اليمن ،
ومسيلمة الكذاب في نجد ، المتنبئان الأشهر ، قُضي عليهما ، واستمر دين الاسلام في النهوض والاستمرار ... وخلال تلكم العهود ظهرت بعض الحركات الدينية التكفيرية، وكان تكفير المسلمين ، هو أخطر ما ظهر منها ، و خطورتهم ونبذ المسلمين لهم جاءتهم من باب تكفيرهم لكل مسلم ليس منهم ، وتطاولهم على القرآن ، بتحميل آيات نزلت بحق المشركين ، فكانوا يقرؤن الآيات التي نزلت بحق المشركين على أنها نزلت بحق المسلمين وهذا بعينه ما فعله محمد ابن عبد الوهاب والذى يمكن بكل المقاييس اعتبارها ديناً جديداً يختلف عن الدين الإسلامي الحنيف ....وهذا الكلام ليس لنا إنه " لنبي الدين الوهابي " محمد بن عبد الوهاب الذي يردد عبارة استحلاها و أكدها ، وهي قوله : " إني أتيتكم بدين جديد " ... " إني أتيتكم بدين جديد " ....

هل كان هذا البدوي الذي يدعي العلم أن يصرح بهذه العبارة ، ويؤكدها أنه أتى بدين جديد ! .... لولا الحاضن المتمرّد على الإسلام الحقيقي ما المقصود بقوله " .. دين جديد " ما هو هذا الدين الجديد ؟ والمعلوم أن ابن عبد الوهاب لا يؤمن بالمجاز ، وإذن فهو يعني ما يقول " دين جديد " هل كان ليجرؤ على قول هذه العبارة لولا الحاضن السعودي ؟! ..ما هو الشكل المراد بناؤه بتلك العبارة ، وبوجود الحاضن السعودي ؟!...ما هو المضمون المراد تبليغه بتلك العبارة ، أهو الدين بمفهوم الناس للدين ، أم تراه كان يريد التغيير والتجديد ؟!...وإذا كان يريد التغيير والتجديد ظاناً نفسه أنه المبعوث على رأس المئة التي كان فيها ليجدد لهذه الأمة دينها ، فإننا نسأل أهكذا يكون التجديد ؟! أهكذا يفهم التجديد ؟...أبتكفير كل المسلمين يكون التجديد والتغيير ؟ أبتكفير المسلمين بحكم رجعي
يعود إلى ستمئة سنة قبل ظهوره هو التجديد الذي جاء به المزعوم نبياً محمد بن عبد الوهاب ، ليصنع من نفسه نبياً غير معلن عن نبوته ، يكفر المسلمين قبل ظهوره بمئات القرون ، وها قد مر قرنان وثلث على وفاته وما زال أتباعه يعطونه أثواب القداسة ليظل كلام إمامهم كما يزعمون !.. وكأنه كلام النبي ،لا ينطق عن الهوى..... محمد بن عبد الوهاب ظلم الإسلام .. فأعطى عنه صورة الدين الدموي ، الدين الإرهابي ،الدين الذي ليس له من هم سوى قتل الناس ، وظلم الناس ، والغدر بالناس ،وتكفير الناس، فكان بهذا عوناً مع أعداء الإسلام على الإسلام والمسلمين....يا من ظلم الإسلام فحجمه ، وألغى منه حلاوة التوحيد وروحه ، وصفاءه باسم التوحيد والمحافظة عليه ، زاعماً أنه وحده يفهم الدين ، ويفهم التوحيد ،ولطالما كرر قوله : " إني أدعوكم إلى التوحيد ، وترك الشرك بالله " ولا شك أن الدعوة إلى التوحيد ، هي روح الإسلام ، بل روح كل الديانات !!..لماذا كفّرت كل المسلمين قبلك بستمئة ستة ، بما فيهم من يبعثه الله على رأس كل مئة سنة ليجدد لهذه الأمة دينها ، فهو حامل راية أخرى أقرّ بها بلسانه ، حين قال
:"إني أتيتكم بدين جديد" وهو صادق فعلاً ، فهو صاحب دين جديد لا يمت إلى الإسلام بصلة ...

اين أنتم من ادعاؤه أن الإسلام الموجود أيامه هو دين كله شرك وكفر ، فادعى التجديد لأنه لا يستطيع أن يقيم دولته دونه .... أين أنتم من استخدامه لا إله إلا الله بمفهوم آخر كفّر بموجبه كل من يقول لا إله إلا الله زاعماً أنهم مشركون وإن قالوا كلمة التوحيد... والرسول كان قد صرّح أكثر من مرّة أنه غير مكلف بالاطلاع على قلوب الناس إن هم قالوا لا إله إلا الله محمد رسول الله.... محمد بن عبدالوهاب استخدام مفهوم الشرك بشكل كيفي وخاص وخاضع لمفاهيم بعض رجال الحديث ،وجرأتهم على تكفير الناس ، لدرجة أنّهم إذا دخل أحد الناس تحت مظلتهم خوفاً من القتل ، أو من القوّة التي يحوزون عليها ، طلبوا منه إعلان الشهادة ، بل وأن يشهد على نفسه أنّه كان كافراً ، ويطلبون منه كذلك أن يشهد على والديه أنّهما ماتا كافرين ، ويمتحنون صدقه معهم بالطلب منه أن يذكروا له أسماء مجموعة من علماء الأمة الماضين ممن كان ينفي التجسيم والتشبيه بحق الله سبحانه وتعالى، فيطلبون منه أن يكفرهم ، وإلا فهو كافر منافق فيأمرون بقطع رأسه ....وإذا صح أن أحدهم فعل كل ما يطلبون منه ، و لم يقتنع ابن عبد الوهاب به،
ولم يعجبه ، فإنه يلجأ إلى الغدر به ، وكان مفتي الحنابلة الشيخ محمد بن عبد الله بن حميد النجدي المتوفى سنة 1295هـ صرح في كتابه "السحب الوابلة على ضرائح الحنابلة"ص/276 أن محمد بن عبد الوهاب كان إذا باينه أحد ورد عليه ، ولم يقدر على قتله مجاهرة ، يرسل إليه من يغتاله في فراشه ، أو في السوق ليلاً "....وهكذا يكون ابن عبد الوهاب قد شرع القتل لكل مخالفيه بالمواجهة ، أو بالغدر والاغتيال ....و كذلك فإن دين ابن عبد الوهاب ، يقوم على ما قام عليه دين الخوارج من تكفير المسلمين بآيات نزلت بحق المشركين وأهل الكتاب ، وقد سبق القول في ذلك....ودين ابن عبد الوهاب ، غير الدين الإسلامي ، فالإسلام يؤكد في قوله تعالى: [كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكروتؤمنون بالله] المقصود بالخيرية هم المسلمون مجتمعون على الخير ،والإسلام يقر على لسان رسوله كما في الحديث الصحيح (لا تجتمع أمتي على ضلالة) ، وكان ابن عبد الوهاب وما زال أتباعه يكفّرون كل المسلمين الذين ليسوا على دينهم ، وهذا يناقض ما جاء في قرآن المسلمين ، وحديث نبيهم ،فأمة محمد لا تجتمع على ضلالة ، وهي خير أمة أخرجت للناس ، فكيف يحكم نبي الوهابية وأتباعه بكفر المسلمين وضلالتهم ؟!...

دين الوهابية وآل سعود يسخر التوحيد لأغراضهم الشخصية خالصة لنواياهم في التحزب والسيطرة على الناس وقهر الناس ، وإذلالهم ، ومن ثم تكفير من لا يؤمن بإسلوبهم، وإسلامهم ، لم يكن صافياً لله تعالى ، حيث سخرتموه للبغي على الناس والعدوان عليهم باسم الدين ، وتسخير الآيات لصالحكم بليِّ عنقها ....دين الوهابية وآل سعود ينسف إسلام المسلمين من سنة 1150هـ لغاية 550هـ فيكفرهم ، ويلغي منهم كل إسلام وإيمان ، ويرفض كل المجددين كما في كلام ابن عبدالوهاب ....دين الوهابية وآل سعود تكفيري ، عدائي للمسلمين أجمعين ، إلا من آمن بدعوتهم ومقولاتهم، وهذا ينافي دين الرحمن الرحيم الذي ارتضاه للمسلمين .... إسلامنا يقوم على حقيقة التوحيد التي نؤمن بها ،توحيداً مطلقاً لله في الذات والصفات ، فنتوجه له بالعبادة وحده، "وإلهكم إله واحد لا إله إلا هو الرحمن الرحيم" سورة البقرة / من الآية 163، ولايفسر الآيات التي نزلت بحق المشركين في المسلمين المؤمنين ، فنقع في التكفير ونحمل وزره وآثامه...إسلامنا ينأى عن عبادة الأشخاص ....ودين الوهابية وآل سعود رفع راية التوحيد والنأي عن عبادة الأشخاص ، فهدم ما اعتقده أوثاناً ، وبنى أوثاناً غيرها مستغلاً سذاجة الناس وصدقهم ، مستخدماً التدجيل ووسائل العنف والإرهاب والدمار فقتل من المسلمين مئات الألوف ،وكفر من لم يصل إليه سيفكم ، وما زلتم تستغلون أرباع وأنصاف المتعلمين
منذ ظهور زعيمكم ابن عبد الوهاب إلى الآن .... وقد لاقى المسلمون من شرّه وشروركم مالا تحتمله الجبال ، وهل هناك أشد ألماً على المسلم المتمسّك بأركان دينه أن تكفروه وتسلبوا منه إيمانه ....

إسلامنا يستهجن تقديسكم لزعيمكم ابن عبد الوهاب ، وإضفاء صفات إلوهية عليه ، فهو عندكم ابن آدم غير خطّاء ، لا يضل ، ولا يخطأ ، وضع لكم أسساً راسخة لدين وهابي قديم ، وجاء العصر الحديث بما فيه من تقنيات ، وكنتم قد صرتم إلى أموال البترول فسخرتموها مستخدمين كل التقنيات والمليارات التي لا تحصى لشراء الأنفس ، وقتل من لا يستجيب لكم ، ولا يراكم في الميزان إلا إرهابيين تكفيريين ، وكلما دخلتم قرية أو بلداً خربتموه على رؤوس أهله ، وليس الصومال عندكم ببعيد ، وليست اليمن عندكم ببعيدة ، وليست سوريا عنكم ببعيدة ...وكان الله في عون كل المسلمين من شروركم وتكفيركم ....دين الوهابية وآل سعود يقتل من خلال الجيش السورى الحر اخوة فى الاسلام كل يوم !!!ماذا فعلتم أيها الظالمون ؟!.. ماذا فعلتم !.. يفترض أننا أخوة مسلمون ،
أخوة عرب يفترض ، أخذتم تفسيرات كتب في عهود سالفة لأسباب كانت قائمة ....فكفرتم المسلمين ، وأنتم تعلمون علم اليقين أنّهم مسلمون موحدون ، وبدين الإسلام مؤمنون، ولراياته رافعون ، وعلى خدمته قائمون ، فقاتلتموهم ، وتعاونتم مع أعداء الدين والعروبة من اليهود الصهاينة ، وجمعتموهم على أهليكم وذويكم ، يفترض أن يكون هذا .. يفترض فتعاونتم مع الشيطان على حربنا ، فأرقتم دماء السوريين من الأطفال والرجال والنساء ، بقسوة ، ولؤم وإرهاب ، وعنف تعودتم عليه خلال مئات السنين ....
أما اليهود الصهاينة الذين يحتلون فلسطين ، وأولى القبلتين ، ويقصفون الشعب باستمرار ويرون أنهم يجب ألا يرفعوا السيف عن أهلنا الفلسطينيين لاسيما في غزة، الذين قاتلونا في الدين ، والذين أخرجونا من ديارنا ،والذين ظاهروا على إخراجنا ، فماذا فعلتم معهم أيها الوهابيون الظالمون ،ماذا فعلتم معهم ، وماذا تفعلون باستمرار ، فقد واليتموهم والقرآن يقول :"ومن يتولّهم فأولئك هم الظالمون" . نعم واليتموهم وأحسنتم إليهم ، بل مددتموهم بكل تكاليف إخراج إخواننا الفلسطينيين من ديارهم ، وها أنتم اليوم توالونهم والأمريكان وأغبياء التاريخ حكومة أردوغان الذين يريدون للتاريخ أن يرجع إلى الوراء ، فتعود دولتهم العثمانية ، تعود لتعمل على تدمير العرب واستعبادهم من جديد تحت إمرة الإسرائيليين ، لتظل "إسرائيل"عزيزة قوية، ولن يكون لها ذلك طالما هناك ممانعة ، ومقاومة ، واستقلال في سورية ومصر ...
حمدى السعيد سالم
 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز