د. علي محمد الصياد
aly.elsayad@yahoo.com
Blog Contributor since:
25 December 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
الفكر السلفى...و المعاصره؟

ارتبطت الافكار السفليه الحاليه...بعدد من المحددات و التى ورطت نفسها فيها , و انغمست فيها فكان قفصها الحديدى القوى: ** ان النص مقدس و لا يجوز تاويله ** ان العقل ادنى من التفكير فى اشياء كثيره حتى ى حياته اليوميه ** ان الاقدار حتميه و الفرد و المجتمع يعيش بالجبريه ** ان التشريع و الفقه قد توقفت منابعه و مجادلاتها فى لحظه زمانيه محدده ** انهم انتقوا افرادا وليس جماعات متحاوره.. و تم ربط الفقه بهم **انما الحكم الا لله.. ربطت بما سبق قوله...و لا يجوز محاولة ارضاء الله بفهم احدث ** ان تكنولوجيا العصر كلها مبتدعات كل هذه المحددات اجبرت السلفيين الى التقيد بعصر اقربه الينا لا يقل عن 700 عام و انهم ارتبطوا باحاديث لم يراجعوا مصداقيتها او عقلانيتها او ارتباطها باصل الدين الاول و هو القران الكريم فعندما ينتقلون الى الحكم فان هدفهم الاول هو الخلافه الاسلاميه...و بمحاورتهم , لفهم ماهذه الخلافه و ما عليها و لها و اسبابها...الخ ..لا تجد اجابات شافيه تناسب العصر الحالى و الذى يعلم الله بانه كان اتيا لا ريب فيه

فالله قد وهب العلم و المعرفه لكل الجنس البشرى , كى يُقَوِم الانسان فى مجتمعه من علاقاته الاجتماعيه...فوضع القوانين التى تم الاتفاق عليها اجتماعيا...صحيح فيها ما يثبت التغير الزمنى فشله او الحاجه الى تقويمه ..و لكنها دنيانا التى اعطانا الله فيها حريتنا كى نفعل و نجازى , دنيا و اخره ...و قد اظهر لنا الله الحق و الباطل...فكان صدقه فى وجود يوم الحساب و من عدالة الله ان يحاسب كل بما فعل و ليس بما او بمن اتبع ... الا شفيع المسلمين فقط و الذى ابلغ انه اتم دينه و رسالته.. و لم يفرض دينه على احد. كان لزاما على المفكر السلفى

او المتبع السلفى بمعنى افقه...ان يعود الى لحظه زمانيه ما بجموع الامه ..كى يبداء منها الى اللحظه الحاليه...و هذا ما فعلته طالبان و الشباب فى الصومال...فالقدره على ايجاد فقه جديد يناسب ظروف العقل الحالى التراكمى المعرفه و الابداع و الحياه ...لامر صعب التحقيق بالنسبه لهم ...و هو من الممنوعات لانه سيكسر المحددات التى تكلمت عنها مسبقا.... فيفقدوا ما التزموا به..و يصبحوا من المُحِدثيىن فى المجتمعات , مخالفا بذلك معنى و اسس المنهج السلفى...! ان السلفيين بافكارهم المرتبطه بمرحله زمانيه و بيئيه معينه .., قد فتحوا المجال لغير المسلمين ان يقولوا ان محمداً (ص) هو من اعظم مفكرى التاريخ..و بذلك يبتعدون عن الاسلام كدين بل هو فكره بشريه كانت من زمان و مكان محددين ...و بالتالى لا تصلح للعصر الحالى. برغم ارتباط الملايين بها...لوكان محمداً(ص) كان صاحبها لافرد فى تفصيلاتها و لم يترك مجالا لاخرين كى يغطوها...فكان اولى به ان يفسر القران..؟ الا انه كان حامل رساله و ادى الامانه و كان صادقا فيها فابلغ بها فقط و اعطى بروتوكولات التعامل معها ..و لم يفرض شيئا اخر دنيويا...كان نعم الصادق الامين...بل العبقرى ايضا فى عدم تفصيل محتوى القران..لانه حمله الى العالمين جميعا...كل مفرد منهم بلغته و بيئته و زمانه.....







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز