فلحا عبدالله المشاقبة
sarkhaharabia@gmail.com
Blog Contributor since:
12 December 2011



Arab Times Blogs
حكومة الشعوذه والثلاث ورقات


  فجاءة ومن بين الاف الايميلات التي لا تقرأها جهة حكومية ، نزل الالهام على مؤسسة الضمان بأن عليكم ايلاء اهمية قصوى للايميلات الواردة لضمان ، وهنا جاءت الطامة فجاءة وبلا مقدمات قرأ سليمان الحافظ الايميل الذي يطالب حكومة اضرب واهرب ب93 مليون دينار وهي قيمة الشرط الجزائي ، فيما ان حصة الضمان المباعة وفقا للعقد المذكور في الايميل هي 38.8 مليون سهم من اسهم بنك الاسكان والتي تشكل كامل حصة الصندوق ، الاتفاقية تمت بتاريخ 18 اذار 2012.

الورقة الاولى : منذ متى تُعتمد الايميلات في الاردن كوثائق ، وكيف جاء هذا الاهتمام المفاجيء غير المسبوق بالايميلات .

الورقة الثانية :اين الشؤون القانونية في مؤسسة الضمان والتي مهمتها الاولي اعطاء الرأي القانوني فلم نسمع عن رأي قانوني بل رأينا المشعوذ يحاول الاستيلاء على المتبقي من وعينا وادراكنا .

الورقة الثالثة : ما هي الأسس القانونية التي دفعت الضمان لتوكيل اكبر مكتب محاماة في سويسرا ،طالما انه لا توجد وثائق حقيقية سوى الايميل ، بمعنى اوضح على الجهة المدعية ان تزود الجهة المدعى عليها بكافة صور الاوراق والعقود التي تم ابرامها .

          من خلال خبرتي في سرقات الملك ومن عينّهم ...هذا تحضير للاعلان الرسمي عن سرقة الضمان ، مثله مثل الكازنيوهات ، النووي ، الباص الميت ، وسكن العصافير ، فجاءة يتم الاعلان عن ايميل وتعين فوري لمكتب محاماة ...ولدى البحث والتحري لم يعثر على اتفاقية ، اذا ما هي الاسس القانونية التي اعتمدها الضمان لتوكيل مكتب محاماة ،واكبر مكتب محاماة اللعب على نفسية الشعب ، لكي يرى ان حكومة اللصوص لم تألوا جهدا في عدم تضيع حقوق المواطنين ، ولكنها ضاعت لان هناك عقد لا يعلم به احد ، لا الرقابة الداخلية ، ولا رقابة مجلس النوام وهو ديوان المحاسبة ، تُرى كم سيدفع الضمان اتعاب لحين خسارة القضية ،هذا هو السؤال ؟ويتوجب علي الان ان ابعث ايميل لضمان بعقد لم يتم الايفاء به ...وهكذا يتم تعين مكتب محاماة هنا " خلي المحامين يترزقوا رزق الهبل على المجانين"وطبعا الى جانب خسارة القضية ، ايها الاردنيين المنضمون الى الضمان وانا منكم حضروا رؤوسكم لضربة على الرأس مباشرة .

          فقط ملاحظة تم تعين بنت البلدوزر بكالوريوس علم اجتماع بشهر 7 اذا لم تخطئني الذاكرة ، والعقد حسب الايميل لا زلنا بالايميل بتاريخ شهر 3 ...ما علينا الا الانتظار حتى تضيع حقوقنا مثلها مثل ما سبقها من القصص اياها .

احترامي للحرامي

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز