د.يحيى أبوزكريا
abouzakaria10@gmail.com
Blog Contributor since:
08 March 2010

كاتب عربي من الجزائر

 More articles 


Arab Times Blogs
الفتنة الكبرى في العالم العربي و الإسلامي من يطفئها وكيف ؟

الفتنة الكبرى في العالم العربي و الإسلامي من يطفئها وكيف ؟ د.يحيى أبوزكريا لا يختلف عاقلان أن ما يجري اليوم في العالم العربي و الإسلامي سيرخي بظلاله على أجيال مقبلة قد يصعب أن تتخلص من تعقيدات الراهن و إرباكاته في كل المستويات ..وفي خضم فورة الدم و الهيجان الأمني و الزلازل الأمنية أصبح العقل مهمشا و حلّ محلّه العنف و العنف المضاد الذي أعاد الأمة الإسلامية إلى درجة ما قبل الصفر , فالتراجع سيد الموقف في كل المجالات الإستراتيجية و الثقافية و العسكرية و الأمنية و التنموية و الإقتصادية والسياسية .. و يجب أن يعرف الجميع مهما كانت مشاربهم السياسية و الإيديولوجية و العقدية أن الإسلام الذي هو دين الجميع يأمر بالصلح و المحبة و التشاور و التناصح , و يحرّم القتل و القتل المضاد , و يدعو إلى السلم و التلاقي

و هذه بعض أيات السلم و السلام الموجودة في كتاب الله تعالى المرجع الذي يؤمن به كل المسلمين بمختلف طوائفهم و مذاهبهم 1. ( وَلا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْكُمْ السَّلامَ لَسْتَ مُؤْمِناً تَبْتَغُونَ عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَعِنْدَ اللَّهِ مَغَانِمُ كَثِيرَةٌ ... ) (1) النساء : 94 . 2. ( قَدْ جَاءَكُمْ مِنْ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ * يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنْ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلامِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنْ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ ... ) (2) المائدة : 15 ـ 16 . 3. ( وَإِذَا جَاءَكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِنَا فَقُلْ سَلامٌ عَلَيْكُمْ كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ ) (3) الأنعام : 54 . . 4. ( لَهُمْ دَارُ السَّلامِ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَهُوَ وَلِيُّهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ) (4) الأنعام : 127 . 5. ( وَنَادَوْا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ سَلامٌ عَلَيْكُمْ لَمْ يَدْخُلُوهَا وَهُمْ يَطْمَعُونَ ) (5) الأعراف : 46 . 6. ( دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلامٌ وَآخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنْ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ) (6) يونس : 10 . 7. ( وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى دَارِ السَّلامِ ) (7) يونس : 25 . 8. ( قِيلَ يَا نُوحُ اهْبِطْ بِسَلامٍ مِنَّا وَبَرَكَاتٍ عَلَيْكَ وَعَلَى أُمَمٍ مِمَّنْ مَعَكَ ) (8) هود : 48 . 9. ( وَلَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُوا سَلاماً قَالَ سَلامٌ ) (9) هود : 69 . 10. ( وَالْمَلائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ * سَلامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ ) (10) الرعد : 23 ـ 24 . 11. ( تَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلامٌ ) (11) إبراهيم : 23 . 12. ( ادْخُلُوهَا بِسَلامٍ آمِنِينَ ) (1) الحجر : 46 . . 13. ( إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلاماً قَالَ إِنَّا مِنْكُمْ وَجِلُونَ )(2) الحجر : 52 . 14. ( الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمْ الْمَلائِكَةُ طَيِّبِينَ يَقُولُونَ سَلامٌ عَلَيْكُمْ ) (3) النحل : 32 . 15. ( وَسَلامٌ عَلَيْهِ يَوْمَ وُلِدَ وَيَوْمَ يَمُوتُ وَيَوْمَ يُبْعَثُ حَيّاً )(4) مـريم : 15 . 16. ( وَالسَّلامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيّاً ) (5) مـريم : 33 . 17. ( قَالَ سَلامٌ عَلَيْكَ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيّاً ) (6) مـريم : 47 . 18. ( لا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْواً إِلاَّ سَلاماً ) (7) مـريم : 62 . 19. ( وَالسَّلامُ عَلَى مَنْ اتَّبَعَ الْهُدَى ) (8) طــه : 47 . 20. ( قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْداً وَسَلاماً عَلَى إِبْرَاهِيمَ )(9) الأنبياء : 69 . 21. ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا بُيُوتاً غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَى أَهْلِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ )(10) النور : 27 . 22. ( فَإِذَا دَخَلْتُمْ بُيُوتاً فَسَلِّمُوا عَلَى أَنفُسِكُمْ تَحِيَّةً مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَةً كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ ) (11) النور : 61 . 23. ( وَإِذَا خَاطَبَهُمْ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلاماً ) (12) الفرقان : 63 . 24. ( أُوْلَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلاماً ) (13) الفرقان : 75 . 25. ( قُلْ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى ) (14) النمل : 59 . 26. ( وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلامٌ عَلَيْكُمْ لا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ ) (1) القصص : 55 . 27. ( تَحِيَّتُهُمْ يَوْمَ يَلْقَوْنَهُ سَلامٌ ) (2) الأحزاب : 44 . 28. ( إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً ) (3) الأحزاب : 56 . 29. ( سَلامٌ قَوْلاً مِنْ رَبٍّ رَحِيمٍ ) (4) يـس : 58 . 30. ( سَلامٌ عَلَى نُوحٍ فِي الْعَالَمِينَ ) (5) الصافات :79 . 31. ( سَلامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ )(6) الصافات : 109 . 32. ( سَلامٌ عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ ) (7) الصافات : 120 . 33. ( سَلامٌ عَلَى إِلْ يَاسِينَ ) (8) الصافات : 130 . 34. ( وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ ) (9) الصافات : 181 . 35. ( وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ ) (10) الزمـر: 73 . 36. ( فَاصْفَحْ عَنْهُمْ وَقُلْ سَلامٌ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ ) (11) الزخرف : 89 . 37. ( ادْخُلُوهَا بِسَلامٍ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُلُودِ ) (12) ق : 34 . 38. ( إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلاماً قَالَ سَلامٌ قَوْمٌ مُنكَرُونَ ) (13) الذاريات : 25 . 39. ( لا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْواً وَلا تَأْثِيماً (25) إِلاَّ قِيلاً سَلاماً سَلاماً ) (14) الواقعة : 25 ـ 26 . 40. ( فَسَلامٌ لَكَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ ) (1) الواقعة : 91 . 41. ( هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ ) (2) الحـشر: 23 . 42. ( سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ ) (3) القـدر : 5 . 43. ( وَإِذَا حُيِّيتُمْ بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَسِيباً )(4) النساء : 86 . 44. ( وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلامٌ )(5) يونس : 10 . 45. ( تَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلامٌ )(6) إبراهيم : 23 . 46. ( فسلموا على أنفسكم تحية من عند الله مباركة طيبة ) (7) النور : 61 . 47. ( ويلقون فيها تحية وسلاماً ) (8) الفرقان : 75 . 48. ( تحيتهم يوم يلقونه سلام ) (9) الأحزاب : 44 . 49. ( وإذا جاءوك حيوك بما لم يحيك به الله ) (10) المجادلة : 8

فالسلام بين المسلمين و غيرهم فريضة إسلامية , يجب أن ينصاع لها الجميع , و بعيدا عن الإنفعال يجب أن تتجه النخب العربية و الإسلامي إلى فعل النقاش الحضاري إنقاذا للراهن و المستقبل .. ومن الأولويات المطروحة اليوم مسألة حقن الدماء و حفظ الأنفس و الأرواح و الأعراض و الخروج من دائرة التكفير و التكفير المضاد و حصر الخلافات المذهبية و الفقهية في الإطار العلمائي و عدم الزج بالخلافات إلى الشعوب العربية و الإسلامية أو الفضائيات الإعلامية , ليتم نبذ كل ما من شأنه تكريس الكراهية و البغضاء بين المسلمين

المسلمون كل المسلمين في الراهن ليسوا مسؤولين على مجريات التاريخ الإسلامي و هم ملزمون شرعا بالإلتزام بالنص القرآني و النبوي , و كل من من شأنه أن يعكر صفو تلاقي المسلمين يجب أن يطرح جانبا و عد إستثماره في الأدبيات السياسية و المنابر و غيرها .. الفرد مسؤول و المجموع مسؤولون في العالم الإسلامي و أول ما يقضى في الدماء , وليعتبر كل مسلم نفسه مسؤولا عن وقف شلال الدم المفتوح في العالم الإسلامي 

  وعلى الصعيد السياسي الرسمي على النظم العربية و الإسلامية أن تنهج مبدأ العدل الذي هو أساس الملك , فالعدل في الحكم يورث الطمأنينة و السلام و تتيح الحرية ضمن الثوابت الإسلامية أن يكون النقاش أي نقاش في إطاره النظري .. وقبل الشروع في تقويم النظم و الجماعات يجب أن نقرر كمسلمين نبذ الشتائم و السباب و التكفير و اللعن و كل ما نهانا عنه الإسلام الحنيف , و سيؤدي تنقية الأجواء و الفضاء الإعلامي و السياسي و الحركي من خطاب الإنفعال و الحقد و الشتم و التخوين إلى تهيئة المناخ العام لمصالحة شاملة في العالم الإسلامي .. وهذه الأهداف الكبرى المنشودة لا يمكن أن تتأتى فجأة بل يجب أن تصبح قناعة فكرية للجميع , و إرادة التلاقي و المصالحة أقوى من إرادة التفتيت , حفاظا على إرث الإسلام و وصية الرسول عليه الصلاة و السلام : " «لا تعودوا بعدي كفاراً يضرب بعضكم رقاب بعض "







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز