احمد قرداغي
sherdlmk@gmail.com
Blog Contributor since:
01 June 2011

 More articles 


Arab Times Blogs
الفرضية الأم

 

كل ما يتفرع عن الوهم الأعظم هو بالتحقيق وهم.

و(العالم المادي) هو الوهم الأعظم، وذلك على خلاف ما يعتقده اغلب البشر.

وحتى (العلم المادي)، والذي يعرف بأنه اعظم (حقائق العالم المادي) ما هو الا وهم، لأن اساس (العلم المادي) هو (الرياضيات) واساس (الرياضيات) هو (الأعداد) ومنشأ فكرة (الأعداد) هو (الاضافة) او (الجمع). وان أول (الجمع) ومنطلقه هو جمع (الواحد) مع (الواحد) للوصول الى العدد (2) ومن ثم الاستمرار والاسترسال في توليد الأعداد الى ما لا نهاية له.

وهذه (الاضافة) او هذا (الجمع) باطل من اساسه لأنه لا يمكن اضافة (الواحد) الى (الواحد)، اذ انه لا يوجد من (الواحد) الا واحد، والشيء لا ينضاف الى نفسه.

هذا على الصعيد المنطقي او الفلسفي العام، ولكن حتى على الصعيد المادي البحت فانه لا يوجد من الشيء (اي شىء) الا موجود اصلي واحد، وكل موجود آخر مشابه له فانه ليس مثل الموجود الأصلي بصورة مطلقة (او بالتعبير الرياضي بنسبة 100 بالمائة) وحتى لو فرضنا جدلا وجود تطابق كلي (وذلك فرض لا يتحقق ابدا في الواقع المادي)، فان النسخة الاصلية سابقة في وجودها الزمني على النسخ او (الأشباه) الأخرى لها (والتي نشأت او وجدت من بعدها). وهكذا فان ما يعتقد انه (بديهية) او (حقيقة ثابتة لا يأتيها الباطل من بين يديها ولا من خلفها) وأعني بها المقولة التجريدية (1 زائد 1 يساوي 2 )، (وبعد اسقاطها على الواقع الحي) لن تكون الا فرضية اخرى كغيرها من تلك الفرضيات الكثيرة التي تنطلق منها او تستند في وجودها اليها، وذلك لأن هذه المقولة بذاتها هي ايضا تستند الى فرضية وهي (فرضية التطابق الكلي او التماثل المطلق بين أشياء بعينها). وقد يحق لنا ان نسمي تلك الفرضية الأساسية (الفرضية الأم)، حيث ان بقية الفرضيات العلمية لابد ان تنتسب اليها، ولكن لا يحق ابدا ان نعتبرها حقيقة راسخة ثابتة وغير قابلة للدحض بأي وجه من الوجوه. 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز