عبدالوهاب القطب
awqutub@msn.com
Blog Contributor since:
04 November 2010

كاتب وشاعر عربي من فلسطين
مقيم في الولايات المتحدة

 More articles 


Arab Times Blogs
الزبيبة والحلال والحرام

1

أيها الاخوةُ في مصرَ الحبيبةْ

لِمَ لا تظهرُ في الغَيْرِ الزبيبةْ

فوجوهُ الناسِ قطعا مثلكم

وَجِباهُ الناسِ ايضا مثلكم

عددُ الركْعاتِ والسَّجْداتِ ما فيهِ اختلافْ

2

هل قوانينُ احْتكاكاتِ الجُزيئاتْ

وَمَبادِي الفيزِياءْ

لم تعُدْ تعملُ الا عندكم؟

أتُرَاها عُطِّلتْ خارج مصرٍ دونكم؟

أمْ ـ لَعَمْري ـ جِلدُهم مُختلفٌ عن جِلدِكم

أم ترى سِجَّادُهمْ مختلفُ

التركيبِ عن سِجَّادكم؟

ما هي المِيزَةُ عن باقي العباداتْ؟

3

لا أزَكِّي النفسَ ، حاشا أن أزَكِّيها

ولكني أُصلِّي

كل يومٍ خمسَ مرَّاتْ

من سنينٍ بل عقودِ

في قيامي وقعودِي

ورُكوعي وَسُجودِي

ما ترَبَّتْ لي زَبيبةْ

أو رسوماتٌ شبيهةْ

من قريبٍ او بعيدِ

فاشرَحوا ظاهرةً قدْ حيَّرَتنا

وكثيراً في تُقانا شَكَّكَتنا

4

وأجيبوا يا سامعينْ

ـ وَجَبيني ناصِعٌ للناظرينْ ـ

تلكَ أوْراقُ زُجاجٍ

خَشَّنَتْ ذاكَ المُحَيَّا

أمْ هو الزيتُ المُحَمَّى؟

أمْ كَرَاماتٌ لأهلِ النيلِ دونَ العالمينْ؟

أعذروني واعذروا العقلَ المُعَنَّى

لا أرى مُعظمَكمْ إلا مُرَائينْ

ترَكوا اللُّبَّ ولاذوا بقشورٍ الدِّينِ كالمُنتفعينْ

أصبح الإفتاءُ فنَّاً كالفنونْ

كالغنا في التلفيزيونْ

5

كمْ تَشَدَّقتمْ بِمَعْسُولِ الكلامْ

وَأضعتم عُمرَنا بينَ حَلالٍ وَحَرامْ

فالغِنا صارَ حَرامْ

وَشِراءُ الموزِ للمرأةِ،قد أمسى حرامْ

والمَيْلُ على الحائطِ،

والنَّظرةُ للفقوسِ،قد صارت حرامْ

والخُلوَةُ في المنزلِ

بالوالدِ قد تجلب افكار الحرام

أيْ نعمْ

أما اذا الخُلوَةُ كانت مَعَ هِنديٍّ لديكم

وهو من عُمَّالِكم،ليس حرام

يا إلهي

كل شيءٍ صار في الدنيا حرامٌ بحرامْ

كيف ذا والأصلُ في الأمرِ الحلالْ

ربِّ سبحانكَ

ما حرَّمتَ في القرآنِ ما قد حرَّموا

6

فدعوني أقترِحْ

وَأنا كلي احْترامْ

ألِّفُوا لائحَةً فيها الحلالْ

فنُراعي ما بها دون سؤالْ

وبهذا يا كرامْ

تستريحونَ من الافتاءِ

في كل صباحٍ ومساءْ

7

قبل أن تفعلوا شيئا ومَهما كانْ

ايها الاخوة في كل مكانْ

فخذوا لائحةً فيها الحلالْ

وسوى ذلك قطعا

فَحَرامٌ بحرامْ

فاحفظوها واطلبوا الرزق الحلالْ

بعدها اتكلواعلى اللهْ الكريم المستعانْ

11/20/2013

 

 

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز