عطية زاهدة
attiyah_zahdeh@hotmail.com
Blog Contributor since:
04 October 2013

كاتب من فلسطين

 More articles 


Arab Times Blogs
كم نام أهل الكهف عدداً؟

نام أهل الكهف أربعةَ قرونٍ إلّا عشـــــــراً !

رقد أهل الكهف ثلاثة قرونٍ وازدادوا تسعةً!

وبعد 390 عاماً قد اسيقظوا

قال الله تعالى في نومة أهل الكهف:"فضربْنا على آذانِهم في الكهف سنينَ عدداً" .. وقال سبحانه:"ولبثوا في كهفِهم ثلاثمائةٍ سنينَ وازدادوا تسعاً"!

أرقد الله تعالى الفتية في الكهف"سنين"عدداً.. فكم ناموا؟.. ناموا "سنين" عدداً؟ .. كم رقدوا في الكهف؟.. رقدوا عددَ "سنين" بالسنينَ؟ .. رقدوها، رقدوا "سنين" عدداً؟ .. رقدوا "سنين" في عدِّنا السنينَ! .. رقدوا في كهفهم سنوات بعدد "سنين"؟.. فما هو عددُ "سنين" حساباً؟ .. كم تعدُّ "سنينَ" عدّاً؟ .. كم تبلغُ "سنين" رقماً؟ ..

إذا أردنا أن نعرف كم رقد فتية الكهف فعلينا أن نتخذ "سنين" لما لبثوا عدداً! .. علينا أن نُحصيَ سنوات رقودهم في "سنين" نعدّها فيها عدّاً؟ .. علينا أن نحصيَ سنوات غياب الزمان عنهم  في "سنين" نُحصيها فيها عدّاً؟  فكم ضرب الله على آذانهم رقوداً في الكهف من السنواتِ عدداً؟ .. ضرب على آذانهم "سنينَ" في الكهف عدداً؟ ضربها، ضربَ "سنينَ"، عدداً لسنوات رقودهم في الكهف!

أجل، ففي "سنين" عدداً مدة اللبث، في "سنين" عدداً الرقم اليقين عن عدد السنين التي لبثوها في رفقة رحمة الله تعالى.  فكم هي "سنينَ" عدداً؟ .. فكم تعدُّ "سنينَ" في الأعداد؟ .. كم تجمع "سنينَ" في الأرقام؟ .. كم سنةً في "سنين"عدداً زمناً؟.. ناموا من عددِ السنينَ "سنينَ" عدداً؟ .. رقدوا في الكهف في السنين بعدد "سنين"!.. إن "سنين" عدداً هي عددُ السنين التي ناموها!.. فكم هي "سنينَ" من السنوات، وفي السنينَ، عدداً؟..

أجل، تبسيطاً، يخبرك القرآن أنهم رقدوا من عدد السنينَ "سنينَ" عدداً!.. لبث الفتيةُ في كهفهم زمناً بالسنينَ هو عدد "سنينَ"؟ .. فما هو عددُ "سنينَ"؟

إن "سنين عدداً"، هو قيمتها في الأعداد، هو مقدارها من حيثُ مبلغُها في الأرقام. فكم هو عددُ "سنين" عندما نحصيها عدداً، أو نعدُّها عدّاَ؟ .. فكم هو عدد "سنين" بأخذها عدداً؟ .. فكم هو عدد "سنين" عندما تُضربُ في الكلام عدداً؟.. كم تبلغ "سنينَ"عدداً؟

فكم تكون "سنينَ"عدداً في السنين؟ .. إن سنين عدداً هي: 390 !..

أجل، لبث الفتية في كهفهم 390. فماذا تكون وحدتها، فبماذا نميّز هذه أل "390"؟ .. أهي ليال؟ أهي شهور؟ أهي سنوات؟ أم هي قرون وعقود؟ .. أفليسَ ما جُعلَ لغيرِه عدداً يكون هو الأوْلى بنفسه لنفسِه تمييزاً. فإذا أردنا أن نعرف للعدد 390 تمييزاً، بأيِّ وحدةٍ من وحدات قياس الزمان كان معدوداً، فإن القرآن يقصّه عليك بالحقِّ: "ثلاثمائة سنينَ وازدادوا تسعاً"!.. أهو ينقلك من سرٍ إلى سرٍ؟ لا، بل هو يريدك أن تحسب، يريد أن لا ينام عقلك، يريدك مستيقظاً يقظاً.. أما جاءنا القرآن لكي نعقل؟ أما جاءنا لكي نتذكّر ونتدبّرَ؟.. أم على عقولٍ "غباوتُها" تزداد غشاوةً؟.. فإذا كنتَ قد عقلتَ أن رقودهم كان "سنينَ" عدداً، فرافقني أبيّنْ لك لها عدداً!.. رافقْني نحسبْ لها عدداً!.. فما هو عدد "سنين" إذا كنتَ من الحاسبين؟ .. هو 390، فكيفَ؟ مهلاً، ألقِ السيفَ!

الأمربسيط بسيط!.. ولئن كانت كثرةُ السؤالُ تُنيمُ، فقد يكون الجواب جرساً.

عدد الكلمة (قيمتها حساباً) = مجموع أعداد أحرفها

عدد الحرف في الكلمة (قيمته حساباً)= جمله×ترتيبه

"سنين"عدداً= قيمة السين+ قيمة النون الأولى+ قيمة الياء+ قيمة النون الآخرة

(في حسابَ الجُمّل: السين 60؛  النون 50؛ والياء10)

نطبق المعادلة:

قيمة "سنين" =60×1 + 50×2 + 10×3 + 50×4

قيمة "سنين" = 60+100+30+200=390

إذا "سنينَ" عدداً = 390  

أجلْ، على ريْثٍ وبلا عجل : (ضرب الله على آذانهم في الكهف ثلاثمائة وتسعين).. ثلاثمائة وتسعين؟! ضربه عدداً من السنين: "ولبثوا في كهفِهم ثلاثمائةٍ سنينَ وزدادوا تسعاً".

والعدد عند العرب أيضاً هو رقم الترتيب . فكم عدد "سنين" في الكهفِ سورةً، فكم ترتيب "سنين" في سورة الكهف؟.. إنه: 390.

لبثوا في الكهف سنوات عددها هو عدد كلمة "سنين" في سورة الكهف؟ لبثوا في الكهف سنوات عددها هو رقم ترتيب كلمة "سنين" في سورة الكهف؟..

أجل، إن الله تعالى ضرب "سنين" عدداً لأهل الكهف، والضربُ إما ضربٌ حساباً، وإمّا ضربٌ مكاناً، أي ترتيباً. والعرب تقول عن رقم الشيء في ترتيبه: إنه عدده. فكم هي "سنينَ" ترتيباً في سورة الكهف؟ ففي أيِّ رقمٍ جاءت "سنينَ" – [هكذا: "سنينَ" 100%؛ لا سنون، ولا سنوات] – في الكهفِ سورةً؟ ماذا كان ترتيبها في كلمات سورة الكهف؟ .. هيّا إلى التسلسل من "الحمد" إلى سنين عادّاً أو مرقماً، فإنك بالعدِّ خبير. ماذا وجدتَ؟ .. أرجوك لا تصحْ، أرجوك أبِحْ! أليس رقمُها، أليسَ عددُها، في الكهفِ سورةً هو: 390؟ أليْسَ هي هذه  التي هنا في قول الله تعالى: "ثلاثمائة "سنينَ" وازدادوا تسعاً"؟.. بلى. ولكنك زدتَها علينا "سنين" بالثواني عدداً!.. فكم أضعت من وقتنا دقائقَ بَدداً؟ .. ستّاً تزداد نصفاً. وإن شاء اللهُ تعالى نكون في المقال التالي مع "تسعاً"! أما تسمح لي بتسعين ثانيةً أخرى؟

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز