طاهر زموري
atlaszemouri@yahoo.com
Blog Contributor since:
23 November 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
عن أي ديمقراطية يتحذث عنها ديكتاتورالمغرب؟

توجه اللوطي الطاغوت ديكتاتور المغرب ميمو السادس بخطاب إلى الشعب المغربي, بمناسبة المسيرة الخضراء التي خدرت عقول المغاربة بالأمل في الحصول على حبة من حبات الصحراء الغنية بالثروات المعدنية, قد تنسيهم في الفقر والتهميش والمعاناة المأسوية التي يعيشون فيها يوميا مع نظام ملكي سفاح فاسد ومتعفن, ينهب ويستولي على خيرات وممتلكات البلاد والعباد, يقمع ويضلل ويعذب المواطنين في سجونه الرهيبة, فماذا إستفاد الشعب المغربي من خيرات الصحراء, إلا المزيد من الويل والأزمات, فالمستفيد الوحيد هو النظام الملكي الفاسد والمتعفن وأزلامه المتملقين للقصر, يدعي بالديمقراطية, وأي ديمقراطية هو أصلا يأمن بها, يسيطر على كل مقاليد الحكم, خطابه لا مصداقية له, أجهزته القمعية تخطف وتعذب الناس بأبشع أنواع التعذيب وتلفق لهم التهم الباطلة تحث مظلة الإرهاب أو المس بالمقدسات, حتى أؤلائك الذين إعتقلوا وعذبوا ومنهم من مات داخل السجون الرهيبة كسجن تزمامارت, ضحك عليهم وأرغموا بأن يتصالحوا مع ذلك الجلاد المجهول, الذي مازال يحتل مناصب عليا في الدولة ويترأس أحزاب كالجنوال حسني بن سليمان والجنرال حميد العنيكيري وعميد الشرطة محمد عرشان, ولم يثم مسائلة أي واحد من تلك المجموعة من الجلادين التي كانت تفوق الخمسين شخصا, شنوا إرهابا وخوفا على الشعب المغربي بقيادة المجرم السفاح الحسن الثاني وجنرلاته وعبده الحقير وزير الداخلية إدريس البصري, فأي ديمقراطية يتحذث بها ذلك اللوطي الطاغوت الديكتاتور ميمو السادس, إنه فعلا الضحك على ذقون الناس, ينهب ويبدر أموال البلد هو وعائلته ويعد رابع أثرياء العرب وسابع أغنياء العالم, الهلودينغ الملكي ( أونا) يستولي على معظم إقتصاد البلد, يعفى هو عائلته من الضريبة أجرته تفوق أجرة الرئيس الأمريكي بستة مرات, بإسمه تصدر الأحكام والتعليمات والأوامر التي تخطط من داخل محيطه الفاسد المتكون من الثلاتي فؤاد الهمة صديقه الحميم ومستشاره الخاص العراف بكل أسرار غرف القصر التي تمارس فيها اللوطية عليه وسلمى بناني زوجته (مدعيا نفسه بأمير المؤمنين) وهي تلك المتبرجة زعيمة اللوبي الفاسي الموجود في داخل القصر وخارجه وأندري أزولاي مستشاره اليهودي قنطرة التواصل بين القصر ودولة إسرائيل

                                                     كل من أراد أن ينتقد الملك وحاشيته يجد نفسه في محنة مع جهاز مخبراته التعسفية التي تعذب الناس, تدخل في دبورهم قنينات من الزجاج وضرب دكورهم بقطبان من الحديد والكهرباء أو تلقيق التهم الباطلة تحث مظلة لإرهاب,نه نظام ملكي ديكتاتوري بإمتيازبارع في الكذب والضحك على ذقون الناس بتلميع وجهه القبيح بدولة الحق والقانون وإحترام حقوق الإنسان, فالكلام المعسل شيء جميل لكن الحقيقة المرة هي شيء أخر يعيشه المغاربة تحث نظام ملكي ديكتاتوري فاسد ومتعفن لا يصلح للحكم, وساعة الحق على الباطل أتية لا مفر منها مهما قمع وعذب وقتل وكذب ذلك الملك اللوطي النجس وعصاباته الإجرامية التي تمارس بطشها وقمعها وفسادها على الشعب المغربي وسكان الصحراء الذين سواء إختلفنا أو إتفقنا معهم فهم بشر مثلنا يعانون مثلنا كل أشكال الظلم والقمع والتعذيب. طاهر زموري مناضل أمازيغ أحد أبناء شهداء الأطلس الأحرار







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز