احمد الغريب
choyoung17@yahoo.com
Blog Contributor since:
30 March 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
غرناطه تنادى القاهره متى تاتى ؟

لو كنا بتلك الاخلاق ما فقدنا ثلاثه ارباع الاندلس الى الان وتبقى لنا الربع الاخير فى الاندلس الصغرى انطلقت تلك العباره من فارس اندلسى من غرناطه عندما هزم هو ومعلم سلاحه كوكبه من فرسان مملكه قشتاله وتبقى فارسان قشتاليان اطلقوا سراحهما فقال له القشتالى افقدتم الاندلس لانكم بتلك الاخلاق ؟ فكان رده ما بدئته بمقالى فما فقد المسلمون الاندلس الا لانهم انغمسوا فى ملذاتهم وشهواتهم وانقسامهم حتى ان احد امراء الاقطاعيات كان يحب جاريه حبا جما ويغار عليها بشده فارادات اللهو فى البحر فاقام لها بحيره صناعيه تبرها من ذهب خالص ناهيك عن اثاره النعرات الطائفيه بين العرب والبربر المسلمين ومساعده امراء المسلمين لمملكه قشتاله ضد بعضهم البعض حتى بقيت غرناطه وحدها تحارب لاقرار وجود الاسلام فى شبه جزيره ايبريا (اسبانيا والبرتغال) وفى النهايه سقطت غرناطه مخلفه جرحا كبيرا فى جسد دوله الاسلام التى دامت ثمانيه قرون وللعجب انه لا وجود للمسلمين فى الاندلس الان الا بقايا من حضاره مندثره ولا اعرف السبب تحديدا فالهزيمه العسكريه قد تسيطر وقتا ما ولكنها لا تطمس معالم الدين والحضاره ابدا

 ولنا فى مصر عبره وايه فمنذ تحولت الى دين الاسلام لم تخرج منه ابدا بالرغممن ا لمحاولات المستديمه من قوى الاستعمار المختلفه لطمس الهويه ولكننا الان نواجه فى القاهره ما واجهه اجدادنا فى غرناطه بل قل انها اشد قسوه وضراوه فالعدو الصهيونى عندما اغتصب ارضا وشعبا كاملا واقام كيانه الصهيونى على ارض عربيه لم يكن يتخيل اكثر المتفائلين ما وصلنا اليه الان فالمتابع للاحداث يجد ان القاهره اصبحت عجوزا شمطاء تئن تحت وطئه احتلالا جديدا من الداخل وهو احتلال الفاشيه الدينيه الذى قدموا منتجهم الردىء منتهى الصلاحيه المتمثل فى الاخوان المسلمين وما هم باخوان واظن ليسوا بمسلمين يساعدهم فى ذلك اقباط المهجر الذين يتوقون لتقسيم مصر لاطماعهم المستمره فى السيطره على صعيد مصر لن تجد من يقول اعدوا العده لمحاربه العدو الصهيونى المتربص على الحدود ولكن نجد معتوها قذرا مثل محمد مرسى يهتف ويقول شرعيه شرعيه و يا لها من ملهاه قميئه ان يظل هذا المعتوه على سده الحكم فى مصر سنه كامله اقام هو واتباعه من المذابح والاهوال ما فاق نظام مبارك بالف مره على اقل تقدير لقد ربح الاخوان لعنه الله ثم الشعب عليهم بما جنتم ايديهم ويعيشون تحت وهم الحكم مره اخرى ولم نجد هذا المرسى وهو على سده الحكم الا متخلفا كذابا لصا حقيرا لم يتحدث عن الاخطار التى يمثلها الصهاينه ولو مره واحده بالرغم من انه كان يقرقع كثيرا قبل الحكم انه سيخلصنا من الصهاينه ولكنه على ما اعتقد كان يقصد انه سيخلصنا من المصريين اننا نمشى بخطوات واثقه الى مصير غرناطه الى الان فهل سيفيق الشعب المصرى اخيرا ويهب لنجده الاسلام كما كان يفعل كثيرا وليست حطين ولا عين جالوت غائبه عن الاذهان كلنا مع الفريق اول عبدالفتاح السيسى حتى نعبر البرزخ الذى يفصل ما بين الموت والنجاه ونقول القاهره تنادى غرناطه حتى تكون بهيه مثلما كانت







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز