غزالي كربادو
k.ghazaliove@gmail.com
Blog Contributor since:
04 August 2010

كاتب صحفي جزائري
مبرمج ومصمم مواقع أنترنت
قومي يساري التوجه

 More articles 


Arab Times Blogs
إن لم تستحي أيها المغربي فافعل ماتؤمر به

أيها المغربي، كنت أشاهد بطولاتكم وملاحمكم وأنتم تشنون غاراتكم على سفارتنا في عاصمة البغاء حيث كنتم تتدافعون بكل حماس منقطع النظير لغزو مقر السفارة الجزائرية لديكم وكنت مصدوما لقوة الشكيمة وهذه الشهامة المغربية أو الملكية التي قل نظيرها والتي دفنت يوم ولدتم ورحمة الله على القائد البطل الامازيغي الكبير عبد الكريم الخطابي الذي حفظ ماء وجه الامازيغ وحمدا لله أنني لم أرى صوره ترفع فوق رؤوسكم بل كانت هناك صور مليككم وعظيمكم محمد السادس او الأخير

كنت اتمنى لو كانت تلك الغزوات تشن مرة كل مائة سنة ضد سفارة الإسبان أو سفارات أمراء اللواط لحفظ ماء وجهكم، اولئك الذين لم يكتفوا فقط بهتك اعراض بنات المغرب بل وصل هتك الاعراض إلى  أبنائكم كما فعل منذ مدة ليست بالبعيدة ذلك الإسباني الذي كرم بعفو ملكي خالص نظير هتك عرضكم

في العراق كانت تشن غارات وعمليات ثأر متواصلة لاشهر بينما في مملكة المخدرات والجنس يتم تكريم هاتك العرض بعفو ملكي خالص ويتم ترحيله معززا مكرما ضمن الدرجة الاولى في طائرة خاصة لا لشيء سوى أن من يصدر العفو عن هاتك عرضكم يعلم أن الحفاظ على علاقات ممتازة مع سيده الإسباني خير له من جميع العبيد لان العبيد أقل قيمة من سيده ولسيده مطلق التصرف في عبيده

ليس هناك مايدعوا لاتهام نظام الملك بانه وراء الفعلة القبيحة ولكن الاكيد ان اولئك المخنثين الذين قاموا بالإعتداء على راية المليون ونصف شهيد كانوا مدفوعين من قبل بعض الاحزاب اللقيطة والتي تقتات من دولارات النفط الخليجي وينفذون اجندة خليجية قذرة، فحينما فشلوا فئران وذباب الخليج والاطلسي إستخباراتيا في ضرب إستقرار الجزائر وتصدير ربيع خليجي امريكي اطلسي إليها تراهم الآن يحاولون جذب إهتمامنا عبر ادواتهم الرخيصة في المغرب وكما كان الذباب السعودي القطري يضربنا عبر فضائيات مصرية خاصة إبان الازمة الكروية مع مصر هاهم يحاولون عبثا ضربنا عبر مجموعات من القطعان المغربية، ولأن مخابرات هاتين الدولتين ومن ورائهما -مشغليهم- لايقاتلون إلا من وراء جدار كالجبناء – لعلمهم مامعنى التورط في حرب إستخبارات مع المخابرات الجزائرية- فهم يدفعون بادواتهم الاراذل لإشغالنا ولفت إنتباهننا وكانهم يقولون لنا هانحن هنا ونحن موجودون.

نتمنى من ذلك المغربي لو يعيد الكرة ويقوم بغزوة على جزيرة ليلى التي لاتبعد عن سواحلهم سوى مئات الامتار أو يقومون بغزو سبتة ومليلية حيث يجلد نسائهم بالسوط كل يوم من قبل الإسبان عوض ان يجلس المغربي في مقهى الانترنت ليقوم بحملات سب وشتم للجزائر لان المغربي-ليس الكل- لو كان يستحي لكان أخفض صوته لان مجرد ذكر المغرب كفيل بتنكيس الرؤوس ولا داعي لان نستفيظ بالشرح المفصل.

إنكم ياعبيد الملوك آخر الشعوب المستعمرة وآخر الشعوب التي لاتزال تمارس طقوس العبودية من الركوع وتقبيل الأيدي وبالتالي آخر من يتكلم عن الشرف والغيرة والمروءة.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز