عطية زاهدة
attiyah_zahdeh@hotmail.com
Blog Contributor since:
04 October 2013

كاتب من فلسطين

 More articles 


Arab Times Blogs
عدد أهل الكهف من غير تعقيد هو:

 كم عدد أهل الكهف؟ .. سؤال حلٍّه بسيط: "18"!

 

قال الله تعالى في أمر أصحاب الكهف والرقيم :"نحن نقصُّ عليك نبأَهم بالحقِّ"، والحديث عن "عدتهم" وهو جزء من النبأ، هو الآخر لا بدَّ مقصوص بالحقِّ، أي قد قصَّ الله تعالى عدّتهم في حديثه عنها: {سَيَقُولُونَ ثَلاثَةٌ رَّابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْماً بِٱلْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ قُل رَّبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِم مَّا يَعْلَمُهُمْ إِلاَّ قَلِيلٌ فَلاَ تُمَارِ فِيهِمْ إِلاَّ مِرَآءً ظَاهِراً وَلاَ تَسْتَفْتِ فِيهِمْ مِّنْهُمْ أَحَداً}.

 

وسترى، ولو مع شيء من التطويل والتمليل، بل والتعقيد أيضاً، كيف أن عدّتهم محمولةٌ في القصِّ عن عدّتِهم التي تمَّ إكمال الإعلام بها في: "قل ربّي أعلم بعدتهم"، فإلى هنا قد حصل العلم بالعدّة بالحق، إلى هنا كان إلإعلام بعدِّتهم قد حصل. أليسَ المقصود بقصِّ عدّتِهم بالحقِّ هو الإخبار عن تلك العدّةِ بالحقِّ، بالصحيح الصحيح، في القصِّ نفسِه؟ فكيف يكتمل القُصُّ عن عدّتهم بالحقِّ ولا يكون الحديث المقصوص في عدتهم قد حملها عدداً، أو لم يكن لها عدداً؟ فإذا لم يكن لنا أن نكتشف عدّتهم في القصِّ عنهم، فأين إذاً تكون لنكشفها؟

 

 

أليس إذا عددتَ أشخاصاً تريد أن تعرف عددهم، يكون عددهم في آخر ما يكون العدُّ؟ بلى. إنه يكون آخر عدد تسّميه، يكون  آخر عدد تنطق به.

 

أليس إذا عددتَ أشخاصاً تريد أن تعرف عددهم، يكون عددهم آخر ما تذكره في العدُّ؟ بلى..

 

 أليس إذا عددتَ أشخاصاً تريد أن تعرف عددهم ترتيباً، يكون عددهم هو الذي في آخر ما يكون العدُّ بالأرقام الترتيبية؟ بلى.

 

أليس قيامك بالعدِّ يكون آخره وقوفك عند آخر معدود  في نطق اسم آخر عدد وصلته؟بلى.

 إذا كنت تحصي عدد أشخاص، أليس رقم آخر واحد منهم هو عددهم؟ بلى.

 

من كان يعدُّ فإن آخرَ عدِّه يكون عدداً، ويكون هذا العدد المذكور آخرَ الأمر، يكون هو عددَ المعدودين! ومن كان يعد فإن كلامه من أولّه إلى آخره هو أعداد؛ يكون يوجد في كل كلمة يحكيها رقم؛ فعندما يقص الإنسان عدد أشخاصٍ، أي يتتبعهم عدّأً عدّاً تكون كل كلمة في عملية العدِّ عدداً، ابتداءً بالأول وانتهاءً بالأخير..[[ واحد، اثنان، ثلاثة، أربعة، خمسة، ستة، سبعة، ثمانية، تسعة، عشرة، أحد عشر، اثنا عشر، ثلاثة عشر، أربعة عشر، خمسة عشر، ستة عشر، سبعة عشر، ثمانية عشر.....]]!  ....أو {{ الأول، الثاني، الثالث، الرابع، الخامس، السادس، السابع، الثامن، التاسع، العاشر، الحادي عشر، الثاني عشر، الثالث عشر، الرابع عشر، الخامس عشر، السادس عشر، السابع عشر، الثامن عشر....}} ..

أجل، فإنّ قصُّ الله تعالى عددَهم بالحق هو ذكرُهم عدداً، كل كلمة في تلك القَصَّة تكون عدداً ..  هو في قصِّه عدتَهم يعدهم لك، كل كلمة يقولها هي عدد، فاقرأ الكلمات في الحديث عن عدتهم أرقاماً أو أعداداً ترتيبية. وعندما يعُدُّ المرء تسمعه يقول أعداداً.  قصّهم الله تعالى عدداً، ونقص عددهم في حديث القرآن عن عدتهم، في قصِّه عن عدتهم، فمن أول القص إلى آخره لا نذكر إلا أعداداً.

حسناً، قد قصَّ الله نبأهم بالحقِّ، ومن ذلك أنه قد قد قصَّ عددَهم بالحق، أي إن ما قصه عن عددهم قد جاء متلبساً بعددهم، أو قل: جاء القُّصُّ عنهم ملتصقاً بعددهم: ("سيقولونَ 1(واحد)  ثلاثةٌ 2(اثنان)  رابعُهم 3 (ثلاثة) كلبُهم 4 (أربعة) ويقولونَ   5 (خمسة) خمسةٌ 6 (ستة)  سادسُهم 7 (سبعة) كلبُهم 8 (ثمانية) رجماً 9 (تسعة) بالغيبِ 10 (عشرة)  ويقولونَ 11 (أحد عشر)  سبعة 12ٌ (اثنا عشر) وثامنُهم  13 (ثلاثة عشر) كلبُهم 14 (أربعة عشر)  قلْ 15 (خمسة عشر) ربِّي   16 (ستة عشر) علمُ  17 (سبعة عشر)  بِعِدَّتِهِمْ 18(ثمانية عشر)"..). أو تأخذ بقّصِّهم عدداً من خلال الترتيب "سيقولونَ 1 (الأول - أولهم)  ثلاثةٌ  2 (الثاني – ثانيهم)  رابعُهم 3 (الثالث)  كلبُهم 4 ( الرابع)  ويقولونَ 5 (الخامس) خمسةٌ 6 (السادس) سادسُهم 7 (السابع) كلبُهم 8 (الثامن) رجماً 9 (التاسع) بالغيبِ 10 (العاشر) ويقولونَ  11 (الحادي عشر) سبعة 12ٌ ( الثاني عشر)  وثامنُهم  (الثالث عشر) 13 كلبُهم 14 (الرابع عشر)  قلْ 15 ( الخامس عشر) ربِّي   16 (السادس عشر) أعلمُ  17 (السابع عشر) بِعِدَّتِهِمْ 18(الثامن عشر)".. فعددهم الحق مكنونٌ وكامنٌ في القصِّ الحقِّ عنهم، والقصُّ الحقُّ عنهم هنا: {سَيَقُولُونَ ثَلاثَةٌ رَّابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْماً بِٱلْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ قُل رَّبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِم مَّا يَعْلَمُهُمْ إِلاَّ قَلِيلٌ فَلاَ تُمَارِ فِيهِمْ إِلاَّ مِرَآءً ظَاهِراً وَلاَ تَسْتَفْتِ فِيهِمْ مِّنْهُمْ أَحَداً} هو نفسه حقّاً قصُّ لعددهم!

 

فمن يقصُّ عدةَ قومٍ يقصُّها في النطق بأعداد، كل كلمة يذكرها هي اسم عدد، هي اسم رقم. والكلمات في العدِّ ما هي من أولها إلى آخرها إلّا  نطق بأعداد: واحد، اثنان، ... الخ. أو مع الترتيب: الأول، الثاني .. الخ. كلمات الحديث عن العدة كل كلمة منها هي في الأصل  مكان عدد، هي تنوب عن عدد . فلو كانوا أمامك وجرى عدّهم فماذا تسمع؟ تسمع أسماء الأعداد، أو تسمع أسماء الأعداد ترتيباً!.. فكيف يكون قص عدتهم بالحق؟ هو عدّهم واحداً واحداً من أولهم إلى آخرهم .  الحديث عن عدتهم بالحق هو البديل عن عدّهم.. فكل كلمة هي مكان عدد أو بدل عدد ترتيبي، فهلّا تعد الفتية من الحديث الذي يقصُّ أمر عدتهم بالحق! هيّا نعدهم معاً : " ("سيقولونَ 1(واحد)  ثلاثةٌ 2(اثنان)  رابعُهم 3 (ثلاثة) كلبُهم 4 (أربعة) ويقولونَ   5 (خمسة) خمسةٌ 6 (ستة)  سادسُهم 7 (سبعة) كلبُهم 8 (ثمانية) رجماً 9 (تسعة) بالغيبِ 10 (عشرة)  ويقولونَ 11 (أحد عشر)  سبعة 12ٌ (اثنا عشر) وثامنُهم  13 (ثلاثة عشر) كلبُهم 14 (أربعة عشر)  قلْ 15 (خمسة عشر) ربِّي   16 (ستة عشر) علمُ  17 (سبعة عشر)  بِعِدَّتِهِمْ 18(ثمانية عشر)"..). أو تأخذ بقّصِّهم عدداً من خلال الترتيب "سيقولونَ 1 (الأول - أولهم)  ثلثةٌ  2 (الثاني – ثانيهم)  رابعُهم 3 (الثالث)  كلبُهم 4 ( الرابع)  ويقولونَ 5 (الخامس) خمسةٌ 6 (السادس) سادسُهم 7 (السابع) كلبُهم 8 (الثامن) رجماً 9 بالغيبِ 10 ويقولونَ 11 سبعة 12ٌ وثامنُهم 13 كلبُهم 14  قلْ 15 ربِّي   16 أعلمُ  17 بِعِدَّتِهِمْ 18(الثامن عشر)"..

 

وختاماً، فقد لا يحلُّ السؤال إلّا تعقيد الجواب! .. وقد ضربت العربُ ذنبَ الضبِّ مثلاً في التعقيد!

فإلى تعقيد آخر، إن شاء الله تعالى، ربما أقلَ تعقيداً وتمليلاً وتكريراً.

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز