رسمي السرابي
alsarabi742@hotmail.com
Blog Contributor since:
10 March 2009

كاتب وشاعر وقصصي من خربة الشركس – حيفا - فلسطين مقيم في الولايات المتحدة ، حاصل على درجة الماجستير في الإدارة والإشراف التربوي . شغل وظيفة رئيس قسم الإشراف التربوي في مديرية التربية بنابلس ، ومحاضر غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة بنابلس وسلفيت

 More articles 


Arab Times Blogs
أخطــاء شــائعـة | ج 36

الـخطأ : حضر الحفلة جمع من الأغراب .

الصواب : حضر الحفلة جمع من الغرباء .

 

       الغُرب : النزوح عن الوطن كالغُربة ، والتغرب أيضا البعد . الغَرَب : الذهب ، والماء الذي يقطر من الدلو بين الدلو في البئر والحوض . والنوى والبعد ، وغَرَبة النوى : بعدها ، والغَرَب : القدح وجمعه أغراب . ورجل غريب وغُرُبٌ : بمعنى أن ليس من القوم ، والأنثى غريبة والجمع غرائب . والغرباء : الأباعد . وفي الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل عن الغرباء فقال : " الذين يحيون ما أمات الناس من سنتي " وفي آخر : " إنَّ الإسلام بدأ غريبًا وسيعود غريبًا فطوبى للغرباء ".( تاج العروس ج 3 ص 478 ) . والنتيجة من كل ما ورد أن الجمع " أغراب " ومفرده " الغَرَبُ " بمعنى القدح . وأما الجمع " الغُرباء " فمفرده " غُرُب وغريب " بمعنى الرجل ليس من القوم ولا من البلد . لذلك فالصواب أن يقال : حضر الحفلة جمع من الغرباء .

 

الـخطأ : البَرسيم علف للمواشي .

الصواب : البِرسيم علف للمواشي .

 

      يخطئ الكثيرون في لفظ كلمة البرسيم الذي يقدم علفا للمواشي حيث يلفظونها بفتح الباء والصواب كسرها . البِرسيم ، بالكسر حبُّ القُرط شبيه بالرَّطْبة أو أجلّ منها ، وزقاق بمصر . وعبد العزيز البِرسيمي : محدِّث ( القاموس المحيط ص 1079) . البِرسيم : من الفصيلة القرنية ، وهو عشب حولي ، يزرع في مصر أوراقه مركبة ثلاثية ذات أذينات . أزهاره بيض ، وبذوره صفر تميل إلى الحمرة ، ويستعمل في العلف رطبًا ويابسًا .( المعجم الوسيط ص 49) . لذلك فالصواب تحريك حرف الباء في كلمة برسيم بالكسر فيقال : البِرسيم علف للمواشي .

 

الـخطأ : كلفت المحامي  بالقضية .

الصواب : كلفت المحامي القضية .

 

     كلِف الشيء، وبه : أحبه وأولع به . وكلِف الأمر : احتمله على مشقة وعسر . كلَّفه أمرًا : أوجبه عليه ، وفرض عليه أمرًا ذا مشقة . وكلَّفه بالأمر : وكله إليه " محدثة " . ( المعجم الوسيط ص 795 ) . يتبين من خلال الامثلة التي مرت أن الفعل " كلَّفَ " يتعدى إلى مفعولين مباشرة " كلَّفه أمرا " وقد يتعدى إلى مفعوله الثاني بحرف الجر "  كلَّفه بالأمر " . كلَّفه تكليفًا ، أي أمره بما يشق عليه . وتكلَّفتُ الشيءَ : تجشمته على مشقة وعلى خلاف عادتك وفي الحديث : " أنا وأمتي براء من التكلُّف " . وفي حديث عمر ، رضي الله عنه : نُهينا عن التكلُّف ؛ أراد كثرة السؤال والبحث في الأشياء الغامضة التي لا يجب البحث عنها ، والأخذ بظاهر الشريعة ، وقبول ما أتت به . ابن سيده : كلِف الأمرَ وتكلَّفه تجشمه على مشقة وعسرة .  ( لسان العرب مجلد 5 ص 3917 ) . ومن خلال استعراض ما جاء في لسان العرب لم يتعد الفعل إلى مفعول ثان مجرور بحرف الجر كما جاء في المعجم الوسيط الذي أفاد بأن التعدي للمفعول الثاني بحرف الجر هي محدثة . ومع هذا فلا نُخَطِّئ من يستخدم الفعل متعديا إلى مفعوله الثاني بحرف الجر تبعًا لما جاء في المعجم الوسيط ، ويستحسن أن يقال : كلَّفت المحامي القضية .

 

الـخطأ : قطع رأسه فمات حتف أنفه .

الصواب : مرض فمات حتف أنفه .

  المنية : الموت سواء كان بقتل أو بغيره ، فهو عام ، والحتف : خاص بموت الفراش ، ومنه : مات حتف أنفه . ويقال في الأصل للسمك يموت في الماء فيطفو . ( مغني اللبيب ج 3 الحاشية ص130) .

     الحتف : الهلاك . ويقال مات فلان حتف أنفه ، وحتف أنفيه : مات على فراشه بلا ضرب ولا قتل . وقد يقال : مات حتف فيه ؛ وذلك لأن العرب كانت تتخيل أن المرء إذا قتل خرج روحه من مقتله ، فإذا ما مات بلا قتل فقد خرج روحه من أنفه أو من فيه . " جمعها حتوف " . روي عن النبي صلى الله علثه وسلم : أنه قال : " من مات حتف أنفه في سبيل الله فقد وقع أجره على الله " ؛ وقال أبو عبيد : هو أن يموت موتا على فراشه من غير قتل ولا غرق ولا سبُع ولا غيره ، وفي رواية فهو شهيد . وروي عن عبيد الله بن عمير أنه قال في السمك : ما مات حتف أنفه فلا تأكله ، يعني الذي يموت منه في الماء وهو الطافي .( لسان العرب مجلد 2 ص 770 ).

والخلاصة من كل هذا أن الصواب أن يقال لمن مات على الفراش : مات حتف أنفه .

 

الـخطأ : برَّر سبب سفره .

الصواب : أبان "أو" وضح سبب سفره .

 

     برَّر عمله : زكاه وذكر من الأسباب ما يبيحه " محدثة " ( المعجم الوسيط ص 78 ) لم يرد في لسان العرب ولا في القاموس المحيط ما يدل على معنى تزكية العمل وذكر الأسباب المبيحة له . كما أنه وبناء على ما جاء في المعجم الوسيط لا يجوز اشتمال الجملة كلمة " سبب " لأن معنى " برَّر تأتي بمعنى ذكر الأ سباب فلا داعي لتكرار كلمة " سبب " . وتستقيم الجملة على النحو التالي : برر سفره . وعلى ذلك أيضا لا نُخَطِّئ من يقول : برَّر سفره بناء على ما جاء في المعجم الوسيط الذي اعتبر هذه الكلمة " برَّر " محدثة ؛ ولكن يستحسن أن يقال : وضح أو أبان فلان سبب سفره .

 

المراجع : -

1 – تاج العروس ، محمد مرتضى الحسيني الزبيدي ، تحقيق الترزي وحجازي وغيرهما ، مطبعة حكومة الكويت  2000 .

2 - القاموس المحيط ، مجدالدين الفيروزآبادي ، حقق بإشراف محمد نعيم العرقسوسي ، مؤسسة الرسالة – بيروت ، الطبعة الثامنة 2005

3 - لسان العرب ، ابن منظور ، تحقيق عبدالله علي الكبير ورفاقه ، دار المعارف 1980 .

4- المعجم الوسيط ، د. ابراهيم أنيس ورفاقه، دار إحياء التراث العربي ، دار الشروق الدولية  ط  4 ، 2004 م .

5 - مغني اللبيب ، ابن هشام الأنصاري ، تحقيق د. عبداللطيف محمد الخطيب، مطابع السياسة الكويت ، سنة 2000 م .

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز