موسى الرضا
moussa11@gmx.net
Blog Contributor since:
18 July 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
من مفكرة صحافي سابق : ثلاثة ايام في جحيم المستودع

وصلت صباحا إلى مكتب السيد فينكلر للتوقيع على عقد لمدة ثلاثة أسابيع كمتدرب مبتدئ في واحدة من أكبر شركات النقل في جنوب غرب ألمانيا. كنت لا أزال أعاني من نوبة برونشيت حادة أصابتني قبل أيام لذا طلبت بلطف من السيد فينكلر أن يعذرني عن عدم فاعليتي الكبيرة هذا اليوم وأن يكلفني بمهام بسيطة تبعا لظروفي الصحية على أمل أن أكون تعافيت غدا وصرت جاهزا للقيام بمختلف المهام المسندة إلي. نظر فينكلر في وجهي نظرات خالية من المعاني ثم قال لي هيا, مشى ومشيت خلفه من مكتبه الوثير إلى رصيف المستودع المهول أسفل الشركة, فالرصيف مجهز بأبواب تفريغ عملاقة تفتح لاستقبال الشاحنات في ساحة الوصول الخارجية تشبه كبسولات مربعة يلتحم فيها الكونتينر المحمول فوق الشاحنة بواسطة لسان هيدروليكي أسفل البوابة, هذا اللسان المتحرّك يقوم مقام جسر معدني لتسهيل دخول رافعات التفريغ والتحميل إلى الكونتينر

  بعد استيفاء الإجراءات الإدارية يبدأ فتح الكونتينر وتفريغ حمولته في الوقت الذي تكون فيه شاحنة أخرى قد ملأت حمولتها وأقفلت أبوابها وانفصلت عن كبسولة البوابة العملاقة متوجهة الى عنوان تفريغ جديد في مدينة هامبورغ, باريس أو حتى في موسكو. طبعا الآن تعتريني الضحكة فالقارئ العزيز قد يظن ان المسألة مسألة شاحنتين واحدة تفّرغ وأخرى تحمّل.... يا الهي! فالمستودع ليس مجهزا ببوابتين...ثلاثة..أربعة أو حتى عشرة بل أنه مجهّز بخمسين بوابة وكل بوابة مجهزة بكبسولة مربعة لتسهيل الالتحام بين الشاحنة في الخارج والمستودع من الداخل مما يجعل الشاحنة وكأنها جزء من المستودع تماما كما يلتحم خرطوم العبور بباب الطائرة فتصبح جزء من المطار مما يعطي المسافرين شعورا بالأمن والراحة أثناء المغادرة أو الوصول بعيدا عن وعثاء الطقس وجنون العواصف

 في هذه المقارنة فالمسافرون الآمنون ما هم سوى البضائع الواصلة أو المغادرة أما عمال المستودع فليسوا أقل بؤسا وتوترا واضطرابا وقذفا وصراخا من زملائهم حمالي حقائب المسافرين في المطارات الكبيرة. لكن السؤال الأهم الآن هو: ماذا يستطيع أن يعمل متدرب مبتدئ في يومه الأول وسط خمسين شاحنة متصلة بخمسين بوابة في حين أن العمال الحاضرين المتفرّغين لم يزد عددهم عن سبعة رجال يرفدهم متدربان أنا ثالثهم؟؟؟ لا يا عزيزي لا تخطئ! بلى يستطيع متدرب في يومه الأول أن يصنع المعجزات... ومن يعش للجزء التالي يقرا ويرى

  يتبع







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز