احمد قرداغي
sherdlmk@gmail.com
Blog Contributor since:
01 June 2011

 More articles 


Arab Times Blogs
بعض من الدروس والعبر المستقاة من سورة يوسف المباركة / ج2

ما يرد ادناه هو الجزء الثاني وهو تابع لما ورد في الجزء الاول والذي يمكن الوصول اليه من:

http://www.arabtimes.com/portal/article_display.cfm?ArticleID=32729

 

                                           الجزء الثاني

 

18- القوى الخارقة للانسان والتى يطلقها الله لمن يشاء وقت ما يشاء، حيث تمكن يعقوب من شم رائحة يوسف من بعد مئات الكيلومترات، (انّي لأجد ريح يوسف).

19- القدرات الخارقة (القدرات الباراسيكولوجية) عند الانسان، وذلك ما يستدل عليه من قول يوسف  عليه السلام: (لا يأتيكما طعام ترزقانه الّا نبّأتكما بتأويله قبل ان يأتيكما، ذلكما ممّا علّمني ربّي).

20- قول يوسف: (ذلكما ممّا علّمني ربّي) يعبر عن منتهى تواضع العالم ذلك التواضع الذى يرفع الله به درجة العالم وكذلك مستوى علمه، فقد اعتبر يوسف علمه بالاسرار تعليما ربانيا وليس علما ذاتيا وذلك نقيض حال قارون الذى قال مغرورا: (انما أوتيته على علم عندي).

21- اختيار يوسف للظرف المناسب للدعوة الى التوحيد اى وقت دعوة السجينين له لكي يفسر لهما حلميهما، وفى ذلك درس كبير لمن يحاول ان يدعو الناس الى الهداية.

22-  الاقرار بان التوحيد فضل من الله على الناس جميعا ويستوجب الشكر من كل الناس، (ما كان لنا أن نشرك بالله من شيء، ذلك من فضل الله علينا وعلى النّاس ولكن اكثر النّاس لا يشكرون).

23- التوحيد حكم الهي وحكم الله لا معقب له، (ان الحكم الّا لله، أمر الّا تعبدوا الّا اياه).

24- حب الاستطلاع لدى النساء وشغفهن بالفضول: (وقال نسوة فى المدينة امرأت العزيز تراود فتاها عن نفسه قد شغفها حبا انّا لنراها فى ضلال مبين).

25- علم يوسف (عليه السلام) ان الله سبحانه وتعالى هو وحده الذي يمكنه ان يصرف عنه كيد النسوة وقد اعترف بضعفه الانسانى ولذلك تضرع الى ربه قائلا: (ربّ السّجن أحبّ اليّ ممّا يدعونني اليه، والّا تصرف عني كيدهن أصب اليهنّ وأكن من الجاهلين)..وذلك يدل على ان باب الرب هو وحده المفتوح عندما تكون كل الابواب موصدة، ذلك لان باب الرب لا يغلق ابدا.

26- الشاهد فى ادعاء امراة العزيز كان من اهلها: (وشهد شاهد من أهلها)، ولكن الشهادة اتت فى غير صالحها وذلك تدبير الهى محكم ولطيف.

27- القميص الذى ارادته امراة العزيز دليل ادانة ليوسف قد اصبح فى الواقع دليلا على برائته وفى ذلك اشارة الى ان الله سبحانه وتعالى يقدر ان يقلب ماهو متوقع او مرجو من شىء الى النقيض تماما.

28- على الرغم من طلب سيدنا يعقوب (عليه السلام) من ابنائه بان يدخلوا من ابواب متفرقة فانه قال: (وما أغني عنكم من الله من شيء) اي ان الحذر المطلوب لا يقي من محتوم القدر الالهى ولكن الاب وجد ان من واجبه تحذير ابنائه: (الّا حاجة في نفس يعقوب قضاها). وهكذا فان على الانسان دوما ان يؤدى واجبه بما يرضى ربه وان كان كل شىء محسوما بالتدبير الالهى المحكم.

29- ليس من المستحسن فى احوال معينة ان يذكر الانسان امتيازاته او مواهبه عند غيره منعا لنزغ الشيطان و اثارة الحسد والحقد، وذلك يمكن ان يستشف من قول يعقوب: (يبنيّ لا تقصص رؤياك على اخوتك فيكيدوا لك كيدا ان الشّيطان للانسان عدوّ مبين).

30- عدم تصديق يعقوب لنبأ مقتل ابنه، وكأن شيئا فى قرارته كان يؤكد له بان ابنه لم يقتل ولذلك قال: (بل سوّلت لكم أنفسكم أمرا فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون)، و (تصفون) تفيد في مثل هذه المواضع من القرآن معنى الكذب والاختلاق.

31- غلبة الله على كل امر وجهل اكثر الناس بهذه الحقيقة المطلقة: (والله غالب على أمره ولكن أكثر النّاس لا يعلمون).

32- الحكم اى (الحكمة)  والعلم هما جزاء الله لعباده المحسنين: (ولمّا بلغ أشدّه آتيناه حكما وعلما، وكذلك نجزي المحسنين)، ولقد ورد ما يشبه ذلك بالنسبة لموسى (عليه السلام) فى سورة القصص: (ولمّا بلغ أشدّه واستوى آتيناه حكما وعلما، وكذلك نجزي المحسنين).

33- التدبير الذي لجأ اليه يوسف (عليه السلام) للاحتفاظ باخيه كان من الله وبمشيئته: (كذلك كدنا ليوسف ما كان ليأخذ أخاه في دين الملك الّا أن يشاء الله)، فهو قد حكم فى القضية بالشريعة السائدة آنذاك فى موطن اخوته وليس بشريعة الملك الحاكم وقتئذ فى مصر. وهذا يدل على ان الله سبحانه وتعالى يهدي عباده الصالحين الى وسائل وتدابيرحكيمة للتعامل مع القضايا المعقدة وتدارك المسائل العويصة وفى الوقت المناسب.

34- المحسن هو من يتق ويصبر: (انه من يتّق ويصبر فان الله لا يضيع أجر المحسنين).

35- ان الله لايضيع اجر المحسنين اي اجر من يتق ويصبر: (انه من يتّق ويصبر فان الله لا يضيع أجر المحسنين).

36- ان قول يعقوب (عليه السلام) عند القاء القميص على وجهه ورد بصره اليه: (ألم أقل لكم انّي أعلم من الله ما لا تعلمون) هو ذو علاقة مباشرة  بقوله السابق: ( انّما أشكو بثّي وحزني الى الله وأعلم من الله ما لا تعلمون) والذى قاله ردا على قول ابنائه: (تالله تفتؤ تذكر يوسف حتى تكون حرضا أو تكون من الهالكين). وفى هذا دليل على ان الشكوى لله يغننى عن الشكوى لغيره.

37- لطف الله وتدبيره المحكم لاصلاح ما فسد بين يوسف (عليه السلام) واخوته وقد عبر عنه يوسف (عليه السلام) بقوله: (ان ربي لطيف لما يشاء، انه هو العليم الحكيم).

38- آخر ما دعاه يوسف هو ما جاء فى  قوله: (توفّني مسلما وألحقني بالصّالحين)، اي ان منتهى ما يرجوه المؤمن فى الحياة الدنيا هو ان يتوفاه الله مسلما ويلحقه بالصالحين في الآخرة.

39- القصة زاخرة بدروس الصبر: صبر يعقوب على فقد يوسف وصبره على فقد الابنين معا (وذلك اثر فقده للابن الاصغر) ومن ثم صبره على فقدانه للبصر وكذلك صبره المديد على فعلة ابنائه وهذا كله بالنسبة ليعقوب واما بالنسبة ليوسف فقد صبر على غدر اخوته به وكذلك على كيد امراة العزيز وكيد بقية النسوة له وصبر عدة سنين فى السجن وقد كان بريئا من التهمة التى اسندت اليه وصبر على اتهام اخوته له بالسرقة بقولهم: (ان يسرق فقد سرق أخ له من قبل) وكانوا يقصدون بالاخ يوسف.

40- يعوض الله الكريم بالصبر الجميل المؤمن باعظم مما فقده وذلك ما كان يدركه يعقوب (عليه السلام) حين قال: (فصبر جميل عسى الله أن يأتيني بهم جميعا)، وهكذا فانه لم يستعد ابنه الاصغر فحسب بل استعاد معه ابنه يوسف (عليه السلام)

41- الثقة والاطمئنان الباطنى بلطف الله فان يعقوب (عليه السلام) كان يغمره احساس خفي بان ابنه يوسف (عليه السلام) حى وسيرجع اليه، ولقد قال: (عسى الله أن يأتيني بهم جميعا).

42- ما يريده الله امر وما يريده العبد امر مختلف، وهكذا لو ان السجين ساقى الملك (والذي اطلق سراحه وعاد الى خدمة الملك) كان قد







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز