د. محمود لطيف البطل
Mahmoud@list.ru
Blog Contributor since:
05 November 2011

 More articles 


Arab Times Blogs
الإرهاب في أبشع صوره

لا ينقطع في شبكة التواصل تويتر انتشار وعرض الفيديوات عما يجري الآن في سوريا والعراق، من إرهاب قلّ نظيره في التاريخ البشري المعاصر. القتل بأبشع صوره، الذي يكون ضحاياه دوماً النساء والأطفال والمدنيين والعزل من السلاح. قطع الرؤوس بطرق متعددة ، شديدة القسوة ، عديمة الرحمة والقلب والروح والإحساس الإنساني، المرافق لعمليات اغتصاب في القرى والبلدات والمدن السورية، بما في ذلك السبي والإستعباد. كلّ ذلك يحدث الآن وبستمر لأكثر من عامين على الأرض السورية ، في مدنها وبلداتها وقراها وفي العراق، بعد خروج الإحتلال الأمريكي مباشرة. إنّ الكلمات لتعجز عن وصف هذه الفظائع التي تبكي القلب وتدمع العين وتجرح الأحساس في الأعماق. لم نعد الآن نتحدث عما أسموه زوراً "الربيع العربي"، الذي حمل معه ومايزال القتل والدماء والدمار واللاجئين وما زال حراكه يحمل الدمار الممنهج في بنى العرب التحتية وفي الحياة المدنبة، حاملاً على صهوته ما يسمى ب "الجهاد"،الجهاد الذي يقتل على الهوية ويدمر على الهوية ويغتصب على الهوية ويعدم على الهوية. "الجهاد"، الذي يحمل لواءه أناس لاإسم لهم ولا عنوان إلاّ الإرهاب وارتكاب الفظائع بحق الآمنين. "الجهاد"، الذي يحركه الأمريكيون والصهاينة لتدمير العرب وقتل العرب وسحق العرب. "الجهاد"، الذي يحمي إسرائيل الصهيونية، التي تعالج جرحاه في مشافيها وتعلن صراحة بأنها إلى جانبه لتدمير سوريا وجيشها وقتل شعبها وتدمير حضارته التاريخية. "الجهاد" الذي لا يجد مكاناً لأعماله الوحشية إلاّ الأرض العربية، إلى الحدّ الذي أصبح فيه هذا "الجهاد" ومن يقوم به ورماً خبيثاً يهدد الأمة العربية كلها، تاريخها، ماضيها ومستقبلها. هذا "الجهاد"، الذي يعلن صراحة بأنه جاء لإشعال الفتنة الطائفية في بلادنا، هذا "الجهاد"، الذي يريد إعادتنا إلى غابر العصور الوسطى أو ما قبلها. هذا "الجهاد"، الذي يؤيده الغرب والصهيونية العالمية، قد أصبح اليوم الخنجر الصهيوني الثاني في ظهر الأمة العربية إلى جانب"إسرائيل".







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز