غزالي كربادو
k.ghazaliove@gmail.com
Blog Contributor since:
04 August 2010

كاتب صحفي جزائري
مبرمج ومصمم مواقع أنترنت
قومي يساري التوجه

 More articles 


Arab Times Blogs
مصر تحترق .. نداء إلى شعب مصر

نرجوا نقل هذا البيان إلى الإعلام في مصر

 يا شرفاء مصر: "نناشد السادة القائمين على الإعلام في مصر بأن جريدة الشروق اليومي وقناتها التي تمولها جهات مشكوك في وطنيتها لاتمثل وجهة نظر الجزائر دولة وشعبا وان الجريدة المذكورة تحاول إستفزفزهم وتوريطهم في حرب إعلامية رخيصة وخسيسة خسة القائمين عليها لسب الجزائر والجزائريين لتستفيد هي من ريع الإشهار ورفع كمية السحب اليومي كما فعلت في الأزمة الكروية سابقا، فمزيدا من النسخ يعني مزيدا من الإشهار والأرباح" إسمحوا لي أن أقدم تعازي الخالصة لكافة عائلات القتلى من الشعب المصري ضحايا الإجرام الإخواني الرجعي واسمحوا لي أن أندد بالموقف الإجرامي للاحزاب الرجعية الإخوانية في الجزائر والتي لاتمثل سوى نفسها لاننا نعلم أن هذه الاحزاب الإخوانية هي كيانات غريبة عن شعوب شمال إفريقيا تاريخيا ولاتمثل سوى مصالحها وكما قلنا سابقا بأنها تنظيمات رجعية ولائها للتنظيم وليس للاوطان، كما ننوه إلى أن الحملة الشيطانية التي تقوم بها جريدة الفتنة والمفسدين "الشروق اليومي" منذ أكثر من شهرين على الجيش المصري والإعلام المصري لتشويع صورته لدى الجزائريين وإظهاره بصورة الجيش الإجرامي أو المليشيات من خلال عملية شيطنة خبيثة تشرف عليها المخابرات القطرية والامريكية من خلال السفارتين في العاصمة ولايخفى على أحد كيف أصبح السفير البريطاني كاتب عمود في الجريدة ولانعلم هل يتقاضى مرتبا أم أنه متطوع لسواد عيون سميرة بلعمري أم نوارة باشوش أو أنه عاشق لعلي فضيل سارق الجريدة عن سبق إصرار وترصد وبمباركة من العدالة الجزائرية طبعا. المغفلين وحدهم من قراء تلك الزبالة من يصدقون أن سارقها علي فضيل تم القبض عليه في لندن من قبل شرطة سكوتلانديار وحققوا مع لمدة اربع ساعات كاملة، هكذا روجت المخابرات البريطانية الخارجية لهذا العميل المزدوج وهكذا صوروا لنا القصة وبعد حملة سب وشتم ضد بريطانيا هانحن نرى السفير البريطاني كاتب عمود في الصحيفة ولله في خلقه شؤون

 نحن نعلم ومتأكدون أن تلك القصة تم إختلاقها للتغطية عن عملية تجنيد علي فضيل للعمل لصالح المخابرات البريطانية الخارجية لكننا لانجزم بأن المخابرات الجزائرية قامت بدسه خلسة لاختراق الطرف الآخر وهذه أساليب معروفة لعلاقة المجرم بالأجهزة الأمنية في الجزائر وتخطيه كافة الخطوط الحمراء في بعض الاحيان ممايدعوا للشك بأن النظام في الجزائر يستعمله كطعم أحيانا واحيانا يغض الطرف عنه لتحقيق غايات خبيثة. الشيء الوحيد الذي على المغفلين من قراء تلك الزبالة معرفته وكذا للمصريين معرفته أن تلك الحملة الشيطانية والخسيسة على الجيش المصري لم تأتي بالنتيجة المطلوبة ومن ثم عمدوا إلى الخطة التالية وهي شن حملات جنونية رخيصة على الإعلام المصري وذلك لهدف واحد فقط وهو إستفزاز المصريين وجرهم لسب الجزائريين مرة أخرى وخلق أزمة دبلوماسية بين البلدين لزيادة نسبة الارباح من خلال إغراق السوق بنسخ الجريدة التي ستكون مليئة بمواضيع للسب والشتم وبالتالي الوصول إلى مليون ومليونا نسخة التي عجزوا عنها سابقا لان اغلب قراء الجريدة من المغفلين ومحدودي الثقافة والتافهين والذين تستهويهم مقالات الشتم أكثر من التحليلات السياسية والمواضيع الثقافية. قلت فيما سبق وفي مقال هنا بعنوان "أمريكا تدافع عن عميلها مرسي" ان البرادعي عميل مزدوج ولايمكن إلا ان يكون عميلا وهانحن نرى كيف أثبت البرادعي أنه عميل بامتياز وذلك بخيانته لمصر ولشعب مصر حيث قفز من السفينة في أول فرصة وفي توقيت مشبوه للغاية حيث كانت السفينة في أشد الحاجة إلى ربان وهي خيانة للامانة من جبان يهرب في أول مواجهة إلا اننا نرى هروبه هذا كان مخططا له مسبقا ومدروسا لإحراج النظام المصري امام العالم وإعطاء جرعات إظافية للإخوان المجرمين خاب ظنهم جميعا

 إن البرادعي معروف في أروقة السياسة العالمية وبين أجهزة المخابرات انه عميل مزدوج لامريكا وإيران وماهروبه إلا إشارة من امريكا وإيران اللتان تريان أن دمار مصر وإظعافها هو نجاح إستراتيجي لهما وللكيان الصهيوني مثلما هو دمار سوريا تماما. على الشعب المصري ان يثق في القيادة العسكرية وفي الرئيس المؤقت وان عمليات سرية خبيثة وحروب إستخبارات تجري في الكواليس بين المخابرات المصرية والمعسكر المعادي "أمريكا، فرنسا، بريطانيا، إيران، والكيان الصهيوني" وأن مايجري في العلن ماهو إلا قطرة من بحر مما يجري في الخفاء وكل حرف يعتبر طلقة نارية على الجسد المصري سواء كان إنتقاديا نتيجة الغيرة على الوطن أو نتيجة العاطفة والخوف على مصر، وفي هاته الحالات ستحتاج مصر إلى كل أبنائها وكل طاقاتها من أجل خوض الحرب الغير معلنة، فمن وجهة نظرنا فإن على المصريين تأجيل إنتقاداتهم ولومهم للجيش والسلطة حتى إشعار آخر لانه ليس وقته فالبلاد في حرب غير معلنة والجيش المصري يعرف جيدا ماذا يفعل ولايحتاج لنصيحة أحد لان هناك مؤسسات امنية تؤدي وظيفتها كاملة وأن حالة الغموض السائد والتكتك الشدسد هو تكتيك أثبت نجاحه وماقضية تيقنتورين في الجزائر سوى دليل قوي على ذلك حيث طوال الازمة لم تصدر تصريحات من الساسة ولا من الجيش وكانت المخابرات تقوم بالعمل اللازم وتركت انظمة الغرب تنبح لوحدها حيث حاولوا جر النظام للحديث إلا أن صيام النظام كان طويلا وهذه ميزة يمتاز بها النظام الجزائري وكانت سببا في إحتوائه وامتصاصة لكافة الازمات الدولية حيث لايقيم وزنا للمؤتمرات الصحافية ولا إلى نداءات الخارج

إن الولايات المتحدة وحلفائها يخوضون حربا إعلامية واستخباراتية اسابق لها في مصر وسوريا وأنهم يستميتون في الدفاع عن عملائهم في تنظيم الإخوان لأنها الورقة الوحيدة المتبقية لهم والاداة المثلى لتحقيق ماخططوا له منذ سنوات فزوال التنظيم الإجرامي يعني بالضرورة زوال كافة التنظيمات المشتقة والتابعة له وانهيار كافة الانظمة المنصبة في كل من تونس وليبيا واليمن وتركيا وخسارة لايمكن حصرها لذا فهم يستميتون في الدفاع عن هذا التنظيم وما الهستيريا التركية تجاه النظام المصري إلا نتاج الخوق والرعب من سقوطهم في حال سقط التنظيم الأم. إن المغفلين وحدهم من يضنون أن النظام التركي سيعيد أمجاد الماضي وأن الخلافة آتية لا محال فالخلافة هي كذبة إختلقتها اجهزة المخابرات وروجت لها عبر حزب التحرير الذي يوجد مقره في امريكا ولم يصنف منظمة إرهابية فتركيا دولة عضو في حلف الناتو وبالتالي فهي تعمل لمصلحة الناتو وليس لمصلحة الشعوب الإسلامية. نكرر دعوا الجيش والنظام في مصر يعمل بصمت لانه ادرى بشعاب مصر منكم فما يظهر للعلن ماهو إلا قطرة في بحر وستثبت لكم الأيام الحقائق فالغرب يلعب آخر ورقة له وهي إحراق مصر ولا مناص من وجود قتلى وجرحى فهي ضريبة الحرية







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز