ناصر الشريف
hjameel@hotmail.com
Blog Contributor since:
19 May 2013

 More articles 


Arab Times Blogs
عايز الشعب المصري يديني تفويض وأمر ...


لا أدري ولا أريد أن أسأل عن سياسة الرقيب العُرفي في عرب تايمز ، وسأعزوا تغييب المقال لخطأ فني ، وسأحاول إعادة كتابته من الذاكره كوني لا أحتفظ بأي نُسخه .

على كُل حال أقول أن ما يجري في مصر ليس شأناً داخلياً محلياً ، فمصر دوله إقليميه شاء لها القدر أن تكون ذات تأثير محوري عميق في العالم العربي خصوصاً وفي الإقليم عموماً وحتى عالمياً ، هذه مصر وهذا قدرها . وما يجري في مصر اليوم سيترك أثراً عميقاً وتاريخياً في مستقبل ثورات الربيع العربي وكفاح شعوبها لنيل الحُريه والتخلص من الإستبداد .
وقلتُ ان هذا اللي جرى في مصر اليوم هو
انتصار عظيم جديد يضاف للجيش المصري على الشعب المصري , انتصار على شعب اعزل , مُسالم انتصار على شعب يتوق للحرية.
وأقول الف مبروك للجيش المصري ارفعوا راسكم انتم بحق قدوه لجيوش العالم الثالث , جيوش الظلم والاستبداد والتخلف والوحشيه والهمجيه .

اليوم ينتقم الإنقلابيون حتى من ضحاياهم يمنعون أهاليهم من إستلام جثامين أحبائهم وجُثثهم المُكدسه بلا تبريد ، ينبئ بلا مواربه عن نفسيات وأخلاقيات هذه الطُغمه الفاجره والفاسده والظالمه ....

هل رأيتم  شجاعة الجيوش العربية في قمع مواطنيها وكم هي مُظفره في معاركها ضد شعوبها؟ إن القتل هو الوسيلة الوحيدة لإخضاعهم لسلطة العسكر الغاشمه  سُلطة الجبروت و السلاح الفتاك.

من هم هؤلاء الذين أعطوا الأوامر لقتل الشعب الأعزل بلا ذنب ولا جريره ؟  بأي حق وبأي صفه إغتصبوا حقنا في الحُريه وحقنا في الحياه ؟

اليوم لا مُفاوضات مع القتله الإرهابيين ، ولا سلام مع من تلطخت أيديهم بدماء بريئه زكيه طاهره أهُريقت بلا سبب ولا جريمه .
إن المظاهرات السلميه حق مشروع مارسه المصريون بكل أريحيه ولأكثر من سنه وطوال حُكم الرئيس الشرعي المُنتخب دون إراقة قطرة دم ، واليوم ومنذ الساعات الأولى للإنقلاب الأسود والدماء تُسفك وتُسفح دون وازع من ضمير أو خوف من الله أو الضمير العالمي ..

لن نستسلم ولن نُسلم بحق القوه ونحن بالحق أقوى ، سنتظاهر ونعتصم سلمياً حتى نستعيد مصر الحُره

مؤكد أن للشعوب ذاكره ولن ننسى وسيسجل التاريخ بأحرف من نور شهداء الحُريه في كل مصر وستنتقم الشعوب من قاتليها و من الجناة مهما طال الزمن, أهذه مصر الحضاره والتاريخ والسلام والوئام أهذه "أم الدُنيا" كيف صارت أم المنايا والرزايا والبلايا ؛ أي نوع من العسكر هؤلاء ؟
 هل هم أبناء الشعب المصري ؟

بأي حق إستباحوا الدماء وأحرقوا الجُثث ، من أين لهم كل هذه الهمجيه والبربريه ، وكل هذا المقت والبُغض وكل هذه الضغائن ؟

أقول اللهم ارحم شهدائنا واسكنهم في عليين مع الانبياء و الصالحين اللهم ياعزيز إرحم مصر وشعبها واكفها شر هذه المجازر المروعة  .
وأقول لن ننسى موقف الامارات والسعودية التين حرضتا ومولتا  وشاركتا في هذه الجريمة  وفي وضح النهار وعلى عينك يا تاجر .

لن نعترف بهذه العصابه الانقلابية الديكتاتورية الهمجية . وموعدنا في لاهاى يا سيسي .

هذه الجريمه العظيمه بحق مصر وشعبها نبرئ إلى الله ممن خطط لها ومن مولها ومن نفذها  وكل عميل  جبان يقتل شعبه بالرصاص الذي اشتراه الشعب بعرقه ودمه وعرقه وجوعه والامه لا لسبب إلا لتعطش الفاشلين في الإنتخابات للسلطه , ولا يدري هؤلاء أنهم رموا مصر بحضن الشيطان وفي حُضن المكائد والفتن والمحن .
وهم من دقوا طبول الحرب الأهليه ويدفعون الناس أليها دفعاً , فتن لن ترحم طفلاً ولا شيخاً ولا امرأه ، ونسأل الله أن يجنبنا هذه الفتنه  والمحنه .

في هذه الساعات الحالكات أتقدم بالشكر للدكتور البرادعي الذي نفض يديه من الدم ورفض أن يكون شاهد زور على تلك المذابح .

لقد أعاد السيسيون مصر لسابق عصور الذل والإنحطاط والتبعيه ، وها هي إسرائيل تنتهك سيناء ودمائنا بلا حسيب أو رقيب ، وها هو العالم كله يقف ليدين هذه الوحشيه والبربريه الدنيئه .

وها هي بشائر إنشقاقات وإختفاء السيسي والساعات حبلى بالمفاجآت







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز