بلال فوراني
billyfourani@hotmail.com
Blog Contributor since:
26 August 2012

 More articles 


Arab Times Blogs
الربيع العربي .. ونظرية داروين في أًصلّ العربّ ...؟؟

حين تحاول أن تعزل نفسك قليلا عن الاحداث التي تجري حولك , فأنت تفشل في أول محاولة لأن الاحداث هي من لا تتخلى عنك , فهي تحاصرك في بيتك وفي الشارع وفي التلفزيون وفي الراديو , تمارس عليك استيطان من نوع فكري لا مفرّ منه , وكل محاولاتك بالهرب ستبوء بالهزيمة المسبقة , لأنك بت جزء لا يتجزأ من هذه الاحداث شئت أم أبيت.فلا أحد يقدر على نزع وطنه من دمه وعقله وروحه , طبعاً إلا تلك القلة القليلة التي تسلخ نفسها وتلبس جلد غير جلدها وتكسوه بالريش كي تغرد خارج السرب , بينما الاكثرية تحاول أن تحافط على بقية ما فيها من حبّ لهذا الوطن , وتحاول أن تستنزف آخر قطرة في زجاجة صبرها كي لا تكسر الزجاجة على رؤوس الاخرين أو على رأسها المسكين في نهاية المطاف.

حين صرخ ذاك الشيخ في تونس لقد هرمنا , توجّ بكلمة منه عنوان هذا الربيع الدموي , ودون أن ندري شعرنا بالهرمّ والتعب والقرف والملل , شعرنا بحاجتنا الى انتفاضة تعيد دورة الحياة الى طبيعتها , شعرنا بحاجتنا الى زلزال يحرك صفائحنا الدموية ويعديها الى مسارها الطبيعي .وفرحنا وهللنا ورقصنا على انغام دويّ سقوط الانظمة العربية الطاغية  وهروب بعض الطغاة أو قتل البعض منهم وحبس الاخرين , لكن من حيث لا ندري سقطت الاقنعة عن وجوهنا , وسقط الحياء من أخلاقنا , وسقط الجنين من رحم أمه , وسقطت ورقة التوت عن عورتنا , وسقط الشعب في حمامات الدم. وانقلبت حياتنا الى جحيم لا يطاق , والى حالة من الفزع والخوف وعدم الامان , وأصبح سقوط قذائف الهاون أهون لدينا من سقوط أحدنا في مادة دراسية , وصار وقع الموت لدينا أخفّ وطأ على مسامعنا , والاختطاف مسألة عشق حرام , والفدية حالة اقتصادية يدفع ثمنها بعض الناس ,والاختلاف في الرأي حرب شعواء لا تنتهي إلا بانتهاء أحد الطرفين , والانتقام صار السمة الاساسية في حياتنا وصار عنوانا عريضا لكل من ينتهج أحدى سكّتي القطار الذي لا يتوقف.

فلا يهم اليوم ان كنت معارضاً أم كنت موالي , لا يهم أن كنت مع التدخل الخارجي أو ضد الاملاءات الغربية , لا يهم أن تكون هنا ولا تكون هناك , أو تكون هناك ولا تكون هنا , لم يعد يهم شيء من كل هذا حين خسرنا معركتنا الاساسية وهي معركة الانسان . لقد خسرنا الانسان قبل ان نخسر الوطن , لانك لن تجد حيوانا يدافع عن الوطن , فالحيوان لا يهتم وليس عنده هذا الانتماء وهذه الوطنية للمحافظة على الوطن. وحين انقلب الانسان في معركته الى حيوان , لم يعد يهمه سيل الدماء التي تسيل باسم الله اكبر , ولا مدى الدمار الذي لحق بشوارعنا وبيوتنا ومعاملنا , ولن يهمه عويل امرأة على طفلها أو زوجة على زوجها أو طفل على والديه , ولن يهمه أن يقطع رأساً أو يذبح طفلاً أو يأكل قلب جندي عسكري.

إن المتحوّل إلى الحيوان سيظل طوال عمره حيوان مهما حاول أن يعود الى انسانيته التي خسرها يوما , ونحن اكتشفنا اليوم أننا كنا نعيش في غابة مليئة بالحيوانات التي كانت تتخفى وراء بدلة رسمية أو فستان جميل أو ضحكة بريئة بينما كانوا يمارسون حياتهم الطبيعية معنا وكأنهم من البشر في الوقت الذي كانت فيه مخالبهم تنمو وتطول وأنيابهم تكبر وتزداد حدّة ,في عند أول فرصة سنحت لهم انقضوا على جسد الوطن ينهشون به مثل الكلاب أو الذئاب أو الضباع أو التماسيح , وذلك حسب كل فصيل منهم  وطبيعته الحيوانية.

لقد كشف لنا هذا الربيع الدموي الحقيقة المرّة التي كنا نتغافل عنها كثيرا وكانت غائبة عن أعيننا , أننا في حقيقة الامر كنا نعيش في غابة لها قوانينها التي نحترمها خوفاً ورعباً وليس احتراما وتقديراً , وكنا نضحك على أنفسنا حين كنا نقول أن الدين لله والوطن للجميع , فلم يعد الدين لله لأن كل واحد منا صار له دينه الذي يتناسب مع اهوائه , والوطن الشيء الوحيد الذي بقي للجميع , لهذا صدّق البعض أن لهم الحق في قطعة من هذا الوطن يبنون عليها وطنهم الخاص و يرفعون فيها علمهم الخاص وينشدون له نشيدهم الخاص.

لقد كشف لنا الربيع الدموي مدى التخلف والسطحية التي كنا نختبأ فيهما خلف أقنعة رخيصة ومزيفة, إما بشهادة علمية أو فكر علمي أو لحية مستعارة أو منبر يوم جمعة , لقد فضح الربيع الدموي همجية العرب عموماً , و وحشيتهم وقذارتهم ووساختهم التي لا تقارن إلا بجيوش المغول والتتار المتعطشين للدماء. واليوم تابعت دعاية اعلانية جداً رائعة جعلتني أضحك طويلاً بقدر ما أوجعتني لأنها كانت تنطق بحقيقة غابت عن عقولنا ,هي دعاية خفيفة لرقائق البطاطا تدعوك بكلمة صغيرة في نهايتها إلى إخراج المارد الذي في داخلك , وها انا أرى أن الربيع الدموي اليوم يصلح لأجمل دعاية بشرية تقول خاتمتها  " طلّع الحيوان اللي جواتك " ...؟؟


على حافة الوطن

الشيء الوحيد الذي أثبته الربيع العربي
هو صحة نظرية داروين في أن أصل الانسان العربي حيوان ...؟؟







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز