علاء الدين حمدي
a4hamdy@yahoo.com
Blog Contributor since:
17 April 2009

كاتب عربي من مصر

 More articles 


Arab Times Blogs
الأزمة المصرية .. لِنعلَمَ مَنْ بَكَىَ مِمَنْ تَبَاكَىَ !!

 

ـ هل يقبل طرفا الأزمة المصرية، بمصرىِّ بسيط غير معروف يأتى من خارج دائرة الضوء مثل العبد لله، أو مثل الكثيرين من حضراتكم المكتحلين بتراب هذا الوطن الطاهر المعجون بمياه نيله، أن يكون وسيط خير بينهما وهم منه فى الأساس وهو منهم، لعلَّ لديه ما يقوله ؟ أليس أهل مكة أدرى بشعابها عن القادمين من الشرق والغرب ؟

ـ ولما لا ؟! تقدم وليفعل الله ما يشاء، من يدرى؟ لعله سبحانه يوفق المسعى ويزيح الغمة بسعى البسطاء، ففعلت وتقدمت، وكذلك سولت لى نفسى، ساعياً بمنتهى الجدية، متصوراً أنه رغم كل رقصات الدم والتخبط والإرتباك، فلازال فى هذا البلد من يهتم بإيجاد مخرج من المستنقع، يحافظ على الدولة المصرية بكل مقوماتها وأدواتها وهياكلها ويحقن دماء أبنائها لأجيال كثيرة قادمة.

ـ تقدمت، كما صور لى غرورى، واثقاً أن لدىَّ ما يمكن أن يكون نواة لوساطة ترضى جميع الأطراف، ومن زوايا لم يتطرق اليها أحد حسب متابعتى للحدث، ربما نظراً لأن الوسطاء جميعهم ودون استثناء، غربا أو شرقا أو داخليا، كان لهم مآرب خاصة سواء لشخوصهم أو لعقائدهم الفكرية أو لدولهم أو للدول المحركة لهم، وهى حقيقة بكل أسف لا يجب تغافلها، خاصة مع غياب تام لما يسمى بالقوى المدنية عن ساحة الوساطة، لأسباب تتعلق بتركيبتها "الهمبكيزمية" فى الأساس، إضافة الى فشل حكومة أرزل العمر التى لازال رئيسها، الدكتور الببلاوى، غير مصدق أن الصدفة ، والمزيد من الإرتباك والتخبط، أتى به جميعه على رأس وزارة ترضيات وتقسيم كعكات ركبت الثورة وأفسدت الأمر وسرقت فرحتنا فى تحقيق حلم "وزارة كفاءات وطنية" كما وعد بيان الثالث من يوليو، ليبدو الأمر، وبكل أسف، كما لو أن صاحب عقار أراد إخلاء شقة من أملاكه خالف مستأجرها شروط التعاقد، ولكنه وجد القوة التنفيذية تخلى العقار وتسلمه لشاغل جديد على غير رغبة المالك أو علمه، فليس له الا الإستعداد لإخراجه من جديد، بعد أن خدعته السلطة التنفيذية وانحازت لآخر لم يطالب به المالك من الأساس !!!

ـ عموما، وكما سولت لى نفسى، بدأت مسعاى منذ 4 أيام، ورأيت الأنسب أن يكون ذلك بعيداً بالكلية عن وسائل الإعلام من طرفى الأزمة، إذ لا علاقة للعبد لله مع تلك الوسائل أصلاً، وعملت على أن يكون الأمر كله داخل نطاق السرية اليوم وغداً دون كشف عن الخطوط العريضة أو حتى عن أسماء فريق الوساطة البسيط المتجرد لله ثم لهذا الوطن.

بدأت بالخطوة الأولى التى تصورت أنها هى الأصعب، فوجدت انه من السهل جداً لقاء أصحاب القرار فى جماعة الإخوان عن طريق أصدقاء منهم أقنعهم طرح الوساطة المقدم ومرونته ومحتواه وسقفه وتعهداته الملزمة، وأبدوا إستعدادهم لترتيب لقاء عاجل بهذا الخصوص خلال ساعات! فأكتفيت بالنتيجة المبدئية من منطلق أن اتمام الأمر يستلزم كذلك الحصول على موافقة الطرف الآخر وقبوله الوساطة ومناقشة خطوطه للتفاوض وسقفه ومدى إلتزامه، حتى لا نتحول الى ناقل من طرف واحد كما فعل غيرنا ففشل وفشلت وساطته.

فكانت الخطوة الثانية، تلك التى تصورت، لسذاجتى، من البداية أنها هى الأسهل فإذا بها المستحيل! فاتصلت برموز لها قيمتها ووزنها وعلاقاتها يمكنها بسهولة الوصول بالعبد لله ورفاقه للقاء صاحب القرار فى الطرف الآخر، بل كتبت للفريق أول السيسى على صفحته الشخصية أسأله .. أنّْ كيف الوصل الى حماك وليس لى فى الأمر حيلة ؟! وشرحت لسيادته الفكرة بشكل عام، وأكدت للجميع، على ما هم به أدرى، أن الثانية الواحدة التى تمر دون حلِّ تساوى الكثير من قطرات الدماء المتوقعة اليوم وغداً، والمزيد من الخراب والدمار والإنهيار والتمزيق، وتفريخ أجيال جديدة سيكون كل شغلها الإنتقام من القرية الظالمة كما يرونها، أى من المجتمع كله سواء صانع القرار أو داعمه أو المصفق له، أو من شاء له تعالى أن يكون بينهم من منطلق عمومية الشر وخصوصية الخير، وهو ما يحتم عدم الاستخفاف بأى رأى، حتى لو كان أصحابه من خارج دائرة الضوء السياسية والمشاهير الإعلامية، تلك التى صنعت نظم مبارك ثم المجلس العسكرى ثم مرسى والإخوان، بل وتصنع من جديد، بنفس آلتها وشخوصها وطريقتها وهمبكتها، هذا النظام الانتقالى المرتبك غير متضح المعالم ولا الآليات ولا التوجه، بل ولا المصير ايضاً وذلك هو الأخطر!!! 

ـ الشاهد أن الخطوة الثانية تعثرت، فلا استجابة لا من القائد العام أو من يرأسهم، ولا من الذين يمكنهم تقريب وجهات النظر من دعاة الوطنية المصرية وأنبيائها الذين فضَّل بعضهم تطبيق نظرية "وأنا عاملة نفسى نايمة" !!!

وكأن الجميع سخر من صعاليكِ إشرأبت أعناقهم لترى داخل غرف الملوك ! أو كأنما بات الدم هو الخيار الوحيد للخروج من الأزمة، على فرض أن لديهم خيارات أخرى تسمح بتوصيف واحد منها كخيارِ وحيد !  

ـ لذلك، واذا لم يجد جديد، وأظنه أنه لن يجدّ، فأتقدم بإعتذارى للكرام الذين توسطوا لترتيب لقاء مع الجماعة، بعد أن دفعنا الطرف الآخر والمحسوبين عليه دفعاً الى أضعف الإيمان، وليتحملوا أمام الله تعالى كل قطرة دم ستسيل، وليعلموا أنه سيأتى اليوم المناسب الذى ستُكتَب فيه الحقيقة، لنعلم جميعاً مَنْ بكى مِمَنْ تَباكَىَ !  

ضمير مستتر!

لا تحقر الرأى يأتيك الضعيف به

فالنحل وهو ذبابٌ طائر العسلِ !!







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز