ناصر الشريف
hjameel@hotmail.com
Blog Contributor since:
19 May 2013

 More articles 


Arab Times Blogs
أخيراً وصلتني هذه الشهاده ولا فخر


 (شهادة مخطوف ذهنياً)
تشهد حملة مخطوف/ه ذهنياً أن
ناصر الشريف
 قد اجتاز كل المؤهلات التضامنيه ونشر فكر الحمله ولذلك قررنا
منحه صفة/ مخطوف ذهنياً
شاكرين له مشاركته الفاعله والنموذجيه
الأمين العام للمخطوفين ذهنياً                                  إدارة الحمله
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ   (مُتخابرون مع حماس)    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ                    
د. محمد مرسي                                                       أحمد نجيب
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

كانت هذه الشهاده مرفقه مع رساله من صديق قديم ولنسميه الدكتور " علي بانجو" الذي كانت ردة فعله على بيان الداخليه عن المخطوفين ذهنياً كوميديا كالعاده
وقال  !!!
(هى دى أخرة التعليم المجانى ..على كده الناس اللى فى رابعة والنهضة المفروض يتسحروا ساندويتشات مُخ)
وأقول لكل صاحب عقل لم يُختطف بعد .

حينما يجتمع الببلاوى برؤساء أحزاب جبهة "إنقاذ الفلول" فقط فما رأيكم ؟
ألم يكن الفلول يُسمونه إقصاء !!!

طيب
حينما تكون حركة محافظين كلها لواءات من العسكر.... هذا كان اسمه أخونة الدوله وملئتم الدُنيا صُراخاً وشكوى ...

لجنه لتعديل الدستورمؤلفه من عشرة أنفار"مُعينين" فى غرفة مُغلقة ...... هذا كان اسمه سلق الدستور.

وعندما يستجدي البرادعي والسيسى أمريكا للتدخل لحل الأزمة هذا كان اسمه إستقواء بالغرب.

حكومة كُلها من الفلول ومن جبهة الإنقاذ أليس هذا كان اسمه سيطرة على مفاصل الدولة.

ماذا عن المليارات الخليجيه التي تصب في كل مكان إلا جيوب المصريين  وهذا كان اسمه باعوا الأهرامات لقطر مش كده برضه

 طيب ماذا عن طوفان الديون ، دين حكومى فقط 81 مليار فى شهر واحد ..... هذا كان اسمه الحكومة فاشلة.

واليوم الكهرباء تُقطع يومياً ........ وهذا كان اسمه " الله يخرب بيتك يا مرسى".


طيب والحُريات وتكميم الأفواه وقمع الصحافه ، لقد تم إغلاق عشرات القنوات التلفزيونيه والصُحف والمواقع الإلكترونيه وإعتقال مئات الصحافيين والإعلاميين بدون سبب أو مُحاكمه
 هذه صارت مُكتسبات ثورة الفلول .

وللتذكير فقط بالحال الذي أوصلوا إليه مصر والمصريين من ذُلّ ومهانه
عندما قال الصهاينه بكل عنجهيه وصلف بأن طائراتهم إستباحت أجواء مصر وسفكت دماء مواطنين مصريين ، كان على القوات المُسلحه السيسيه أن تستنكر وتستهجن وتدين هذا العدوان الغاشم بل وتقتدي ببطل المومانعه وتحتفظ مثله بحق الرد ، لكنهم أعجز وأجبن وأحقر مما تتصورون ، وكونهم
 
"أسودٌ علينا وفي الحروب نعامه فتخاء ... يخافون من صفير الصافر"

وبعد بحث وتقصي وتمحيص قالت قيادة السيسي بأنها هي من قتلت المصريين الإرهابيين هكذا فالمواطن المصري أرخص ما يكون ...

طيب لقد كان شتم حُسني مُبارك عليه غرامه عشره جنيه  وببلاش على الدكتور الرئيس المُنتخب محمد مُرسي
اليوم اللي بيجيب سيرة بردعة الفلول يتغرم ثلاثين ألف جنيه ، والله حاله فيها إستحاله
.

وعلى سيرة السب والشتم
دعوني أرد بأدب على قليلي الأدب الذين يُكيلون لي عُصارة ما تحويه سطول الزباله التي بين أكتافهم وما تفيح وتقيح به ثقافتهم وتسيل به ألسنتهم مع لُعابهم أن مُعظم هؤلاء الحُثالات لا يمتون لمصر بأي صله لا من قريب ولا من بعيد  فأنا أعرف إسلوب الفلول والبلطجيه وهم مهما تسافلوا يكونون ساده في الأدب مُقارنة مع الشبيحه المتهتكين الخارجين عن كل أعراف البشر ، هؤلاء لا يستحقون حتى الصفع ويصح فيهم قول الشاعر
كأنهم ، مما تنازعن ، أكلب ... طُرِقْنَ ، على حين المساءِ ، برِئْبالِ
فَهِجْنَ جميعًا هيجةً فُزِّعَتْ لَها ... كلابُ القرى ما بين سهلٍ وأجبالِ
فلم يبقَ من كلبٍ عقورٍ وكَلْبَةٍ ... من الحيِّ إلا جاءَ بالعَمِّ والخــــالِ







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز