خليل خوري
khalelkhori@yahoo.com
Blog Contributor since:
16 October 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
سورية تشكل خطرا على الامن القومي الاميركي

 قدمت وسائل الاعلام الاميركية والغربية  تفسيرات متضاربة    لحالة  الوجوم  التي تجلت في سحنة االرئيس الاميركي مع عزوف عن الدعابة في اخر  لقاء له مع الصحفيين . بعض الصحف تحدثت  عن  مشاجرة حصلت بينه وبين زوجته  بسبب  غيرة الاخيرة بعد ان شاهدته عبر شاشات الفضائيات  وهو يغازل  احدى المعجبات به بالتحدث معها بعبارات لا تليق برئيس الولايات المتحدة الاميركية ،  فيما  عزت صحف  اخرى حالة الارق  التي يعاني منها   اوباما وما  ترتب عليها من تورم لعينيه   ومن عبوس لوجهه، الى    استيائه الشديد  من انحياز  قائد الجيش المصري  عبد الفتاح السيسي  الى جانب ثورة 30 يونيو ،  ثم قيامه بعد ذلك بالاطاحة  بالرئيس الاخونجي لمصر محمد مرسي العياط ، مشيرة ان الرئيس اوباما لم يكن يتوقع  ان  يبادر  السيسي او اي مجموعة من جنرالات الجيش  المصري باتخاذ خطوة من هذا القبيل دون التشاور والتنسيق مع الادارة الاميركية والحصول على موافقتها ،  اسوة بما حصل  عندما  تلقى  الجنرال الطنطاوي  الضوء الاخضر  منها للاطاحة بحسني مبارك  ، ودون اشعار مسبق  لوكالة المخابرات المركزية  التي  ظلت تتدخل في كل كبيرة وصغيرة تتعلق  باستراتيجية وتسليح الجيش المصري ، منذ ان بدأت  هذه الجهات الاميركية في عهد الرئيس المصري الراحل  انور السدادت  تقديم   مساعدات مالية وعسكرية ، وصلت في بعض المراحل الى 2 مليار دولار اميركي، ناهيك عن عشرات المليارات الاخرى التي حصلت عليها مصر وخاصة بعد غزوة حفر الباطن ، من السعودية ومشيخات الخليج الاخرى  

 وحيث بات معروفا ان  حكام هذه المشيخات  لا يضخونها  الى اي دولة عربية  او تنظيمات تكفيرية واخوانية مسلحة،  بدون  ان يتلقوا الاوامر بهذا الشان  من سيدهم في البيت الابيض  ، فيما  اكدت صحف اخرى  في تحليلاتها وتشخيصها  لاسباب عبوس اوباما ، ان الاطاحة بنظام الاخوان المسلمين في مصر شكل ضربة قاسية    لم تكن تتوقعها  الادارة الاميركية ، وخاصة بعد ان احرز النظام الاخونجي نجاحا كبيرا  في تطبيق  سياسة "التمكين "  والتي تجلت في اخونة كافة مفاصل الدولة المصرية ، وخلصت هذه الصحف الى استنتاجات مفادها ان  الاطاحة بالعياط  سيكون مقدمة للاطاحة بالانظمة الاخوانية  الحاكمة في تونس  وليبيا،  و بانهيار  هذه الانظمة  الاخوانية التي كانت تراهن عليها  الادارة الاميركية  في  تكريس الاستبداد والقهر  واعادة دول  المنطقة الى الحقب البدائية المتخلفة، وفي التحكم في شعوبها وفق الوسائل التي كانت مطبقة  في محاكم التفتتيش، او  فى صورتها الطالبانية المحدّثة  ، ستفقد الادارة الاميركية احد اهم ادواتها  التي كانت تساعدها في نشر الفوضي الخلاقة  في المنطقة العربية ، وفي اعادة ترتيبها سياسيا وجغرافيا  واقتصاديا  بالشكل الذي يصب في خدمة المصالح الاميركية . هذه التحليلات لم تكن بعيدة عن الواقع  بل لقيت تاكيدات لها  من خلال  الزيارات التي قام بها  ممثلون عن الادارة الاميركية  لمصر  ، واتصالاتهم مع كبار المسئولين المصريين   ، بموازاة  لقاءات مع   مرسي العياط والشاطر وغيرهم من قادة الاخونجية،   وايضا من خلال الضغوط التي مارسها   وزير الخارجية الاميركي كيري ونائبه  بيرنز وعضو الكونجرس الاميركي  ماكين  على الحكومة المصرية المؤقتة ، من اجل اطلاق سراح الرئيس الاخونجي المعزول   ولاشراك الاخوان  مرة اخرى في العملية السياسية ، رغم  تنكّرهم لها  عبر  برنامج الاخونة الذي راح يطبقة العياط تحت غطاء  محاربة الفساد ، وتطهير اجهزة الدولة من فلول نظام حسني مبارك : ولكن المخابرات  المركزية لم تلبث ان   حرفت الانتباه عن   كافة هذه  الاستنتاجات  المتعلقة بوجوم الرئيس  الاميركي  ففقعت تصريحا   كالفص بلا ميعاد  فذكرت ان الادارة الاميركية تنظر بقلق شديد الى استفحال  نشاط الجماعات الارهابية المتطرفة في سورية،  والى اتساع رقعة انتشارهم في المدن والارياف السورية ،  وبان الادارة الاميركية  قد توصلت الى استنتاجات مفادها ان سوريا  باتت تشكل خطرا على الامن القومي الاميركي 

   فلو اضفنا هذه التصريح الى ما توصلت اليه مختلف وسائل الاعلام الاميركية  والغربية تفسيرا  لوجوم الرئيس الاميركيى  ولتورم عينيه:  يمكن القول  ان الاطاحة  بالعميل الاميركي مرسي العياط  لم يكن هو العامل الوحيد الذي تسبب في قلة نوم اوباما   وما تلاه من تجهم لوجههه وتورم لعينيه  الى حد لم يعهده المواطن الاميركي،  بل هناك الى جانب ذلك الخطر السوري على الامن القومي الاميركي !!

 وهنا  تبرز الحقيقة التالية : لو كان ثمة جدية من جانب الادارة الاميركية  لوضع حد لنشاط الجماعات الارهابيىة المسلحة   على الساحة  السورية ،  وخاصة الفصيلين الاساسيين الممثلين بجماعة الاخوان المسلمين وجبهة النصرة ،  او احتوائها على الاقل ، فان المسالة لا تحتاج من الادارة الاميركية اكثر من  ان تاخذ بنصائح وزير الخارجية الروسي  لافروف التي دعا فيها  الى    تعاون المعارضة السورية مع الجيش السوري في سبيل  القضاء  على الجماعات التكفيرية المسلحة ،  وبتعبير ادق ان تصدر  الادارة الاميركية  كاحد الاطراف  المشاركة في سفك الدم السوري    الاوامر ولا اقول التنسيق والتشاور في هذه المسالة مع  الانظمة العميلة  والحليفة لها التي تمد هذه الجماعات  بالمال والسلاح ، ان تتوقف عن  القيام بهذه الدور ،  واقصد هنا تحديدا   مدير المخابرات السعودية الامير بندر بن عبد العزيز  وحاكم مشيخة قطر   والخليفة العثماني اردوجان  باعتبارهم الاطراف الرئيسية التي  تشرف على   عملية تصدير هذه الحثالات الارهابية الى الساحات السورية،  من حيث التدريب والتسليح والتخطيط لعملياتهم الارهابية، التي  كان من اهم نتائجها تدمير الدولة السورية. بدلا من ذلك    امتنعت  الادارة    عن تطبيق هذا الخيار، بل  تركت لادواتها   الحبل على الغارب  بحيث  تفاقمت الظاهرة الارهابية  الى حد ان اخذت   الادارة الاميركية ومثلها  زعماء الدول الغربية   ترتعد فرائصهم خوفا  من الارهابيين  ،   مع الاعتراف بان الارهاب   لم يعد  تحت السيطرة والتحكم به من جانب الجهات الداعمة له ، ويمكن في اي وقت من الاوقات  ان  يمتد نشاط هذه الجماعات الى اميركا والدول الاروبية ،  باعتبارها بنظر النصرة والاخوان المسلمين والسلفيين : دول شرك وكفر    ينبغي غزوها والجهاد فيها  من اجل فتحها   واعلاء راية الاسلام فيها  وفرض الجزية  على شعوبها الكافرة  !!!   بدلا من  ان تضغط الادارة الاميركية باتجاه منع تدفق  الجماعات المسلحة الى الساحة السورية ، ومنع تزويدهم بالسلاح والمال  بالوسائل التي اشرنا اليه  ، بدلا من ذلك ارتأت الادارة الاميركية  ان تواجه " الخطر السوري"  بتركيز ضرباتها  ضد الدولة السورية    :   وتحقيقا لهذا الهدف فقد  نقلت وسائل اعلام اميركية عن  مسئولين  في البنتاجون والسي اي ايه ان   ثمة تحضيرات عسكرية اميركية واسرائلية   تستهدف احتلال مدينة درعا السورية، انطلاقا من جبهة الجولان والاراضي الاردنية  ومن ثم اعلانها منطقة محررة  تخضع لسيطرة الجيش السوري الحر  الذي سيضم ضمن صفوفه اكثر من 3 الف جندي تم تدريبهم داخل معسكرات تقع داخل الاراضي الاردنية تحت اشراف ضباط اميركيين  ،ويتلو ذلك   تشكيل حكومة سورية برئاسة زعيم الائتلاف المعارض الجربا  كي تقوم بدورها   في  ادارة محافظة درعا   واي  مناطق اخرى  يتمكن الجيش السوري الحر من بسط سيطرته عليها،  ولتكتسب بذلك  صفة الحكومة  الشرعية    ذات السيادة  والمستندة  الى  كافة المبررات  التي تستدعي الاعتراف بها من  جانب دول العالم  وخاصة من جانب    الدول  الموالية لاميركا  ، وكي تحتل مقعدا لها في الامم المتحدة  ، فيما يتولى   الطيران الاميركي والاسرائيلي توفير غطاء جوي  لما ستطلق عليه حكومة الجربا تسمية "المناطق المحررة" ، مع فرض حظر جوي على الطيران  السوري فوق هذه المناطق  ! اذا صحت هذه الانباء فان الادارة الاميركية سترتكب خطأ استرتيجيا  لانها بتدخلها العسكري ستضع نفسها في مواجهة  مع الجيش السوري الذي لن يكون لوحده في الميدان بل ستدعمه   كافة فصاءل المقاومة المتواجدة على الساحتين السورية واللبنانية  :   وهنا لن   يخوض  الغزاة   حربا نظامية تقليدية بل   ستجد القوات الغازية  نفسها متورطة  في  خوض حرب ضد عصابات  مسلحه  تتصدى لها  بالوسائل المتبعة في حروب العصابات،   ولعله من المؤكد ان القوات الغازية  لن تخرج  من هذه المغامرة العسكرية   الا بعد ان   تكبدها فصائل المقاومة السورية واللبنانية   خسائر فادحة  في المعدات والجنود ، كما انه بتدخل الجيش الاميركي   سيتم جر الاردن الى حرب  لا ناقة فيها ولاجمل ، اللهم  الا بعض  المتنفذين    الذين  يدفعون باتجاه توريط الاردن   كي يضمنوا  الحصول على عمولتهم ، ولو كان الثمن خراب الاردن وازهاق ارواح الالاف من المدنيين والعسكريين الاردنيين  







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز